'فتح' تحيي جماهير شعبنا التي شاركت في 'جمعة الشهداء والأسرى'فتـــح ابو ردينه: ذاهبون لمجلس الأمن لطلب الحماية الدولية لشعبنافتـــح المالكي يرحب بقرار البرلمان الاوربي ادانة الانتهاكات الإسرائيلية ضد مسيرات العودة بغزةفتـــح مصرع طفل أغلق زجاج مركبة على نفسه في الخليلفتـــح "الخارجية" تدين حرب الاحتلال الشاملة والمتواصلة على الوجود الفلسطينيفتـــح فلسطين تشارك ببطولة آسيا للشباب في الملاكمة بتايلاندفتـــح (محدث) أربعة شهداء و729 مصابا في جمعة الشهداء والأسرىفتـــح الرئاسة: جرائم الاحتلال ومستوطنيه ضد شعبنا لن تثنيه عن مواصلة النضالفتـــح المؤسسة الأمنية: صفحات مشبوهة غذتها ميليشيات محظورة تسعى للنيل من رئيس الوزراءفتـــح الهباش: القدس ستبقى القاسم المشترك في توحيد أمتنا العربية والإسلاميةفتـــح 50 الفاً يؤدون "الجمعة" في "الاقصى" والاحتلال يصادر بسطات ويخالف مركبات المصلينفتـــح عريقات: تصميم الإدارة الأميركية على نقل سفارتها يعكس تصميمها على تدمير خيار الدولتينفتـــح المنسق الإنساني يطالب بحماية المتظاهرين الفلسطينيين في غزةفتـــح الفلسطينيون يتوافدون إلى شرقي القطاع في الجمعة الرابعة لمسيرات العودةفتـــح الأمم المتحدة تؤبن شهداء "الأونروا" من الفلسطينيينفتـــح مستوطنون يخطون شعارات استفزازية في برقة شرق رام الله ويعطبون إطارات المركباتفتـــح اشتية: غياب الشعبية لن يُؤثر على الوطني.. ونطالب حماس بإجراء انتخابات عامةفتـــح شبيبة قلقيلية في مدرسة بنات الشيماء تنظم فعاليات بيوم الاسيرفتـــح "الخارجية": إجراءات الاحتلال اليومية بحق شعبنا الأعزل تتطلب ردا فلسطينيا يوميا لفضحهافتـــح رئيس الوزراء يصدر بيانا توضيحيا بخصوص جريمة قتل الشاب رائد غروففتـــح

الذكرى ال42 ليوم الأرض

29 مارس 2018 - 08:53
عمر حلمي الغول
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

تحل ذكرى يوم الأرض العظيم غدا الجمعة الموافق ال30 من آذار/ مارس، وهي مناسبة وطنية هامةعلى كل الصعد والمستويات:  أولا لإعادة تجديد الولاء والتمسك بالأرض الفلسطينية؛ ثانيا لتأكيد الإجماع الفلسطيني السياسي والمجتمعي والثقافي في كل تجمعات الشعب على أولوية الأرض في المشروع الوطني؛ ثالثا تأكيد الترابط بين الأرض وحق العودة، كحق مقدس لا يمكن التراجع عنه أو الألتفاف عليه؛ رابعا رفض الإستيطان والمشروع الإستعماري الإسرائيلي، وإعتباره مشروعا متناقضا مع عملية التحرر الوطني، ونقيضا للإستقلال والحرية وتقرير المصير؛ خامسا رفض اي مشروع أو مقترح سياسي ينتقص من الحقوق والمصالح والأهداف الوطنية بغض النظر عمن يقف خلف ذلك المشروع؛ سادسا الرهان على تزايد وإتساع نطاق الدعم الأممي لإستقلال دولة فلسطين ذات السيادة وعاصمتها القدس الشرقية على حدود الرابع من حزيران 1967.

الثلاثون من آذار/ مارس من كل عام يعتبر محطة هامة في كفاح الشعب العربي الفلسطيني لتأكيد ما سبق ذكره. وإشهارا لسيف الحق الوطني في الإنعتاق من ربقة المشروع الكولونيالي الإستعماري الإسرائيلي، وإعلاءا لصوت الأرض في المشروع الوطني، التي يحاول قادة دولة التطهير العرقي الإسرائيلية تغييبها، وخلق هوة كبيرة بين الوجود الفلسطيني في المدن والقرى والمخيمات، وبين أرض وطنهم الأم، ليس هذا فحسب، بل في إسقاط ونفي الرواية الوطنية من الجذور، وبناء ركائز رواية مزورة وزائفة على أنقاض الرواية الحقيقية، رواية الشعب العربي الفلسطيني، وهو ما فشلت في تحقيقه، رغم مرور سبعة عقود على وجودها الإستعماري في أرض فلسطين التاريخية .

وتزداد الذكرى الثانية والأربعين ليوم الأرض ثقلا  وصعوبة هذا العام، كونها تأت في أعقاب تكالب وإشتداد هجمة المشروع الصهيوأميركي على الحقوق والمصالح الوطنية بعد إعلان الرئيس دونالد ترامب الإعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، والتطابق مع مركبات المشروع الصهيوني في تقزيم وسحق المشروع الوطني الفلسطيني، وإنفلات عقال الإستيطان الإستعماري على حساب الإنسان والأرض الفلسطينية، وتعطل مشروع السلام، ومع حدوث شقوق وإختراقات في المواقف العربية الرسمية تجاه قضية العرب المركزية، مما أحدث تراجعا وإنكفاءا في وحدة وتماسك الموقف العربي نتيجة جملة من العوامل الداخلية والأقليمية والدولية، ومع كشف حركة حماس عن خبايا مشروعها المعادي للمصالحة الوطنية، وتغليب حساباتها الضيقة وأجنداتها الأقليمية على حساب الوحدة الوطنية، التي تمثلت بالتفجير الإجرامي ضد موكب رئيس الوزراء ورئيس جهاز المخابرات قبل إسبوعين، مما يضاعف من إيلاء الأهمية ليوم الأرض، وتعظيم عملية الدفاع عنها، وإيصال رسالة للإدارة الأميركية ولحكومة الإئنلاف اليميني المتطرف الإسرائيلية ولكل ذي صلة بالمسألة الفلسطينية، وحل الصراع السياسي، ان الشعب العربي الفلسطيني وقواه الحية بقيادة الشرعية الوطنية لم ولن يفرطوا بأي حق من حقوقهم الوطنية الممكنة والمقبولة والمتفق عليها في برامج الإجماع الوطني.

كما أن حلول الذكرى ال42 مع تصاعد المقاومة الشعبية السلمية يضفي على يوم الأرض زخما وعنفوانا شعبيا ورسميا، حيث تتلاقى الإرادة الرسمية مع الإرادة الشعبية في بوتقة الدفاع المستميت عن المشروع الوطني، وعنوانه الدفاع عن الأرض الفلسطينية.وحماية الحقوق والثوابت الوطنية، والدفع قدما لإرتقاء الكفاح الشعبي مستوى الإنتفاضة الشاملة.

ليوم الأرض نكهة الأرض وعظمتها، وأهميتها الإستراتيجية في الفكر السياسي الفلسطيني. وعليها ومن اجلها يستمد الشعب العربي الفلسطيني قوته، ويستجمع قواه الوطنية وقطاعات الشعب المختلفة لتجنيدها في ميدان المواجهة مع جيش الموت والإستعمار الإسرائيلي ومع قطعان المستعمرين ومن خلفهم إدارة ترامب المتصهينة للدفاع عنها (الأرض) وعن الحقوق والمصالح الوطنية العليا، وللتأكيد للقاصي والداني أن الأرض الفلسطينية والحقوق الوطنية ليست للبيع او للرهن والتأجير، وإنتهى زمن المساومة، لإن القيادة الشرعية قدمت كل إستحقاقات بناء ركائز السلام، ولم يعد في الجيب الفلسطينية شيئا تقدمه، وعلى إسرائيل ومن ورائها إدارة ترامب إدراك ذلك، وأيضا إنتباههم جيدا بأنه دون السلام مع قيادة منظمة التحرير لن يكون هناك سلام، ولن يمر مشروع صفقة القرن او غيره من المشاريع، التي تتعارض مع الحقوق والمصالح الوطنية. ويوم الأرض، هو يوم الرد على كل المشاريع العدوانية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد