البيان الختامي للبرلمان العربي يؤكد دعمه للقيادة الفلسطينية في مواجهة المخططات الإسرائيليةفتـــح مفوضة الأشبال والزهرات في قيادية فتح تكرم الطالبة ريعان أخت الشهيدة رزان النجارفتـــح حكومة الاحتلال تصادق على 20 وحدة استيطانية جنوب شرق بيت لحمفتـــح "قوى القدس" تدعو لشد الرحال والرباط في "الأقصى" للتصدي لدعوات المستوطنين لاقتحامه غدافتـــح السفير اللوح يشارك في حفل تخرج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة المصرية بحضور الرئيس السيسيفتـــح فتح تدعو لشد الرحال للمسجد الأقصى لصد المخططات الإسرائيليةفتـــح مصر تعرب عن رفضها لقانون "الدولة القومية" الاسرائيليفتـــح القوى الوطنية والإسلامية تدعو لتوسيع المقاومة الشعبية ردا على قوانين الاحتلال العنصريةفتـــح "عالم الارابسك".. يتحدى تزوير تاريخ الزخارف العربية في القدسفتـــح تشييع جثامين 4 شهداء ارتقوا بالقصف الإسرائيلي على غزةفتـــح نادي الأسير: جيش الاحتلال يتعمد تخريب ممتلكات المواطنين أثناء عمليات الاعتقالفتـــح البرلمان العربي يشكل لجنة رباعية لإعداد البيان الختامي بشأن تداعيات قضية القدسفتـــح أبو ردينة: مؤامرة صفقة القرن هدأت ولكنها لم تنته وقد تتحول لصفقة إقليميةفتـــح مدفعية الاحتلال تقصف موقعاً شرق مدينة غزةفتـــح رئيس الاتحاد البرلماني العربي: فلسطين ستظل قضية العرب الأولىفتـــح الحمد الله: نفتتح شارع طانا الذي يحمل اسم "حراس الأرض" إجلالا وإكبارا لحماة الوطن ودعما لصمودهمفتـــح الحكومة: الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال تشجيع على مزيد من العدوانفتـــح الأمم المتحدة تدعو إلى الامتناع عن الخطوات الأحادية التي تهدد حل الدولتينفتـــح الأحمد: من المبكر الحديث عن نتائج الاتصالات للتوصل إلى تهدئةفتـــح الرئاسة تحذر من سياسة التصعيد الجارية حاليا على حدود قطاع غزةفتـــح

مسيرة العودة تزيل القناع

02 إبريل 2018 - 10:17
د.مازن صافي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

الجميع يعرف من هو مجرم الحرب مثلا: من يقتل الأسرى ويعتقل الأطفال والنساء، من يقتحم المدن ويدمر مقومات الحياة، من يطلق النار على مسيرة سلمية خرجت لتعلن أننا لازلنا ننشد الحياة؛ ولازلنا نتمسك بالأمل وأننا نعاني من ويلات الحصار والعدوان وانهاك شعب كل مطلبه انهاء الاحتلال، من يقتل السلام هو مجرم حرب، ومن يدمر امكانية حل الصراع هو مجرم الحرب، ومن يفرض حلولا تعجيزية ويدمر جسور الأمل هو مجرم الحرب، ويذكر التاريخ أن غولدا مئير قتلت فرص السلام في مطلع سنوات السبعين، وتسببت في حرب يوم الغفران التي سقط فيها الالاف، وكما فعل شارون بتدنيسه حرم المسجد الأقصى واندلاع انتفاضة الأقصى في العام 2000 وقتل الالاف، وكما يفعل اليوم نتنياهو ووزراء حكومته المتطرفين بقتلهم كل فرص السلام والتهرب من العملية السياسية، لقد جعلوا الحرب أمراً لا مناص منها، كما يفعلون اليوم.

إن المئات من المتظاهرين الذين خرجوا ليتنسموا عبق الأباء والأجداد ويعيدوا بوصلة التاريخ ويحيوا حق العودة، قد تم قنصهم واطلاق النار عليهم بكثافة من قِبل جنود الاحتلال، لأن المشهد قد أرعب دولة قامت على الاحلال والأبارتيد والعنصرية والقتل وتشريد وانهاك وطرد الآخر، والآخر هو صاحب الأرض والتاريخ والحق، والعالم الصامت الظالم لازال يتفرج ويرسم خططا ويصدر قرارات ويفشل في اصدار قرار بلا فعل لادانة الاحتلال، لأن هناك امريكا القوة العظمي وعاصمة بريطانيا لازالتا تمارسا نفس الدور القديم المستمر.

ان الأمور تتدهور وتتدحرج، لأن ترامب وادارته قد فشلوا في ارغام القيادة الفلسطينية بقبول خطة القرن التي تهدف لانهاء القضية وتصفيتها والغاء حق العودة وقتل أي إمكانية لاقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وكما ان ترويج الأكاذيب بأن الفلسطينيون يرفضون السلام ويرفضون حلا لقضيتهم هو ديدن الاحتلال وحلفائه وداعميه وعلى رأسهم الادارة الأمريكية.

في يوم الجمعة الماضي العاصف والأسود والدموي والمنتفض، نسجت حكايات كثيرة والتقى الشبان والأطفال وأجيال ربما لم تمارس المقاومة الشعبية وجها لوجه مع جيش الاحتلال المدجج بكل أنواع السلاح، لقد تم تحديد منطقة جغرافية "حدودية" لهذه المواجهة وجهزت الخيام إحياءً لخيام اللاجئين والعودة ونقاط طبية ميدانية لا تكفي للتعامل مع حجم القوة التي استخدمها الاحتلال وحجم الاصابات ونوعيتها، وأعدادها، فأكثر من ألف وخمسمائة اصابة منها ما لا يقل عن المئات بالرصاص الحي القاتل، فلقد استشهد قرابة 18 من الشباب، لقد كان يوما صعبا أعلن في نهايته الرئيس الفلسطيني محمود عباس الحداد الرسمي على ارواح الشهداء، وطالب العالم بمحاكمة اسرائيل على جرائمها وانتهاكاتها لحقوق الانسان ومؤكدا أن الحماية الدولية للشعب الأعزل تحت الاحتلال هي واجب دولي يجب أن يتم وصولا الى انهاء الاحتلال عن أرضنا وقيام دولتنا الفلسطينية وعاصمتها القدس وحق العودة وتقرير المصير.

ان مسيرة العودة وإحياء يوم الأرض دلالة واضحة أن الفلسطيني لن ينسى نكبته وسيقاوم الاحتلال جيل بعد جيل، وكما أن حق العودة قد استند الى القرارات الدولية وفي مقدمتها القرار 194، وبالتالي لا يرتكب الفلسطيني جناية حين بطالب به ويسعى اليه ويخرج في مسيرات غاضبة لإعلان تمسكه به، وهنا على العالم أن يقف مع صاحب هذا الحق.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

1994-7-1 يصادف اليوم الذكرى الـ 24 لعودة الرئيس الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات الى أرض الوطن حيث كان في استقباله عشرات الألاف من الفلسطينيين في غزة .

اقرأ المزيد

غيّب الموت في العاصمة الأردنية عمان، صباح الجمعة (6 يوليو/تموز 2012) هاني الحسن احد كبار قياديي حركة (فتح)،

اقرأ المزيد

8-7-1972 – الموساد الاسرائيلي يغتال الكاتب والأديب الفلسطيني غسان كنفاني بتفجير سيارته بمنطقة الحازمية قرب بيروت.

اقرأ المزيد