عشراوي: إسرائيل على مدار تاريخها لا تقيم اعتبارا لقيمة حياة وحقوق شعبنافتـــح الاحتلال يركب كاميرات مراقبة في سلوان ويحرر مخالفتين لمواطن بحجة تنظيف أرضهفتـــح أبو ردينة: معركة "م.ت.ف" الدائمة هي الحفاظ على القرار الوطني المستقلفتـــح "هيئة الأسرى": لجنة الأسرى الإداريين تؤكد جاهزيتها لاستئناف الخطوات التصعيديةفتـــح المالكي: التشيك ورومانيا لن تنقلا سفارتيهما إلى القدسفتـــح زكي: حماس تسعى لان تكون بديلاً لمنظمة التحرير ولديها تناقضات داخليةفتـــح إدانات في قضايا تسريب أراضٍ للاحتلال وتزوير في أوراق خاصة والاتجار في المخدراتفتـــح "التربية": إغلاق الاحتلال لجامعة خضوري فرع العروب انتهاك خطيرفتـــح "أونروا" تحذر من "عواقب كارثية" بسبب التصعيد في مخيم اليرموكفتـــح الاحتلال يقتحم قلقيلة ويفتش عددا من منازل المواطنينفتـــح الاحتلال يغلق جامعة خضوري بالخليل ويمنع الطلبة والموظفين من دخولهافتـــح الاحتلال يصيب شابين بالرصاص الحي شمال الخليلفتـــح درجات الحرارة أدنى من معدلها بحدود 4 درجات وسقوط زخات من الأمطارفتـــح الحكومة التشيكية: ملتزمون بالموقف الأوروبي والقدس عاصمة مستقبلية لدولة فلسطينفتـــح "فتح" تحمل "حماس" مسؤولية أي اعتداء على أعضاء المجلس الوطنيفتـــح فتح تنعي الصحفي أبو حسين وتطالب بوقف جرائم اسرائيلفتـــح "النقابة" تنعى الشهيد أبو حسين: قتلة الصحفيين لن يفلتوا من العقابفتـــح صيدم: سنعمل على النهوض بالواقع التعليمي لا سيما في ظل ما تحقق من إنجازاتفتـــح "الاعلام" تطالب مجلس الأمن بمحاسبة قتلة الزميلين أبو حسين ومرتجىفتـــح الصحة : استشهاد الصحفي أحمد أبو حسين متأثر بإصابتهفتـــح

بعيدون عن أهداف "معركة" مخيم جنين

03 إبريل 2018 - 11:13
فارس صقر
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

ما يصل التاريخ إلى بداية شهر نيسان، حتى نعود لتفاصيل أيام كُتبت بدماء وألمّ وتضحيات فلسطينية في "معركة" مخيم جنين، التي استبسل من خاضها حتى لو معنوياً، قبل 16 عاماً بدأت "معركة" مختلفة المعايير يتحصن بها جيش الاحتلال الإسرائيلي بعتاد مادي، مقابل معنويات أكبر من ذلك العتاد لم تهزم، بُرهن ذلك بثبات المقاومة.
بدأت المعركة دون إنذار، ودون العلم بأنها ستُخلد، لتتحول إلى "ملحمة" وضع قواعدها سكان المخيم أصحاب الأرض الأصليين، وخاضها من يريد سرقة تلك الأرض وتدميرها لأبعاد رُسمت منذ "وعد بلفور المشؤوم" قبل مئة عام، لتظهر ملامحها في أيامنا الحالية، ثلة من المقاتلين من مختلف الفصائل آمنو في الوحدة الوطنية، ولا يمتلك إلا القليل منهم أسس وقواعد الحرب، لكن الإيمان بالله أولاً وبالقضية ثانياً أكبر من أي سلاح وعتاد قهرت جيشٌ قيل عنه لا يقهر، وسطر التاريخ ذعره وخوفه. 
وإذا أردنا الرجوع لتفاصيلٍ تحمل ذكريات أليمة بات الجميع يعرفها من وجع لا يدركه إلا من خاضه وسط رهبت القصف وكثرة دماء ومآسي تلك المعركة، ووجع الشهداء الأحياء، وغصة 53 عائلة فقدت فلذات أكبادها، وغياب النور من كل منزل فقد ابنٍ أسير، وضياع شقاء سنوات بركام منازلهم التي هُدمت.
الحكومة الإسرائيلية أطلقت عملية "السور الواقي" لكسر شوكة مقاومة فلسطينية بثت بكافة أشكالها الرعب داخل الإسرائيلين لتصل قلوب قادتهم، ولتعمل بذلك على كسر إرادة الشعب الفلسطيني وتفكيك أوصاله الثورية التي أصبحت نهجاً.
كإرث وطني ثوري نفتخر ونعتز به الذي ورثناه من "معركة" حقيقية سُطرت بدم الثقة الموجودة بين مقاتلين الفصائل الذي لم يتجاوز عددهم المئة وخمسين، وبعد 16 عاماً على ذكراها، نحن الأبعد عن ذلك الموروث، وتنكرنا بات واضحً لتلك الأحداث، فممارساتنا اليومية وصفاتنا التي اكتسبناها على مدار 16 عاماً كفيلة لتُبين مدى الإختلاف الكبير بين من قدَم وبين من تصنع التقديم، ليصل بنا الموصول إلى ركوب الموج والحصول على مكاسب شخصية، فشواهد ذلك كثيرة!
ولعل مقولة "الثورة يقوم بها الشرفاء، ويدفع ثمنها الشهداء، ويجنى ثمارها الجبناء"، تكاد تكون واقعية على ذكريات "معركة" مخيم جنين بعد 16 عاماً على حدوثها، والشيء المختلف هنا أن أسلوب البعض تغير ووصل "للحداثة"، في المقابل ما زال الاحتلال الإسرائيلي يُمعن في سياسته الإجرامية كل يوم بحق الشعب الفلسطيني دون تمييز، ويعمل بنفس الأسلوب لاقتلاعنا من الأرض التي قُدم الكثير من أجلها.
"المعركة" كانت درس حفظه الجميع، ولم يفهمه سوى البعض، ليحصد ثمارها أقلاء ببضع أوسمة، لم يرض بها من قامو بتلك المعركة، ولكن بعد 16 عاماً أؤكد بأننا بعيدون كل البعد عن هدف تلك "الملحمة".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد