المالكي للاجتماع الوزاري العربي في نيويورك: الحاجة ماسة للحراك العربي والأممي لحماية حقوقنافتـــح الهباش ومفتي الديار المصرية يدعوان لنصرة القدسفتـــح فصائل المنظمة تؤكد أهمية خطاب الرئيس في الأمم المتحدة والتفافها حولهفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح أبو العردات: صوتنا في لبنان سيكون مدويا في دعم الرئيسفتـــح وزير الأوقاف: أدعو أبناء شعبنا للرباط في الأقصى لإحباط كل المؤامرات ضدهفتـــح بكري: تصريحات حماس ضد القيادة تلتقي مع تصريحات مسؤولين إسرائيليينفتـــح أبو ردينة: خطاب الرئيس قد يكون الفرصة الأخيرة للسلام وبدون القدس ستبقى المنطقة كلها في مهب الريحفتـــح وزارة الإعلام توحد الأثير الفلسطيني يوم الخميس دعماً لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح

فتح: شعبنا ينتصر لحقوقه ويبدع في وسائله وعلى المجتمع الدولي حمايته

06 إبريل 2018 - 16:16
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

مفوضية الإعلام-غزة: حيت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح، اليوم الجمعة، الجموع الغفيرة  في قطاع غزة والضفة الغربية، التي خرجت، للتعبير عن حقوقها المشروعة والمكفولة دولياً، والتي استطاعت بهذا الخروج كسر حالة الجمود، وأرسال رسائلها الى العالم.

وقالت فتح في بيان صادر عن مفوضية الإعلام بالمحافظات الجنوبية، أن الشعب الفلسطيني، لم يتقاعس في يوم من الأيام، من أجل نيل حقوقه، وكان على الدوام متمسكاً بثوابته الوطنية، وقدم من أجل ذلك كوكبة من الشهداء ، والأسرى والجرحى، واليوم يرسم ذات الصورة على الخطوط الشرقية لقطاع غزة، ويعطي دروساً للعالم بأسره، كيف صاحب الأرض الحقيقي ،يقف بوجه سجانه الذي يستسهل القنص والقتل، وإستهداف الأطفال والنساء والصحفيين والمسعفين في مسيرة سلمية.

وأكدت الحركة على ضرورة حماية الانسان الفلسطيني الأعزل، الذي يواجه آلة البطش الاسرائيلية، وهذا ليكون إلا بحماية دولية، تخضع الإحتلال للقوانين والأنظمة الدولية التي تحمي المدنيين وقت النزعات، و تعطيه حق الاحتجاجات السلمية، وعلى المجتمع الدولي تقديم مجرمي الحروب ومنهم الاسرائيليين الى المحاكم الدولية للإقتصاص منهم، وعدم تشجيعهم على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني، بتجاهل ما يرتكبون من أفعال تدينها جميع الشرائع الدينية والوضعية.

وأبرقت فتح بالدعاء للشهداء الذين ارتقوا موخراً في مسيرة العودة،في اسبوعها الثاني، مؤكدة على أن انتصارهم على سيف القاتل لن يكون إلا بتحرير الأرض، والخلاص من الإحتلال، وتحقيق حلمهم في إقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.

ودعت حركة فتح في بيانها ضرورة العمل الجاد من قبل الكل الوطني، لطي صفحة الإنقسام، وتمكين حكومة التوافق في قطاع غزة، والتحضير للإنتخابات العامة، لجمع الكل الفلسطيني، في منظومة موحدة، تحكمها مؤسسات رسمية، يعترف فيها العالم، وتعمل على توحيد الشعب الفلسطيني، لمواجهة المؤامرات المطروحة، والتي يقف بوجهها اليوم الرئيس محمود عباس، وقيادة الشعب الفلسطيني، بكل إيمان ويقين، إن هذه المؤامرات لن تمر.

وتمنت حركة فتح الشفاء العاجل للجرحى البواسل، الذين تحدوا غطرسة الإحتلال، بصدورهم العارية، متسلحين بحقوقهم المشروعة.

كما حيا البيان الصحفيين والمسعفين وجميع الطواقم الخدماتية التي اجتهدت في مسيرة العودة، وأثبتت جدارتها في الميادين و على الخطوط الشرقية لقطاع غزة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد