الزعنون: المطلوب من المركزي اتخاذ قرارات تحمي المصالح العليا لشعبنا وتحافظ على وحدة الوطنفتـــح 129 مستوطنا وجنديا للاحتلال يقتحمون الأقصىفتـــح فرنسا تدعو إسرائيل إلى عدم هدم الخان الأحمرفتـــح الخارجية: تدمير مدرسة خربة ابزيق جزء من التطهير العرقي للتجمعات البدوية بهدف تهويدهافتـــح قوات الاحتلال تعتقل 14 مواطناً من الضفة بينهم فتيةفتـــح هيئة علماء ودعاة القدس: تسريب العقارات جريمة وطنية ودينيةفتـــح الخارجية: لم يعد مبرراً للمجتمع الدولي والجنائية الدولية الصمت على تورط الحكومة الإسرائيلية المباشر في جريمة الاستيطانفتـــح نائب الرئيس الصيني يزور بيت لحمفتـــح عمان: لقاء السلطان قابوس بالرئيس محمود عباس دعامة جديدة لمسار القضية الفلسطينيةفتـــح الاحتلال يصيب شابا ويعتقل فتى في بيت لحمفتـــح الرئيس يهاتف المحافظ عدنان غيث والعقيد جهاد الفقيه مهنئا بالإفراج عنهمافتـــح الاحتلال يفرج عن محافظ القدسفتـــح المالكي يحذر من إجراءات الاحتلال التكتيكية بشأن تأجيل إخلاء وهدم الخان الأحمرفتـــح غزة: مصرع فتى سقط من علوفتـــح مستوطنون يحتشدون قرب قرية الخان الاحمر والاحتلال يمنع صحفيين أوروبيين من دخولهافتـــح الرئيس يلتقي السلطان قابوسفتـــح الوزير عساف: اتحاد الاذاعات بقعة مضيئة في العمل العربي المشترك وفلسطين حاضرة في وعي الأمةفتـــح الأوقاف تعلن عن أسماء شركات الحج والعمرة المؤهلة للعمل هذا الموسمفتـــح الاحتلال يقرر الافراج عن محافظ القدس بشرط الإبعاد والحبس المنزلي وغرامة 20 ألف شيقلفتـــح "بتسيلم": سنواصل عملنا حتى نجبر المحتل على التراجع عن قرار هدم "الخان الأحمر" بالكاملفتـــح

لافروف: الغارة على مطار التيفور “تطوّر خطير جداً” والخبراء الروس لم يجدوا “أيّ أثر” لمواد كيميائية

10 إبريل 2018 - 10:42
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

دمشق - مفوضية الإعلام : صرح وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف أن الضربات التي استهدفت مطار التيفور العسكري التابع للنظام السوري في محافظة حمص في وقت مبكر الإثنين، تشكل “تطوراً خطيراً جداً”.

وقال لافروف في مؤتمر صحافي أن ما حصل “تطور خطير جدا في الوضع. آمل أن يكون العسكريون الأميركيون على الأقل و(عسكريو) دول أخرى مشاركة في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة، يدركون” ما حصل.

كما أكد لافروف ان الخبراء الروس الذين حققوا في دوما لم يعثروا على “اي أثر” لمواد كيميائية، وذلك بعد اتهامات وجهت الى النظام السوري لتنفيذ هجوم بـ”الغازات السامة” في الغوطة الشرقية في نهاية الاسبوع.

وقال: “خبراؤنا العسكريون توجهوا الى المكان (…)، ولم يعثروا على أي أثر للكلور او لأي مادة كيميائية مستخدمة ضد المدنيين”.

 وكان قد أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان، اليوم الإثنين، مقتل 14 شخصاً وإصابة عدد آخر، في قصف استهدف محيط مطار “تيفور” العسكري في ريف مدينة حمص وسط البلاد.

ونقل المرصد عن مصادر إعلامية قولها إن “14 شخصاً قتلوا بالضربات الصاروخية على قاعدة “تيفور” العسكرية، بينهم عدد من الإيرانيين”.

إلى ذلك قالت وزارة الدفاع الروسية إنها كشفت وعرفت هوية الجهة التي نفذت الغارة على مطار “تيفور” السوري، حيث وجهت روسيا أتهام مباشر للطيران الحربي الإسرائيلي بقصف المطار العسكري، علما أن المطار كان هدفا للقصف الإسرائيلي بالسابق.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن طائرتين إسرائيليتين من نوع “F-15” نفذتا غارة جوية على مطار “تيفور” من الأجواء اللبنانية.

وجاء في بيان نشرته وزارة الدفاع الروسية أنه “يوم الاثنين 9 نيسان/أبريل في تمام الساعة 3:25 فجرا وحتى الساعة 3:53 قامت مقاتلتان حربيتان من طراز “F-15” تابعتان لسلاح الجو الإسرائيلي، بقصف قاعدة “تيفور” العسكرية السورية شرقي محافظة حمص بـ 8 صواريخ جو -أرض من دون أن تدخل في المجال الجوي السوري، وهي فوق الأراضي اللبنانية”.

وأضاف الجيش الروسي أنّ دفاعاته الجوية أسقطت 5 من أصل 8 صواريخ إسرائيلية استهدفت مطار “تيفور”

وتحدثت تقارير إعلامية عن تحليق الطيران الحربي الإسرائيلي في أجواء لبنان أثناء تعرض المطار السوري للقصف.

وكالعادة أمتنعت إسرائيل وقيادة الجيش الإسرائيلي عن التعليق على ذلك.

وأعلنت وكالة الأنباء السورية “سانا” سقوط قتلى وجرحى جراء تعرض قاعدة “تيفور” الجوية قرب حمص لهجوم صاروخي صباح اليوم الإثنين، وأكدت مصادر عسكرية سورية أن الدفاعات الجوية تصدت لعدد من هذه الصواريخ قبل وصولها لهدفها.

وفي الوقت، الذي رجحت فيه وسائل إعلام سورية أن يكون سلاح الجوي الأميركي هو من نفذ القصف، نفى البنتاغون تنفيذه ضربات جوية في سورية حاليا.

كما ونفى الجيش الفرنسي تنفيذ أي قصف جوي على مطار “T-4” العسكري في سورية.

وسمع دوي انفجارات في محيط مطار التيفور قرب حمص القريبة من مدينة تدمر القديمة بوسط سورية. فيما أسقطت الدفاعات الجوية التابعة لنظام الأسد ثمانية صواريخ بعد أن تعرضت القاعدة الجوية لهجوم صاروخي.

وذكرت وسائل الإعلام السورية الرسمية أن الصواريخ يعتقد أنها أميركية لكن مسؤولين أمريكيين قالوا إن الجيش الأميركي لم ينفذ أي ضربات جوية.

وقال البنتاغون في بيان: “في الوقت الراهن، لا تنفذ وزارة الدفاع ضربات جوية في سورية. لكننا نواصل متابعة الوضع عن كثب وندعم الجهود الدبلوماسية الحالية لمحاسبة المسؤولين عن استخدام أسلحة كيمياوية في سورية”.

جاء ذلك أيضا بعد أن حذر الرئيس الأميركي دونالد ترامب من” دفع ثمن باهظ“جراء شن هجوم كيماوي على مدينة محاصرة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في سورية، حيث أبلغت جماعات إغاثة طبية عن سقوط عشرات القتلى بالغاز السام.

ونفت قوات نظام الأسد أن تكون نفذت أي هجوم كيماوي. وقالت روسيا، أقوى حلفاء لرئيس النظام بشار الأسد، إن التقارير عن هجوم كيماوي ملفقة.

يشار إلى أن قاعدة التيفور “T4” العسكرية أو مطار “التياس” كما هو متعارف عليه محليا، تعرضت لقصف من قبل سلاح الجو الإسرائيلي في شهر شباط/فبراير الماضي، ردا على اختراق طائرة إيرانية بلا طيار الأجواء الإسرائيلية، أطلقت من هذه القاعدة حسبما أعلن الجيش الإسرائيلي حينه.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوم الاثنين الموافق 8/10/1990 وقبيل صلاة الظهر، حاول مستوطنو ما يسمى بجماعة “أمناء جبل الهيكل”، وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في المسجد الأقصى المبارك، فتصدى لهم آلاف المصلين.

اقرأ المزيد