اشتية: المجلس الوطني سيبحث 4 محاور وهذه رسالتنا لحماسفتـــح العالول: الإجراءات في غزة ستحل قريبا وربما خلال ايّامفتـــح السعودية تسدد حصتها في الميزانية الفلسطينيةفتـــح طالبة من غزة تفوز بالمركز الأول في مسابقة للرسم نظمتها "الصحة العالمية"فتـــح "المجلس الوطني".. مرحلة مصيرية تتطلب قرارات هامةفتـــح عضو كنيست محرضًا: كان يجب قتل عهد التميميفتـــح قادة الفصائل يؤكدون اهمية جلسة المجلس الوطنيفتـــح الأونروا: “نحن بحاجة 80 مليون$ لتوزيع طرود غذائية على مليون شخص في غزة”فتـــح الحمد الله: نعمل على تكثيف العمل في المناطق المهمشة والمهددة ومناطق "ج" وغزةفتـــح محيسن: موقف الجبهة الشعبية الرافض لتشكيل أطر موازية للمنظمة دليل جديد على وطنيتهافتـــح قلقيلية: الشبيبة الطلابية وبنات العمرية الثانوية تخرجان" فوج القدس لنا "فتـــح الأحمد: المجلس الوطني قائم في موعده والتحضيرات تجري على قدم وساقفتـــح الاحتلال يجرف أراضي في صور باهر بالقدسفتـــح توغل محدود لآليات الاحتلال شمال قطاع غزةفتـــح "الشعبية": لن نكون في أي تشكيلة موازية للمنظمة وسندافع عن إطارها التمثيليفتـــح مصرع مواطن وإصابة آخرين بانفجار شمال بيت لاهيافتـــح دائرة شؤون اللاجئين تدعو إلى إغاثة أبناء شعبنا في مخيم اليرموكفتـــح أبو يوسف: محاولات تفكيك شعبنا والمساس بمنظمة التحرير ستفشل حتمافتـــح عرار: كل محاولات الالتفاف على منظمة التحرير لن تنجح بالمساس بشرعيتهافتـــح الهباش يجدد الدعوة للعرب والمسلمين لزيارة القدس والرباط في الأقصىفتـــح

السعودية: لا تطبيع مع إسرائيل إلا بتحقيق السلام وإقامة الدولة الفلسطينية

10 إبريل 2018 - 13:07
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

الرياض - مفوضية الإعلام : أكد وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدولية المتخصصة في السعودية عبد الرحمن الرسي، إنه لن تكون هناك أية إجراءات تطبيعية مع إسرائيل إلا بتحقيق السلام الشامل والعادل، وإقامة دولة فلسطين المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.

وشدد الرسي، وهو رئيس الاجتماع، في كلمته الافتتاحية في اجتماع المندوبين الدائمين وكبار المسؤولين، الذي انطلقت أعماله في الرياض، اليوم الثلاثاء، وذلك للتحضير لاجتماع وزراء الخارجية العرب، على أن القضية الفلسطينية ستظل القضية المركزية للعرب والمسلمين، مؤكدا دعم بلاده الثابت للشعب الفلسطيني في نضاله، من أجل إقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف، وحقه في تقرير مصيره دون ضغوط من أي جهة.

كما أعرب، أن القمة العربية في دورتها العادية الـ29 "قمة الدمام" تشكل منعطفا جديدا في مسيرة التضامن العربي ومواجهة التحديات الخطيرة التي تواجه الأمة العربية خاصة القضية الفلسطينية، والأزمات في سوريا، واليمن، ومكافحة الإرهاب والتطرف والتدخل في الشؤون الداخلية للدول العربية.

وقال الرسي، إن العمل العربي المشترك على المحك، مؤكدا أن الاجتماع يأتي في ظروف وأوضاع بالغة الخطورة تشهدها المنطقة خاصة في الأراضي الفلسطينية، واستمرار الأزمة السورية، وآفة الإرهاب وغيرها من الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الاجتماعات التحضيرية للقمة.

كما أدان التدخلات الإيرانية في الشؤون الداخلية للدول العربية ومحاولاتها المستمرة لتأجيج الصراعات المذهبية واستخدام الصواريخ الباليستية عبر وكلائها لتهديد سلامة وأمن السعودية، ما يعد انتهاكا سافرا للقانون الدولي.

من جانبه، أدان مندوب الأردن الدائم بالجامعة العربية السفير علي العايد، ما قامت به إسرائيل من اعتداء وحشي سافر على الشعب الفلسطيني خلال الأيام القليلة الماضية سواء في قطاع غزة، أو في الضفة الغربية والقدس، مؤكدا حق الشعب الفلسطيني في التظاهر السلمي ضد الاحتلال.

كما أكد العايد في كلمته، الذي ترأست بلاده الدورة السابقة للقمة العربية، على دعم بلاده لحق الشعب الفلسطيني في تقرير مصيره وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، مؤكدا دعم وتأييد بلاده لجميع القرارات التي يتخذها مجلس الجامعة العربية بالتوافق لتجاوز الخلافات العربية– العربية تحقيقا لمصلحة الأمة العربية، معربا عن أمله بأن تشكل القمة العربية في دورتها الـ29 منعطفا جديدا في مسيرة التضامن العربي.

وأدان جميع العمليات الإرهابية في الدول العربية بما في ذلك استهداف الأراضي السعودية بالصواريخ التي تطلقها ميليشيات الحوثي من الأراضي اليمنية، مؤكدا وقوف بلاده مع المملكة العربية السعودية في مواجهة الإرهاب واتخاذ كافة التدابير لحماية أراضيها.

من جانبه، أكد وكيل وزارة الخارجية والمغتربين تيسير جرادات، ويمثل رئيس وفد دولة فلسطين في الاجتماع، أهمية الدعم العربي لنضال شعبنا الفلسطيني وحقوقه، داعيا استمرار تقديم الدعم بكل أشكاله حتي يتمكن شعبنا من الصمود على أرضه ووطنه ومواجهة كل ما يحاك به.

حضر الاجتماع إلى جانب رئيس الاجتماع، مندوب دولة فلسطين لدى الجامعة العربية وسفيرها لدى القاهرة السفير دياب اللوح، والسفير مهند العكلوك، ومدير إدارة الشؤون العربية بوزارة الخارجية والمغتربين المستشار أول فايز أبو الرب، والمستشار أول وفيق أبو سيدو من سفارة فلسطين في الرياض.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد