اشتية: المجلس الوطني سيبحث 4 محاور وهذه رسالتنا لحماسفتـــح العالول: الإجراءات في غزة ستحل قريبا وربما خلال ايّامفتـــح السعودية تسدد حصتها في الميزانية الفلسطينيةفتـــح طالبة من غزة تفوز بالمركز الأول في مسابقة للرسم نظمتها "الصحة العالمية"فتـــح "المجلس الوطني".. مرحلة مصيرية تتطلب قرارات هامةفتـــح عضو كنيست محرضًا: كان يجب قتل عهد التميميفتـــح قادة الفصائل يؤكدون اهمية جلسة المجلس الوطنيفتـــح الأونروا: “نحن بحاجة 80 مليون$ لتوزيع طرود غذائية على مليون شخص في غزة”فتـــح الحمد الله: نعمل على تكثيف العمل في المناطق المهمشة والمهددة ومناطق "ج" وغزةفتـــح محيسن: موقف الجبهة الشعبية الرافض لتشكيل أطر موازية للمنظمة دليل جديد على وطنيتهافتـــح قلقيلية: الشبيبة الطلابية وبنات العمرية الثانوية تخرجان" فوج القدس لنا "فتـــح الأحمد: المجلس الوطني قائم في موعده والتحضيرات تجري على قدم وساقفتـــح الاحتلال يجرف أراضي في صور باهر بالقدسفتـــح توغل محدود لآليات الاحتلال شمال قطاع غزةفتـــح "الشعبية": لن نكون في أي تشكيلة موازية للمنظمة وسندافع عن إطارها التمثيليفتـــح مصرع مواطن وإصابة آخرين بانفجار شمال بيت لاهيافتـــح دائرة شؤون اللاجئين تدعو إلى إغاثة أبناء شعبنا في مخيم اليرموكفتـــح أبو يوسف: محاولات تفكيك شعبنا والمساس بمنظمة التحرير ستفشل حتمافتـــح عرار: كل محاولات الالتفاف على منظمة التحرير لن تنجح بالمساس بشرعيتهافتـــح الهباش يجدد الدعوة للعرب والمسلمين لزيارة القدس والرباط في الأقصىفتـــح

ذكرى رحيل الرفيق اللواء خالد فوزي عبد الله شعبان (سلطان)

11 إبريل 2018 - 11:52
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

خالد فوزي عبد الله شعبان من مواليد الأردن بتاريخ 1/5/1952م في أسرةٍ مناضلةٍ هاجرت تحت تهديدِ السلاحِ وبالقوَّةِ من مدينةِ صفد إلى الأردن عام 1948م إثرَ النكبةِ التي حلَّتْ بالشعبِ الفلسطيني وسكنت في مخيَّمِ الزرقاء للاجئين الفلسطينيين.
أنهى دراستهُ الأساسيةَ والإعداديةَ والثانويةَ في مدارسِ الأردن، وانخرطَ مبكراً بصفوفِ جبهةِ النضالِ الشعبيِّ منذ عام 1968م في الأردن، حيث كان الرفيق/ خالد شعبان من المؤَسِّسينَ للجبهةِ وعملَ على تطويرها سياسِيّاً وعسكريّاً خلال خدمتهِ فيها جنباً إلى جنب مع رفيق دربهِ الشهيد الدكتور/ سمير غوشة انتقل بعد ذلك إلى العاصمةِ اللبنانيةِ بيروت حيثُ تابعَ دراستهُ الجامعيةَ هناك، وعمل على انتشارِ الجبهةِ وسطَ تجمُّعاتِ الشعبِ الفلسطيني في مخيماتِ الشتاتِ خاصةً في سوريا ولبنان.
تولّى الرفيق/ خالد فوزي شعبان (سلطان) في جبهةِ النضالِ الشعبيِّ العديدَ من المهامِّ الوطنيةِ منها سكرتير الأرض المحتلة، وعضو في لجنةِ الوطن المحتل وممثلاً عن جبهةِ النضالِ الشعبيِّ في منظمةِ التحرير الفلسطينية وكذلك عضواً في اللجنةِ الأمنيَّةِ لـ م.ت.ف. في الساحة اللبنانيةِ بعد الاجتياحِ الإسرائيليِّ للبنان.
انتُخِبَ الرفيق/ خالد شعبان (سلطان) عضواً في اللجنةِ المركزيّةِ لجبهةِ النضالِ الشعبِيِّ عام 1978م وثم عضواً في المكتب السياسيِّ عام 1988م، وعلى الصعيدِ الوطنيِّ الفلسطيني العام، كان عضواً في المجلس الوطنيِّ الفلسطينيِّ وعضواً سابقاً في المجلسِ المركزيِّ الفلسطينيِّ وعضواً في المجلسِ العسكريِّ الأعلى لمنظمةِ التحريرِ الفلسطينية.
الرفيق/ خالد شعبان (سلطان) هو عضوُ المكتبِ السياسِيِّ لجبهةِ النضالِ الشعبيِّ الفلسطينيِّ وأمينُ سرِّ اللجنةِ المركزيَّةِ فيها.
كان للرفيق/ سلطان دوراً بارزاً في إقامةِ علاقاتٍ مميزةٍ مع جميعِ الأحزابِ وقوى التحرُّرِ العربيةِ والعالميةِ والدولِ الصديقةِ وخاصةً الدولَ الاشتراكيةَ آنذاك، وكان له دوراً مميزاً في إعادةِ اللُّحْمَةِ والوِحدةِ الوطنيةِ الفلسطينيةِ في عام 1988م خلالَ مبادرةِ طرابلس التي قدمت باسمِ جبهةِ النضالِ الشعبي.
على الصعيد الداخليِّ عمل الرفيق/ سلطان على الحفاظ على وِحدةِ جبهةِ النضال الشعبي في إطارِ الشرعيةِ وحافظ على نَهْجِها السياسي داخلَ منظمةِ التحرير الفلسطينية، وآمنَ بدورِ الإعلامِ الحزبيِّ واهتمَّ بالعامِلِ التثقيفِيِّ للرفاقِ في الجبهة، وأدركَ أهميةَ نشرِ الوعيِ وتعزيزِ الانتماءِ بينَ أعضاءِ الجبهةِ واهتمَّ بالعملِ الاجتماعِيِّ ومشاركةِ الرفاقِ في أفراحهم وأحزانهم.
خلالَ عملهِ بالجبهةِ شكَّلَ الرفيق/ سلطان نموذجاً للمناضلِ الملتزمِ ورمزاً من رموزها المناضِلَة، وعاش حياتهُ رمزاً للاستقامَةِ والنقاءِ الثوري، ونَذَرَ نفسهُ من أجل فلسطينَ وحريتها واستقلالها، ولم يبخل بجهدهِ وعطاءهِ لتبقى القضيةُ الفلسطينيةُ خالدةً في قلوبِ أبناءِ شعبنا جيلاً بعد جيل.
وفي ظل الأزمةِ السورية الحاليةِ التي تمر بها سوريا كان الرفيق/ سلطان في قمةِ نشاطهِ وعطائهِ الوطنِيِّ وخاصَّةً في متابعتهِ لِأزمَةِ مخيمِ اليرموك للاجئين وعمل مع الدكتور/ أحمد مجدلاني الأمين العام للجبهةِ والقوى والفصائل الفلسطينية على تأْمينِ وصولِ المَعوناتِ الغِذائِيَّةِ والطبيةِ ومحاولة فكِّ الحصارِ عن المخيم، ولكن الأجِنداتَ الخارجيةَ لعبت دوراً مغايِراً لذلك ومنعتْ من تحقيقِ ذلك، وقد استطاعَ الرفيق/ خالد شعبان/ سلطان تحقيقَ حلمهِ بالعودةِ إلى أرضِ الوطن من خلالِ زيارتهِ لقطاعِ غزة وذلك عام 2012م حيثُ دامت زيارتهُ أسبوعين قابَلَ خلالها رفاقَ الدربِ والمسيرةِ والأهل، ودَّعَ فيها أرضَ الوطن على أمل اللقاءِ في موعدٍ ليسَ ببعيد.
لقد اختطفَ الموتُ يوم الجمعةِ الموافق 11/4/2014م الرفيق/ خالد فوزي شعبان عضوَ المكتبِ السياسي لجبهةِ النضال الشعبي الفلسطيني في إحدى مستشفياتِ العاصمة الأردنية عمّان إثرَ نوبةٍ قلبيةٍ حادةٍ أصابته، وتمَّ تشييعُ جثمانهِ في العاصمةِ الأردنية إلى مثواهُ الأخير، وكان في مقدمةِ المشَيِّعينَ الرفيق الدكتور/ أحمد مجدلاني الأمين العام للجبهة ووُفودٌ رسميةٌ وشعبية، وقد أقيمت بيوتُ عزاءٍ للراحلِ الكبيرِ في التجَمُّعاتِ الفلسطينيةِ في فلسطين وسوريا ولبنان وأوروبا.
برحيلِ القائدِ الرفيق/ خالد فوزي شعبان (سلطان) فقدت الجبهةُ مناضلاً صلباً كان نموذجاً وطنياً ملتزماً بقضيته الأساسية.
رحم الله الرفيق المناضل/ خالد فوزي عبد الله شعبان (سلطان) وأسكنهُ فسيحَ جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد