المالكي للاجتماع الوزاري العربي في نيويورك: الحاجة ماسة للحراك العربي والأممي لحماية حقوقنافتـــح الهباش ومفتي الديار المصرية يدعوان لنصرة القدسفتـــح فصائل المنظمة تؤكد أهمية خطاب الرئيس في الأمم المتحدة والتفافها حولهفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح أبو العردات: صوتنا في لبنان سيكون مدويا في دعم الرئيسفتـــح وزير الأوقاف: أدعو أبناء شعبنا للرباط في الأقصى لإحباط كل المؤامرات ضدهفتـــح بكري: تصريحات حماس ضد القيادة تلتقي مع تصريحات مسؤولين إسرائيليينفتـــح أبو ردينة: خطاب الرئيس قد يكون الفرصة الأخيرة للسلام وبدون القدس ستبقى المنطقة كلها في مهب الريحفتـــح وزارة الإعلام توحد الأثير الفلسطيني يوم الخميس دعماً لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح

الثقة بطبيعة الأرض والشعب

13 إبريل 2018 - 08:32
سري سمّور
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

ما هذه البقعة من الأرض التي تكاد تصوغ أحوال سياسة واقتصاد الدول العظمى والكبرى والصغرى جميعا؟ أي سحر فيها؟إذا لم يكن سحرا فأي لغز وأي سرّ خفي يجعلها مختلفة؟مساحتها ليست كبيرة (27009 كيلومتر مربع) وموقعها على أهميته هناك أقاليم وأراض أخرى موقعها مهم وحيوي وحساس، فلماذا هي؟

خطط قصيرة ومتوسطة وبعيدة المدى عبر قرنين لجعلها غير ما هي لم تنجح، وأموال تفوق ما كان لقارون من ذهب أنفقت ولم تفلح بشطبها؟وتواطؤ ومؤامرات وجيوش علنية وأخرى خفية لم تنتصر على كينونتها، وما حولها من بلاد في كل حقبة يُصهر ويقولب كي تتغير (هي) ولكنها تخرج كل مرة من تحت ركام الهزائم والمؤامرات والمكائد والأحزان واليأس مرفوعة الرأس تكبّر تكبيرات الإعلان على أنها ما زالت حيّة وقوية.

قد يبدو الكلام السابق عن فلسطين نوعا من الإسراف في العواطف وضربا من ضروب النرجسية المبالغ فيها، واختزالا لا يخلو من شوفينية، وابتعادا عن حقائق ماثلة، ووقائع مرئية سياسيا وعسكريا غير ذلك بل عكسه إلى حد كبير.

ولكن لو نظرنا إلى الوراء لرأينا غزو الفرنجة ينتهي ويقفل عائدا إلى وراء البحار، لتعود الأرض إلى طبيعتها وتعود بيت المقدس وتندثر (مملكة القدس اللاتينية) وكأنها لم تكن، مع كل سيل الدماء الذي أهريق لترسيخ وجودها هنا؛ ونظرة أخرى نرى أن المغول الذين اكتسحوا المشرق بجحافلهم الرهيبة، حتى ظن من ظن أنهم ليسوا من طينة البشر، وأن هزيمتهم محال ولو في أحلام اليقظة، يهزمون هنا في عين جالوت، ولا يظل من زحفهم سوى ذكريات القتل والحرق والدمار، ونظرة أخرى نرى حلم نابليون بونابرت الامبراطوري يتهاوى عند أسوار عكا.

أما المشروع الصهيوني؛ فمنذ قرن ونيف، وكل قوى الاستعمار والشر، تسعى لتثبيته وجعله حقيقة تاريخية وجغرافية، وحالة جيوسياسية مقبولة عند القاصي والداني، وأن يستسلم أهل فلسطين، أو على الأقل أن تمحى من ذاكرتهم حقيقة الأرض قبله، فما زال يعيش هوس الشرعية التي لم يستطع انتزاعها، مع أن وجوده هنا يحظى بدعم عضوي كامل من أكبر امبراطورية عرفها التاريخ الإنساني، وعجز وضعف وتواطؤ وفشل من القريب والبعيد، ويقف حائرا أمام واقع صارخ بأن لهذه الأرض أهل لم ولن ينسوها، ولا يتوقفون عن المطالبة بحقهم بتقادم الزمن، أو تغير الظروف سياسيا وميدانيا لغير صالحهم، ولا يجد إلا القوة والبطش لمواجهة هذه الحقيقة، وكلما ازداد غطرسة وبطشا وفتكا، وظن أن الصفحة الحقيقية غير المزيفة من الكتاب قد طويت، ما يلبث أن يراها تظهر بوضوح أمام من يقرأ أو لا يقرأ، وأمام ناظريه خصوصا.

الكلام ربما كما قلت فيه شحنة عاطفية، ولكن ما العيب في ذلك؟ويبقى سؤال مهم: هل الوقائع على الأرض تدفع إلى التفاؤل؟ألا يعيش المشروع الصهيوني حالة تفوق عسكري حد العربدة وتطور اقتصادي وعلمي وتقني وطبي، واستقرار نظامه السياسي نسبيا فيما محيطه العربي غارق في صراعات دامية، ويهرب كثير من جحيم هذه الصراعات يطلبون اللجوء والأمان لدى من أسسوا أو على أقل تقدير يريدون بقاء الكيان العبري؟ألا تسود مظاهر الفقر والبطالة والتخلف في هذا المحيط، مما يجعل تفكير الناس محصورا في البقاء على قيد الحياة، بل هناك من يلجأ إلى الانتحار يأسا وضيقا؟ألم ينتقل العرب ممثلين بنظامهم الرسمي، من المطالبة بشيء من فلسطين، مقابل تطبيع العلاقات مع مغتصبها، إلى الهرولة للتطبيع دون هذا الحد الأدنى من الحقوق، بل إلى الضغط العلني والخفي على الفلسطينيين للقبول بتهويد أرضهم والاستسلام إلى حالة يكونون فيها أشبه بغرباء مهاجرين وهم في أرضهم؟هل هذا يبعث على تفاؤل ولو ضئيل؟

نعم، الوضع أسوأ حتى من هذا، ولكن ثمة ما يدفع ليس فقط إلى تفاؤل مرده عاطفة وشعارات، بل إلى أمرين اثنين؛ الأول: طبيعة الأرض التاريخية التي أثبتت أن الغزاة فيها لا يعمرون ولا يستمر ظلمهم في مقياس الأمم والشعوب، والمقارنات كثيرة، والثاني:شعب فلسطين دوما يظل بركانا خامدا، ولكن هذا البركان سرعان ما يثور في توقيت يجعل كل الحسابات والرهانات والخطط في خبر كان؛ فشعب فلسطين إذا كتب الآخرون كل السطور وشرّقوا وغرّبوا وتجاوزوا وتفننوا في صياغات تنم عن تصديق زائف بأن هذا الشعب في حالة موت أو موات، فإذا بشعب فلسطين يكتب السطر الأخير الذي ينقض كل السطور الواهمة.

ولا مجال لاستعراض شامل ولكن فليتذكر من شاء أن يتذكر:عند وضع قضية فلسطين في مرتبة غير متقدمة لمخرجات مؤتمر القمة العربية في 1987 لم يأتي العام اللاحق إلا وهو حامل لحقيقة ومصطلح وواقع جديد اسمه الانتفاضة، وحين شرع بعض العرب بالتطبيع متسترين بدعوى عملية التسوية السلمية وحين صار هناك تفكير بصياغة وصف للحالة بأنها مجرد صراع سياسي أو حدودي أو مجرد(اختلاف في وجهات النظر) بين (جارين) وسال لعاب بيل كلينتون وهو ينظر إلى جائزة نوبل للسلام، وامتلأ صدر باراك بالزهو، وأنه سيخلد اسمه كمن أقفل كتاب الصراع بانتصار سياسي، وراودته فكرة التعويض النفسي على حساب فلسطين شعبا وأرضا بعد اندحاره من جنوب لبنان، كانت انتفاضة الأقصى...ربما هناك ظن بل تصور وقناعة متصاعدة بأن الظروف جميعها تغيرت، وأنه لن يسمح للشعب الفلسطيني بأن يكتب حرفا واحدا إلا ما يملى عليه،...ولكن طبيعة هذه الأرض المباركة، هي كما ذكرت، وشعبها الذي ثبت بالتجربة تلو الأخرى أنه الكاتب لأهم كلمة وأعظم سطر، تقول ساخرة:لا ننصح بالتجربة من جديد ولكن إن عدتم عدنا!

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد