مصرع شاب بانهيار نفق في دير البلحفتـــح جريحان برصاص الاحتلال شرق خانيونسفتـــح التربية تطلق فعاليات الأسبوع العالمي للتعليم بعنوان "أوفوا بوعودكم"فتـــح اختتام مخيم التعايش باسم "القدس" لطلاب الثانوية العامة لأقاليم المحافظات الشماليةفتـــح الرئيس عباس: ملف الاسرى يحتل الأولوية لدى القيادةفتـــح تفجير انتحاري يقتل العشرات في كابلفتـــح أسماء الحجاج المقبولين لأداء فريضة الحج للمحافظات الشماليةفتـــح إقليم صيدا يحْيي "يوم الأسير الفلسطيني" بمهرجانٍ جماهيريٍّفتـــح السعودية تحظر على الحجاج والمعتمرين الصعود لغار حراءفتـــح المالكي: الولايات المتحدة أصبحت خطرا على العالم أجمع وباتت عدوا للحق الفلسطينيفتـــح "الخارجية": الإدارة الأميركية الحالية تسير عكس العلاقات السائدة بين الدولفتـــح مئات المستوطنين يقتحمون المنطقة الأثرية في سبسطيةفتـــح تشريح جثمان الشهيد فادي البطش في ماليزيافتـــح الاحتلال يعتقل فتى من العروب وينصب حواجز جنوب وشرق الخليلفتـــح القدس: الاحتلال يهدم جزءا من مطبعة ويستولي على محتوياتها ويغلقهافتـــح الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال العسكرية لليوم الـ67فتـــح أجواء باردة ودرجات الحرارة أقل من معدلها والفرصة مهيأة لسقوط أمطارفتـــح عائلة الفتى الشهيد محمد ايوب تطالب بمحاكمة "المجرم نتنياهو"فتـــح الرئيس عباس: لن نسمح لترامب أو غيره إعلان القدس عاصمة لإسرائيلفتـــح "ائتلاف توانسة من أجل فلسطين" يحيي يوم الأسير الفلسطينيفتـــح

المطلوب من القمة

14 إبريل 2018 - 08:52
عمر حلمي الغول​
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

تنعقد القمة العربية في دورتها ال29 اليوم في مدينة الظهران السعودية في ظل أجواء عربية وإقليمية ودولية مشحونة بالتوتر، الذي يمكن ان ينحرف في أي لحظة إلى إشتباك صاروخي روسي أميركي فوق البحر الأبيض المتوسط، وأجواء بعض الدول العربية وخاصة سوريا بعد الإدعاء بإستخدام النظام السوري أسلحة كيمياوية ضد المواطنين في الغوطة الشرقية في السابع من نيسان/ أبريل الحالي. وأيضا بعد إعتراف الرئيس ترامب بالقدس عاصمة لدولة الإستعمار الإسرائيلية، ومحاولة تمرير صفقة القرن قبل الإعلان عنها، والتي ظهر جليا تطابق مخرجاتها الترامبية مع أهداف إسرائيل الخارجة على القانون، والهادفة في نفس الوقت، لتقزيم المصالح والأهداف الوطنية، وبعد إنكشاف مخطط حركة الإنقلاب الحمساوية في ضرب المصالحة الوطنية في ال12 من آذار الماضي، وفي ظل إشتعال مسيرة العودة المتواصلة حتى الآن للإسبوع الثالث على التوالي، التي دشنها الشعب الفلسطيني في يوم الأرض الخالد في ال30 من آذار/ مارس الماضي، وعشية إنعقاد المجلس الوطني في دورته العادية ال23، التي تعول عليها القيادة الشرعية كثيرا في تجاوز الكثير من العقبات والإربكات الداخلية والخارجية.

ولهذا فإن عقد القمة، التي أؤجل إنعقادها من نهاية آذار/ مارس الماضي إلى منتصف نيسان الحالي يشكل فرصة جيدة للقيادة الفلسطينية لعرض همومها والتحديات المنتصبة أمامها، وأمام العرب في الشأن الفلسطيني، والإستقواء بالأشقاء في المضي قدما لتأكيد الحقوق والثوابت الوطنية، من خلال إقرار سلسلة من القرارات الواضحة والصريحة، والتي لا تقبل التأويل او الغموض، ومنها:

اولا تثبيت مبادرة السلام العربية، كما أقرت باولوياتها الأربعة في قمة بيروت عام 2002، وهي إنسحاب إسرائيل الكامل من اراضي دولة فلسطين المحتلة في الخامس من حزيران /يونيو 1967 بما في ذلك القدس العاصمة الأبدية؛ إستقلال وسيادة دولة فلسطين على أراضيها بشكل كامل؛ ضمان حق عودة اللاجئين الفلسطينيين على اساس قرار الشرعية الدولية 194، ومبادرة السلام العربية؛ ثم التطبيع مع دولة إسرائيل. وليس العكس، وهذا ما تم التأكيد عليه في إجتماع وزراء خارجية الدول العربية الخميس الماضي.

ثانيا رفض قرار الرئيس الأميركي بالإعتراف بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل الإستعمارية. وأيضا رفض صفقة القرن الترامبية أو غيرها من المشاريع والمخططات السياسية الهادفة للإنتقاص من الحقوق والثوابت الوطنية الفلسطينية.

ثالثا التأكيد على أولوية ومركزية القضية الفلسطينية مجددا، بإعتبارها قضية العرب المركزية فعلا لا قولا. وإحترام هذا المبدأ في السياسة العربية الجمعية، وعلى مستوى كل دولة على إنفراد.

رابعا تفعيل دور لجنة المتابعة العربية لدعم الأهداف والتوجهات الوطنية أمام الأقطاب والدول والمنابر الأممية. والعمل على تأمين الحماية الدولية لإبناء الشعب العربي الفلسطيني، لاسيما وان دولة التطهير العرقي الإسرائيلي تمارس عمليات القتل عن سابق تصميم وإصرار للمواطنين الفلسطينيين الأبرياء المشاركين سلميا في مسيرة العودة، التي سقط فيها ما يزيد عن الثلاثين شهيدا وقرابة الأربعة آلاف جريح خلال الأسابيع الثلاثة الماضية، فضلا عن الإنتهاكات المتواصلة خلال العقود الخمسة الماضية من الإحتلال، والعقود السبعة منذ النكبة في العام 1948.

خامسا التصدي لمحاولات الولايات المتحدة الأميركية ودولة الإستعمار الإسرائيلية في تصفية وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين، وتقديم الدعم المطلوب لبقائها وتقديم خدماتها للاجئين الفلسطينيين في مختلف أماكن تواجدهم وخاصة: قطاع غزة والضفة والأردن وسوريا ولبنان.

تحميل حركة حماس المسؤولية عما آلت إليه الأمور من إنسداد أفق المصالحة الوطنية. ومطالبتها العودة عن سياساتها الفئوية واجنداتها الإقليمية والدولية، والإنضواء تحت راية منظمة التحرير الفلسطينية لتعزيز الحقوق والمصالح الفلسطينية إقليميا ودوليا.

سادسا تقديم الدعم المالي والإقتصادي وعلى كل الصعد والمستويات لتعزيز صمود منظمة التحرير الفلسطينية وسلطتها الوطنية، وتمكينها من مواجهة التحديات الإسرائيلية والأميركية.

ووفق ما أعتقد فإن القمة ستكون على المستوى المأمول من الدعم والإسناد للقيادة الشرعية وللشعب العربي الفلسطيني. وهذا يعتبر نجاحا لجهود القيادة مع الأشقاء العرب جميعا وعلى رأسهم الدولة المضيفة للقمة، العربية السعودية. وستكون مدخلا داعما لأعمال دورة المجلس الوطني القادمة في رام الله في ال30 من نيسان/ إبريل القادم ومخرجاتها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد