المالكي للاجتماع الوزاري العربي في نيويورك: الحاجة ماسة للحراك العربي والأممي لحماية حقوقنافتـــح الهباش ومفتي الديار المصرية يدعوان لنصرة القدسفتـــح فصائل المنظمة تؤكد أهمية خطاب الرئيس في الأمم المتحدة والتفافها حولهفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح أبو العردات: صوتنا في لبنان سيكون مدويا في دعم الرئيسفتـــح وزير الأوقاف: أدعو أبناء شعبنا للرباط في الأقصى لإحباط كل المؤامرات ضدهفتـــح بكري: تصريحات حماس ضد القيادة تلتقي مع تصريحات مسؤولين إسرائيليينفتـــح أبو ردينة: خطاب الرئيس قد يكون الفرصة الأخيرة للسلام وبدون القدس ستبقى المنطقة كلها في مهب الريحفتـــح وزارة الإعلام توحد الأثير الفلسطيني يوم الخميس دعماً لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح

رسالة للشهيد القائد/خليل الوزير "أبو جهاد"

15 إبريل 2018 - 18:50
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

سلام عليك سيدي في الأولين والآخرين سلام عليك في الأعالي، سلام عليك مع الأطهار والأبرار والأخيار، يا صاحب الوجه الوضاء، يا رمز العطاء والفداء، عدت بنا للوراء لننظر لسيرتك العطرة، والتي ألهبت فينا جذوة النضال وعنفوان الثورة الخالدة.

نعم أول الرصاص وأول الحجارة، نعم مهندس الانتفاضة الأولى، القائد الثوري الملهم خليل الوزير "أبو جهاد"، تطل علينا ذكراك اليوم يا سيدي بهذا الوقت العصيب، تطل علينا ذكراك سيدي ونحن ننظر لحالنا ووضعنا المأساوي في الوطن وبمواطن اللجوء بنظراتٍ ثاقبة تقودنا للتطلع لرحمة الله وفرجه وعونه في كل وقتٍ وحين.

أخي ووالدي ومعلمي القائد الشهيد أمير الشهداء وقدوة المناضلين الأحياء خليل الوزير " أبو جهاد " عليكَ أجلُّ السلام وعلى روحكَ النبيلة ِ ووحيكَ الخالدِ قبلة الخلود وأطهر التحية ومسكِ الكلام.

في ذكراك، عُدت بنا للوراء لنقرأ رسائلك الثورية، لنستذكر عظمة ثورتنا الفلسطينية المعاصرة، نستذكر صمودك الأسطوري في بيروت الصمود والتحدي، نتعلم منك العطاء والبناء والمحبة للوطن فلسطين، قدمت لنا نموذجاً صادقاً للإنسان الثوري، للفدائي الشامخ، للفلسطيني ذوو البوصلة المتجهة نحو القدس والوطن، قلت لنا لنستمر في الهجوم أيها الخالد فينا، يا أول الرصاص وأول الحجارة، أيها الفارس الوزير لك منا عهداً وقسماً بأن نكون الأوفياء لدمائك الطاهرة، لدماء أبي عمار وأبي الهول والكمالين، لغسان كنفاني وماجد أبو شرار، للياسين والشقاقي وأبو علي مصطفى، وكل الشهداء الأبرار، الذين قضوا على معبد الحرية في سبيل الله أولاً ثم الوطن،

الذين عاهدوا الله على التحرير أو الشهادة، فكان عطاءً ونضالاً ووفاءً وتضحية وفروسيةً وصدقاً وفخراً وعزا، لتحقيق النصر أو الشهادة بإذن الله.

أيها الأمير أبا جهاد...

حسناً أيها القائد، ماذا تريدنا أن نقولَ لهذه الآلام و الجراح التي ما زالت تسيل من أجسادنا وأجساد مقاومينا الأبطال؟ ماذا نقول لهذه الآلاف من الأشجار التي اقتلعت قسراً وغدراً وحقداً من هذه الأرض الخالدة في عقولنا وقلوبنا؟ ماذا عسانا أن نقول لهذه الدمعات المتساقطة على وجنات أمهاتنا وأخواتنا ونسائنا ممن بكينك أبا جهاد، وبكين كل الشهداء والأسرى والجرحى الميامين؟

 ماذا نقول لأطفالنا ولشبابنا ولزهراتنا عن تاريخ الثورة والثوار؟ عن نكبتنا عن شرخنا عن همنا عن حزننا عن كل شئ يحيط بنا سيدي؟

قائدنا المغوار رفيق درب سيد الشهداء أبا عمار...

لقد وصلت رسالتنا إليك سيدي ونحن اليوم في أمس الحاجة لوحدتنا وتلاحمنا الوطني والثوري لنرسو بالسفينة لبر الأمان، ونعلن للعالم أجمع بأن الفلسطيني رمز للفداء والمحبة والعطاء والصمود والتحدي والتلاحم، وصلت رسالتنا بأننا على درب الشهداء سائرون، وأننا نتجه باتجاه الأرض والوطن والقضية، نتجه باتجاه  العودة أرضنا المغتصبة، نتجه اتجاه العمل الدؤوب والمتواصل لتحقيق حلم الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، نتجه صوب العمل على صياغة المستقبل المزهر بإذن الله، لنقف شامخين مدافعين عن شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية، فقد اخترنا درب الشهداء، اخترنا درب الأنقياء والأوفياء معلمي..

قائدي الأمير أبا جهاد لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة

وأخيراً وليس آخرا، نم قرير العين سيدي فأنت النبراس الذي يضيء لنا طريق التحرير، فنحن على دربك ووعدك لسائرون، نمتشق البنادق ونعلي كلمة الحق من أجل الله ثم الوطن ندفع أعمارنا، ليحيا الوطن ولتحيا ذكراك فينا، سلام لك سيدي وسلام عليك قائدي وسلام لك يوم تبعث حيا، وللأرض والوطن ألف تحية وسلام ولنستمر في الهجوم يا وزير.

بقلم/د. فيصل عبد الرؤوف فياض

                                                      16/4/2018

 

 

 

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد