مصرع شاب بانهيار نفق في دير البلحفتـــح جريحان برصاص الاحتلال شرق خانيونسفتـــح التربية تطلق فعاليات الأسبوع العالمي للتعليم بعنوان "أوفوا بوعودكم"فتـــح اختتام مخيم التعايش باسم "القدس" لطلاب الثانوية العامة لأقاليم المحافظات الشماليةفتـــح الرئيس عباس: ملف الاسرى يحتل الأولوية لدى القيادةفتـــح تفجير انتحاري يقتل العشرات في كابلفتـــح أسماء الحجاج المقبولين لأداء فريضة الحج للمحافظات الشماليةفتـــح إقليم صيدا يحْيي "يوم الأسير الفلسطيني" بمهرجانٍ جماهيريٍّفتـــح السعودية تحظر على الحجاج والمعتمرين الصعود لغار حراءفتـــح المالكي: الولايات المتحدة أصبحت خطرا على العالم أجمع وباتت عدوا للحق الفلسطينيفتـــح "الخارجية": الإدارة الأميركية الحالية تسير عكس العلاقات السائدة بين الدولفتـــح مئات المستوطنين يقتحمون المنطقة الأثرية في سبسطيةفتـــح تشريح جثمان الشهيد فادي البطش في ماليزيافتـــح الاحتلال يعتقل فتى من العروب وينصب حواجز جنوب وشرق الخليلفتـــح القدس: الاحتلال يهدم جزءا من مطبعة ويستولي على محتوياتها ويغلقهافتـــح الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال العسكرية لليوم الـ67فتـــح أجواء باردة ودرجات الحرارة أقل من معدلها والفرصة مهيأة لسقوط أمطارفتـــح عائلة الفتى الشهيد محمد ايوب تطالب بمحاكمة "المجرم نتنياهو"فتـــح الرئيس عباس: لن نسمح لترامب أو غيره إعلان القدس عاصمة لإسرائيلفتـــح "ائتلاف توانسة من أجل فلسطين" يحيي يوم الأسير الفلسطينيفتـــح

رسالة للشهيد القائد/خليل الوزير "أبو جهاد"

15 إبريل 2018 - 18:50
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

سلام عليك سيدي في الأولين والآخرين سلام عليك في الأعالي، سلام عليك مع الأطهار والأبرار والأخيار، يا صاحب الوجه الوضاء، يا رمز العطاء والفداء، عدت بنا للوراء لننظر لسيرتك العطرة، والتي ألهبت فينا جذوة النضال وعنفوان الثورة الخالدة.

نعم أول الرصاص وأول الحجارة، نعم مهندس الانتفاضة الأولى، القائد الثوري الملهم خليل الوزير "أبو جهاد"، تطل علينا ذكراك اليوم يا سيدي بهذا الوقت العصيب، تطل علينا ذكراك سيدي ونحن ننظر لحالنا ووضعنا المأساوي في الوطن وبمواطن اللجوء بنظراتٍ ثاقبة تقودنا للتطلع لرحمة الله وفرجه وعونه في كل وقتٍ وحين.

أخي ووالدي ومعلمي القائد الشهيد أمير الشهداء وقدوة المناضلين الأحياء خليل الوزير " أبو جهاد " عليكَ أجلُّ السلام وعلى روحكَ النبيلة ِ ووحيكَ الخالدِ قبلة الخلود وأطهر التحية ومسكِ الكلام.

في ذكراك، عُدت بنا للوراء لنقرأ رسائلك الثورية، لنستذكر عظمة ثورتنا الفلسطينية المعاصرة، نستذكر صمودك الأسطوري في بيروت الصمود والتحدي، نتعلم منك العطاء والبناء والمحبة للوطن فلسطين، قدمت لنا نموذجاً صادقاً للإنسان الثوري، للفدائي الشامخ، للفلسطيني ذوو البوصلة المتجهة نحو القدس والوطن، قلت لنا لنستمر في الهجوم أيها الخالد فينا، يا أول الرصاص وأول الحجارة، أيها الفارس الوزير لك منا عهداً وقسماً بأن نكون الأوفياء لدمائك الطاهرة، لدماء أبي عمار وأبي الهول والكمالين، لغسان كنفاني وماجد أبو شرار، للياسين والشقاقي وأبو علي مصطفى، وكل الشهداء الأبرار، الذين قضوا على معبد الحرية في سبيل الله أولاً ثم الوطن،

الذين عاهدوا الله على التحرير أو الشهادة، فكان عطاءً ونضالاً ووفاءً وتضحية وفروسيةً وصدقاً وفخراً وعزا، لتحقيق النصر أو الشهادة بإذن الله.

أيها الأمير أبا جهاد...

حسناً أيها القائد، ماذا تريدنا أن نقولَ لهذه الآلام و الجراح التي ما زالت تسيل من أجسادنا وأجساد مقاومينا الأبطال؟ ماذا نقول لهذه الآلاف من الأشجار التي اقتلعت قسراً وغدراً وحقداً من هذه الأرض الخالدة في عقولنا وقلوبنا؟ ماذا عسانا أن نقول لهذه الدمعات المتساقطة على وجنات أمهاتنا وأخواتنا ونسائنا ممن بكينك أبا جهاد، وبكين كل الشهداء والأسرى والجرحى الميامين؟

 ماذا نقول لأطفالنا ولشبابنا ولزهراتنا عن تاريخ الثورة والثوار؟ عن نكبتنا عن شرخنا عن همنا عن حزننا عن كل شئ يحيط بنا سيدي؟

قائدنا المغوار رفيق درب سيد الشهداء أبا عمار...

لقد وصلت رسالتنا إليك سيدي ونحن اليوم في أمس الحاجة لوحدتنا وتلاحمنا الوطني والثوري لنرسو بالسفينة لبر الأمان، ونعلن للعالم أجمع بأن الفلسطيني رمز للفداء والمحبة والعطاء والصمود والتحدي والتلاحم، وصلت رسالتنا بأننا على درب الشهداء سائرون، وأننا نتجه باتجاه الأرض والوطن والقضية، نتجه باتجاه  العودة أرضنا المغتصبة، نتجه اتجاه العمل الدؤوب والمتواصل لتحقيق حلم الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، نتجه صوب العمل على صياغة المستقبل المزهر بإذن الله، لنقف شامخين مدافعين عن شعبنا وأمتنا العربية والإسلامية، فقد اخترنا درب الشهداء، اخترنا درب الأنقياء والأوفياء معلمي..

قائدي الأمير أبا جهاد لا صوت يعلو فوق صوت الانتفاضة

وأخيراً وليس آخرا، نم قرير العين سيدي فأنت النبراس الذي يضيء لنا طريق التحرير، فنحن على دربك ووعدك لسائرون، نمتشق البنادق ونعلي كلمة الحق من أجل الله ثم الوطن ندفع أعمارنا، ليحيا الوطن ولتحيا ذكراك فينا، سلام لك سيدي وسلام عليك قائدي وسلام لك يوم تبعث حيا، وللأرض والوطن ألف تحية وسلام ولنستمر في الهجوم يا وزير.

بقلم/د. فيصل عبد الرؤوف فياض

                                                      16/4/2018

 

 

 

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد