اشتية: المجلس الوطني سيبحث 4 محاور وهذه رسالتنا لحماسفتـــح العالول: الإجراءات في غزة ستحل قريبا وربما خلال ايّامفتـــح السعودية تسدد حصتها في الميزانية الفلسطينيةفتـــح طالبة من غزة تفوز بالمركز الأول في مسابقة للرسم نظمتها "الصحة العالمية"فتـــح "المجلس الوطني".. مرحلة مصيرية تتطلب قرارات هامةفتـــح عضو كنيست محرضًا: كان يجب قتل عهد التميميفتـــح قادة الفصائل يؤكدون اهمية جلسة المجلس الوطنيفتـــح الأونروا: “نحن بحاجة 80 مليون$ لتوزيع طرود غذائية على مليون شخص في غزة”فتـــح الحمد الله: نعمل على تكثيف العمل في المناطق المهمشة والمهددة ومناطق "ج" وغزةفتـــح محيسن: موقف الجبهة الشعبية الرافض لتشكيل أطر موازية للمنظمة دليل جديد على وطنيتهافتـــح قلقيلية: الشبيبة الطلابية وبنات العمرية الثانوية تخرجان" فوج القدس لنا "فتـــح الأحمد: المجلس الوطني قائم في موعده والتحضيرات تجري على قدم وساقفتـــح الاحتلال يجرف أراضي في صور باهر بالقدسفتـــح توغل محدود لآليات الاحتلال شمال قطاع غزةفتـــح "الشعبية": لن نكون في أي تشكيلة موازية للمنظمة وسندافع عن إطارها التمثيليفتـــح مصرع مواطن وإصابة آخرين بانفجار شمال بيت لاهيافتـــح دائرة شؤون اللاجئين تدعو إلى إغاثة أبناء شعبنا في مخيم اليرموكفتـــح أبو يوسف: محاولات تفكيك شعبنا والمساس بمنظمة التحرير ستفشل حتمافتـــح عرار: كل محاولات الالتفاف على منظمة التحرير لن تنجح بالمساس بشرعيتهافتـــح الهباش يجدد الدعوة للعرب والمسلمين لزيارة القدس والرباط في الأقصىفتـــح

المحمود: حرية أسرانا الأبطال تشكل رأس الأولويات لدى القيادة والحكومة

16 إبريل 2018 - 17:59
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

مفوضية الإعلام-رام الله: جدد المتحدث الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود التأكيد على أن حرية أسرانا الأبطال تشكل رأس الأولويات لدى القيادة والحكومة، مشددا على أن أسرانا الأبطال يتقدمون في حضورهم كل تحرك على كافة المستويات الداخلية والإقليمية والدولية.

ووجهت حكومة الوفاق الوطني برئاسة رامي الحمد الله، مساء اليوم الاثنين، التحية إلى أسرانا الأبطال في معتقلات الاحتلال الاسرائيلي، عشية اليوم الوطني للأسير الذي يصادف السابع عشر من نيسان من كل عام.

وقال المحمود "إن  حضور أبطالنا الأسرى يهيمن على كل الأيام والأوقات، وما اختير يوم السابع عشر من نيسان إلا ليشكل رمزا لكل أيام السنة، تجدد فيه القيادة وجماهير شعبنا البطل الإصرار على مواصلة ومتابعة الكفاح من أجل تحقيق الحرية بشكل شامل، ونيل أسرانا جميعا ودون استثناء حريتهم، وتبديد الظلم والظلام المتمثل بالاحتلال الإسرائيلي".

وأكد أن الحكومة ترى أن أسرانا الأبطال يشكلون اليوم رمزا لحرية أبناء الإنسانية جمعاء، ويعتبرون رمزا للدفاع عن كرامة أبناء البشرية لأنهم جسدوا، وما زالوا يجسدون، أعلى وأطهر آيات الفداء في الدفاع عن أقدس ما خَص الله به الإنسان وهو الحرية. 

وتابع المتحدث الرسمي أنه من العار على كل ذي علاقة من دول ومؤسسات ومنظمات وأفراد في العالم قبول بقاء ستة آلاف وخمسمائة أسير فلسطيني في معتقلات الاحتلال الإسرائيلي، (آخر احتلال في التاريخ)، لأنهم يتقدمون شعبهم في الكفاح والنضال من أجل الحرية والأمن والسلام في المنطقة والعالم.

وطالب المحمود جميع الجهات المذكورة، وتلك الممثلة بالمجتمع الدولي ومؤسساته ومنظماته، إنقاذ الكرامة الإنسانية التي يمثلها الأسرى الفلسطينيون ويدافعون عنها، عبر تتويج نضالهم العالمي النبيل بحريتهم وإنهاء معاناتهم الطويلة الظالمة.

كلمات مفتاحية
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد