فلسطين للأمم المتحدة: الولايات المتحدة وغواتيمالا وباراغواي لم تزد إسرائيل إلا جرأة لمواصلة مشروعها الاستيطانيفتـــح كوريا الشمالية: إسرائيل مارست مجازر فظيعة بحق المتظاهرين الفلسطينيينفتـــح نقابة الصحفيين الفلسطينيين تصف 'قانون حظر تصوير الجنود' بالعنصريفتـــح "فتح": الشهداء أعلى قامة من سدنة الانقسامفتـــح اللجنة العربية تطالب بتقديم مجرمي الحرب الإسرائيليين للجنائية الدوليةفتـــح مصرع مواطن جراء سقوطه من علو في غزةفتـــح الحمد الله: حقوق أهالي وعائلات الشهداء مصانة في كل الظروف ورغم كافة التحدياتفتـــح تقرير: حكومة اسرائيل تطلق موجة توسع استيطانيفتـــح ماكرون: نقل واشنطن سفارتها إلى القدس قرار خاطئفتـــح الرجوب: سنجري مراجعة جذرية في كل الإجراءات التي اتخذت في غزةفتـــح استشهاد مواطن متأثراً بجروحه برصاص الاحتلال شرق غزةفتـــح السعودية: القضية الفلسطينية ظلت على رأس أولوياتنا منذ 70 عامافتـــح 76811 طالبا وطالبة يتوجهون لأداء امتحان "الإنجاز"فتـــح مصرع شاب بصعقة كهربائية في خان يونسفتـــح استشهاد الشاب ياسر حبيب من قطاع غزة متأثرا بجروحهفتـــح 200 ألف أدوا صلاة الجمعة في المسجد الأقصىفتـــح خطيب المسجد الأقصى: "الاقصى" للمسلمين وحدهمفتـــح حركة الشبيبة الفتحاوية اقليم الشرقية تواصل مبادرة افطار صائم على الطريق لليوم الثامن من رمضانفتـــح شهيد بغزة متأثراً بحراح اصيب بها خلال مسيرات العودةفتـــح المالكي: إنجازات الدبلوماسية الفلسطينية تتوالى لمواجهة الانحياز الأميركي للاحتلالفتـــح

الرئيس يستقبل الوفود العربية المشاركة في مؤتمر الطب المخبري العربي

21 إبريل 2018 - 12:07
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام : استقبل رئيس دولة فلسطين محمود عباس، اليوم السبت، بمقر الرئاسة في مدينة رام الله، الوفود العربية المشاركة في المؤتمر العربي الـ15 للطب المخبري، الذي عقد في مدينة رام الله بتنظيم من نقابة الطب المخبري الفلسطينية.

وضمت الوفود العربية ممثلين عن: لبنان، والمغرب، ومصر، والاردن، وتونس، بالإضافة إلى الاتحاد العربي للكيمياء السريرية والطب المخبري، واعضاء الاتحاد الدولي للكيمياء السريرية والطب المخبري، ونقابة الطب المخبري برئاسة النقيب أسامة النجار.

ورحب سيادته بالحضور قائلا، "حضوركم إلى هنا أمر نعتبره غاية في الاهمية، لأننا نتمنى على كل إنسان أن يأتي إلى هذه البلاد ليرى بأمّ عينيه ماذا يجري هنا".

 وأضاف الرئيس: "البلاد تتطور باستمرار، فقبل عدة سنوات كانت شيئا واليوم شيء آخر، فبلادنا تتطور ومؤسساتنا كذلك تتطور، وكل شيء عندنا جاهز لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة، ومشكلتنا فقط مع الاحتلال الإسرائيلي والدعم المطلق الذي تقدمه الولايات المتحدة لإسرائيل".

وتابع سيادته: "بإصرارنا وعزيمتنا ودعمكم وتأييدكم المتمثل بوجودكم معنا، سنصمد، وتأييدكم وأنتم معنا يختلف عن تأييدكم من الخارج، وقدومكم له فوائد كثيرة، أهمها أن تقولوا للعالم إن الشعب الفلسطيني ليس وحده، بل نحن جميعنا معه، وكذلك لتروا بأمّ أعينكم ماذا يجري على الأرض من معاناة لشعبنا جراء الاحتلال واستيطانه وجدار الفصل العنصري والتهويد، وغيرها من معالم الابرتهايد الذي تمارسه الحكومة الإسرائيلية".

وقال الرئيس: "نحن سعداء باستقبالكم على الأرض الفلسطينية لأننا نتنفس الحرية من خلالكم، فنحن تحت الاحتلال، ونقول للعالم نحن ذاهبون للحرية والاستقلال بوجودكم إلى جانبنا، لذلك دائما هذا نداؤنا لكل العالم، وأنا ألقيت خطابا في مجلس الأمن الدولي، وكذلك في القمة العربية الأخيرة التي عقدت في السعودية، والتي قلت فيها للأشقاء العرب إن زيارة فلسطين ليست تطبيعا مع السجان، بل تزور السجين، وبالتالي وطنيتك محفوظة، وعليك فقط أن تعقد العزم على زيارة فلسطين لترى ما يجري عندنا" .

وأضاف سيادته: "مرة أخرى أنا سعيد بلقائكم، وكل الشكر للأشقاء العرب والأصدقاء القادمين من دول مختلفة، وأتمنى عليكم شيئا واحدا، وهو ألا تعتبروا هذه الزيارة هي الأخيرة، بل مقدمة لزيارات أخرى، وإن شاء الله عندما تأتون إلينا في المرة المقبلة نكون قد حققنا استقلالنا ونعقد مؤتمركم المقبل في القدس عاصمتنا الأبدية".

وقال الرئيس: "نحن لن نسمح لترمب أو غيره بأن يقول إن القدس عاصمة لإسرائيل، وسنحارب ونحن الآن نحارب هذا القرار منذ البداية، وكذلك لن نسمح لأي دولة بنقل سفارة بلادها إلى القدس قبل الحل".

وتابع سيادته: "عندما يأتي الحل فإن القدس الشرقية لنا، والقدس الغربية لهم، والقدس الشرقية مهد الديانات الثلاث الإسلامية والمسيحية واليهودية، يستطيع المؤمنون أن يأتوا إليها ويصلوا ويمارسوا شعائرهم الدينية بكل حرية، لأننا قلنا منذ البداية إن القدس الشرقية عاصمة دولتنا ستكون مفتوحة لكل الأديان لتمارس شعائرها بكل حرية".

بدورهم شكر اعضاء الوفود العربية، سيادته والشعب الفلسطيني على حفاوة الاستقبال الذي لاقوه في فلسطين، مؤكدين ان زيارتهم تأتي للتضامن والوقوف مع الشعب الفلسطيني وحقه في الحرية والاستقلال.

وأكد رئيس نقابة الطب المخبري اسامة النجار، انه لولا الدعم المستمر من قبل سيادته للقطاع الصحي، وتحديدا لنقابة الطب المخبري، لما استطاعت النقابة حمل امانة الاتحاد العربي للطب المخبري للدورة المقبلة.

وحضر اللقاء، أمين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، ومفوض المنظمات الشعبية في اللجنة المركزية لحركة فتح توفيق الطيراوي.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر