الحمد الله يتفقد غرفة العمليات المركزية للدفاع المدني في رام اللهفتـــح المالكي: بدء التحضيرات للتقرير الصفري ورئاسة قمة "بوينس ايرس"فتـــح الرئاسة: الطريق نحو السلام يمر من خلال عودة كامل القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطينفتـــح "الخارجية": تراجع إدارة ترمب عن انحيازها للاحتلال المدخل الوحيد لتعاطينا مع أية أفكار أميركيةفتـــح قوات الاحتلال ووحدات خاصة تقتحم الأقصى و"المرواني" و"الصخرة"فتـــح غزة: مصرع مواطن بانزلاق مركبة وإصابة 14 آخرين بفعل المنخفضفتـــح أبو بكر: ما يمارس بحق الأسيرات في معتقل الدامون يرتقي لمستوى الجريمة الإنسانية والأخلاقيةفتـــح الحكومة: دوام الموظفين الحكوميين يوم غد الخميس يبدأ الساعة 9 صباحافتـــح فتح: الوقوف مع الشعب الفلسطيني انتصار للحق والإنسانيةفتـــح "الوطني": ترؤس فلسطين لمجموعة الـ77 ترسيخ لشخصيتها القانونية الدوليةفتـــح 69 مستوطنا وطالبا تلموديا يقتحمون المسجد الأقصىفتـــح أبو الغيط يعرب عن تقديره للمواقف الصينية المساندة للقضية الفلسطينيةفتـــح العالول يؤكد للقنصل البريطاني تمسك القيادة برفض اي حلول منقوصةفتـــح ماليزيا: لن نتراجع عن قرار حظر دخول الرياضيين الإسرائيليينفتـــح "النقد": الدعاوى القضائية الأميركية ضد 3 مصارف عاملة في فلسطين غير قانونيةفتـــح شعث: العالم مُقبل على نظام دول جديد متعدد الأقطابفتـــح فتح : الوقوف مع الشعب الفلسطيني انتصار للحق والإنسانيةفتـــح فتح: نحن الأحرص والمؤتمنون على مصالح شعبنا والحفاظ على حالة السلم الأهلي وتصليب الجبهة الداخلية"فتـــح الإيسيسكو تدين اقتحام شرطة الاحتلال باحات المسجد الأقصىفتـــح الحلو: حق الزوجة والورثة ابرز تعديلات "الضمان"فتـــح

فتح تُزدل الستار عن محطة جديدة في النضال في مواجهة الاحتلال الاستعماري واعوانه

21 إبريل 2018 - 15:25
اسامة بشارات
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

بعد اعلنت بعض فصائل العمل الوطني رفضها المشاركة في اجتماعات المجلس الوطني، الذي هو تكرار لمواقف سابقة انتهجتها هذه الفصائل ليس الا لغاية في أنفسهم بعيدا عن المصلحة الوطنية وموافقة غالبية الفصائل والقوى والمؤسسات وكل النقابات والشخصيات بما يضمن نصاب قانوني مريح جداً، وذلك من اجل ترتيب الصف الوطني في مواجهة العدوان الثلاثي على القضية الفلسطينية من إحتلال إستعماري صهيوني الى عدو العرب وممزق وحدة شعوبهم الولايات المتحدة الامريكية وحلفائها والاسلاموين ممن أستخدموا لغرس الفرقة، والتشرذم بين الشعوب وممن يعشقون التخوين والتكفير لمجرد الظهور على شاشات التلفزة المأجورة وتنفيذ سياسات اسيادهم ممن يدفعون لهم.

وبعد ان اصر الرئيس محمود عباس ان يقف في وجهه كل هؤلاء ليعلن ان القدس عاصمة لفلسطين وللمسلمين والمسيحيين والعودة حق للاجئين والحرية للمعتقلين، تمترست بعض القوى التي تتخذ من الاسلام اسما والوطنية عنوانا لتتوافق مع سياسة الاحتلال الاستعماري لتنال من عزيمة شعبنا واصراره على مواصلة نضاله الوطني وبعد ان اعلن سيادة ان الطريق الى الدولة تكمن في مقاومة شعبية سلمية طويلة الامد اسماها من لا يجيدون استخدام مصطلحات النضال "استسلاما" وخلال فترة قصيرة جدا ظهروا يتغنون بها وبشعارات اكثر من ذلك ليعلنوا انضمامهم الى ما قد اعلن عنه السيد الرئيس منذ سنيين وبعد ان شوهو وحطمو وجوعو وظلمو  ابناء شعبنا الجريح في قطاع غزة لسنوات وبعد وبعد .....، من المواقف التي اثبتوا فيها ان لا نهج وطني ولا مسار ولا هدف لهم سوى المتاجرة بدماء شعبنا ونضالاتة ،جاؤا اليوم ليعلنوا ان مجرد انعقاد المجلس الوطني لوضع رؤية وطنية جامعة تضمن مقاومة شعبية ورسمية وسياسية ضد كل المؤامرات واتخاذ قرارات تعزز من مقاومة شعبنا في وجه الاحتلال وقراراته التدميرية هو انفراد سياسي ووجهو عشرات التهم لكل من يعمل وفق منظومة وطنية جماعية لا بل انكروا كل ما قاموا به وتنصلوا من مسؤلايتهم جراء انقلابهم على انفسهم وعلى شعبهم قبل اكثر من عشرة اعوام.

رغم كل ذلك تصر القيادة الفلسطينية على ضرورة ان يلتئم جرح الانقسام الذي نتج عن انقلابهم وان تتغير مواقف البعض التاريخية والمشهود لها بالابتزاز الوطني مقابل حفنة دراهم من هنا وهناك وان يلتقوا في خندق الوحدة الحقيقية في وجه ترامب ونتنياهو وغيرهم من اعداء شعبنا وليعلنوا انهم مع القدس،في وجه كل ما تتعرض لها.

ان مواقف حركة فتح التاريخية والمفصلية منذ الانطلاقة ومرورا بالكرامة وحرب لبنان وصولا الى الانتفاضتيين الى أن وصلت الى الحرب الدبلوماسية السياسية الشرسة التي تخوضها فتح ومجموعة من الفصائل الوطنية والتي انتزعت من خلالها عشرات المواقف والاعترافات الاممية بالدولة الفلسطينية وما زالت  ليشكل الحجر الاساسي في الثورة الشعبية التي تقودها وتؤسس لها لتعلن عن مسار نضالي جديد سيؤدي حتما لتحقيق حلم شعبنا والانتصار لقضاياه الوطنية

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يناير
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوافق اليوم الذكرى الـ54 لانطلاقة حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح وإعلان الكفاح المسلح ضد الاحتلال الإسرائيلي.

اقرأ المزيد

14_1_1991 ذكرى استشهاد القادة الثلاثة العظماء في تونس الشهيد القائد #صلاح_خلف والشهيد القائد #هايل_عبد_الحميد والشهيد القائد #فخري_العمري .

اقرأ المزيد