الإعلام: قانون "حظر تصوير الجنود" شرعنة للإرهاب وتشجيع على القتلفتـــح "الخارجية": جريمة الاحتلال بحق "الخان الأحمر" تؤكد أهمية الحماية الدولية لشعبنافتـــح ارتفاع عدد شهداء قصف الاحتلال على غزة إلى ثلاثةفتـــح مدير المستشفى الاستشاري: صحة الرئيس تشهد تحسنا سريعافتـــح اسرائيل تحارب المسحراتية وتعتقلهم وتفرض غرامات مالية عليهم في المدينة المحتلةفتـــح فتح معبر رفح لمرور المساعدات وسكان غزةفتـــح غزة: اصابة شاب بجروح خطيرة حاول الانتحار حرقافتـــح مستوطنون يعدمون 700 شجرة كرمة شرق الخليلفتـــح شهيدان بقصف إسرائيلي جنوب قطاع غزةفتـــح "فتح" اقليم القدس تطلق حملة "صامدون باقون في القدس"فتـــح فلسطين للأمم المتحدة: الولايات المتحدة وغواتيمالا وباراغواي لم تزد إسرائيل إلا جرأة لمواصلة مشروعها الاستيطانيفتـــح كوريا الشمالية: إسرائيل مارست مجازر فظيعة بحق المتظاهرين الفلسطينيينفتـــح نقابة الصحفيين الفلسطينيين تصف 'قانون حظر تصوير الجنود' بالعنصريفتـــح "فتح": الشهداء أعلى قامة من سدنة الانقسامفتـــح اللجنة العربية تطالب بتقديم مجرمي الحرب الإسرائيليين للجنائية الدوليةفتـــح مصرع مواطن جراء سقوطه من علو في غزةفتـــح الحمد الله: حقوق أهالي وعائلات الشهداء مصانة في كل الظروف ورغم كافة التحدياتفتـــح تقرير: حكومة اسرائيل تطلق موجة توسع استيطانيفتـــح ماكرون: نقل واشنطن سفارتها إلى القدس قرار خاطئفتـــح الرجوب: سنجري مراجعة جذرية في كل الإجراءات التي اتخذت في غزةفتـــح

“العليا الإسرائيلية” تنهي جلسة حول احتجاز 116 شهيدًا دون إصدار قرار

24 إبريل 2018 - 09:44
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

القدس المحتلة - مفوضية الإعلام : عقدت المحكمة العليا الإسرائيلية، صباح اليوم الثلاثاء، جلسة نوقشت فيها الالتماسات التي تقدمت بها الحملة الوطنية لاسترداد جثامين الشهداء من خلال محامي مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الانسان للمطالبة باسترداد جثامين الشهداء المحتجزة في مقابر الأرقام.

وتضم الالتماسات المقدمة ما مجموعه 116 ملفًا لشهداء ارتقوا في الفترة من 1990 وحتى 2008 وتقدم بها المركز في العام 2016 مع العلم بأن اخر جلسة عُقِدت للنظر في الالتماسات كانت بتاريخ 22\3\2017 وجلسة اليوم هي الجلسة الثانية للمحكمة العليا لنقاش القضية.

وأفاد محامي مركز القدس للمساعدة القانونية وحقوق الانسان سليمان شاهين، أن النيابة الإسرائيلية تنتهج أسلوب المماطلة في هذا الملف من خلال الادعاء بأنها بحاجة لتأسيس جسم داخل الجيش للبحث عن أماكن دفن جثامين الشهداء وتحاول كسب الوقت دون أي تقدم في هاذ الاجراء مما يحتم على المحكمة اعطاء قرار يلزم بإقامة بنك DNA منعاً.

ورُفِعت الجلسة بدون اصدار أي قرار من قبل المحكمة، ومن المتوقّع أن تصدره خلال عدة أيام.

وأشار شاهين إلى أنّه لا توجد توقّعات مرتفعة من المحكمة، خاصة أنّ القاضي سولبرغ هو من يرأس هذه الجلسات (وهو مستوطن يسكن في الضفة الغربية)، وذلك بعد تقاعد رئيس المحكمة السابق والذي كان يرأس جلسات المحكمة منذ بداية العمل القانوني في ملف استرداد جثامين الشهداء.

ومن الجدير ذِكره بأن موقف المحكمة هذا يشكل تراجعاً عن مواقفها السابقة والتي اعترفت بوجود فوضى واهمال في مسألة توثيق الجثامين، وأنها ملزمة أخلاقياً وقانونياً بِفحص أكبر عدد من القبور ومقارنة الجثامين ببنك الحمض النووي، حيث تعهدت بذلك خطيًا أمام المحكمة، وهذا ما لم يتم حتى هذه اللحظة.

وتستمر بطلب المهل الإضافية دون أي إجراءات عملية وتكرار لِموقفها الذي عرضته قبل سنة، مما يشكل إهانة للمحكمة والإجراءات خاصة في هذا الملف الإنساني.

وإزاء ذلك، أكدت الحملة الوطنيّة لاسترداد جثامين الشهداء أهميّة متابعة هذا الملف على الصعيد الرسمي الفلسطيني، ووجود التفاف جماهيري.

ودعت إلى تدويل الملف وذلك بموازاة العمل القانوني أمام المحاكم الإسرائيليّة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر