السيسي: القضية الفلسطينية تقف دليلا على عجز النظام الدوليفتـــح الرئيس يستقبل في نيويورك وزيرة خارجية النرويجفتـــح العاهل الأردني: سنتصدى لأي محاولات لتغيير الهوية التاريخية العربية الإسلامية والمسيحية للقدسفتـــح أمير قطر: لا يمكن حل الصراع العربي الاسرائيلي دون حل عادل ودائم لقضية فلسطينفتـــح الاتحاد الأوروبي: هدم الخان الأحمر الفلسطيني "جريمة حرب"فتـــح أردوغان: تركيا ستظل مدافعة عن الوضع القانوني والتاريخي للقدسفتـــح عريقات: إدارة ترمب تصر على إغلاق الأبواب أمام السلام واختارت مكافأة جرائم الحرب والاستيطانفتـــح الرئيس ماكرون يشدد على حل الدولتين ويدعو اسرائيل لوقف سياسة فرض الأمر الواقعفتـــح الرئيس يستقبل في نيويورك نظيره البولنديفتـــح أبو ردينة: كلمة ترمب في الأمم المتحدة تعمق الخلافات وتبعد فرص تحقيق السلامفتـــح ترامب يفاخر أمام الامم المتحدة بنقل السفارة الأميركية إلى القدسفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح د. ابو هولي يبحث مع حداد اوضاع اللاجئين في الأردن والأزمة المالية للأونروافتـــح المالكي للاجتماع الوزاري العربي في نيويورك: الحاجة ماسة للحراك العربي والأممي لحماية حقوقنافتـــح الهباش ومفتي الديار المصرية يدعوان لنصرة القدسفتـــح فصائل المنظمة تؤكد أهمية خطاب الرئيس في الأمم المتحدة والتفافها حولهفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح أبو العردات: صوتنا في لبنان سيكون مدويا في دعم الرئيسفتـــح وزير الأوقاف: أدعو أبناء شعبنا للرباط في الأقصى لإحباط كل المؤامرات ضدهفتـــح بكري: تصريحات حماس ضد القيادة تلتقي مع تصريحات مسؤولين إسرائيليينفتـــح

أبو ردينة: معركة "م.ت.ف" الدائمة هي الحفاظ على القرار الوطني المستقل

26 إبريل 2018 - 09:18
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله – مفوضية الإعلام- قال الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، إن المعركة الدائمة لمنظمة التحرير الفلسطينية هي الحفاظ على القرار الوطني المستقل، وعدم رهنه لأجندات غير وطنية.

وأضاف في بيان صحفي، "ان محاولة البعض رهن القرار الوطني الفلسطيني المستقل بأجندات خارجية لا تخدم المصالح العليا لشعبنا الفلسطيني، هي محاولات مرفوضة، وسيثبت فشلها أمام تمسك شعبنا، والتفافه حول "م.ت.ف"، الممثل الشرعي، والوحيد للشعب الفلسطيني.

وتابع الناطق الرسمي تصريحه بالقول، إن المواطن الفلسطيني الحر المكافح لإنهاء الاحتلال وتحقيق حريته، واستقلاله، وإقامة دولته الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس بمقدساتها، سيكشف زيف هذه المحاولات، وسيسقطها كما أسقط المشاريع السابقة كافة، التي حاولت النيل من المشروع الوطني الفلسطيني.

وأكد: ان الاصطفاف خلف "م.ت.ف" يشكل الرسالة الفلسطينية الأقوى لأعداء فلسطين، والأمة العربية، والجهات التي تسعى لتقويض الموقف الفلسطيني المستقل ستجد نفسها تقف ضد مشروع الاستقلال والحرية وتعزيز القيم الوطنية التي تقوده "م.ت.ف".

وقال، إن المعركة الحقيقية الآن هي القدس، ومن دون القرار الوطني المستقل، فلن يتم الحفاظ عليها وتحريرها، واولئك الذين يوجهون رسائل لأميركا المنحازة هم في نهاية المطاف داعمون للاحتلال، لذلك يجب عليهم انهاء الغطرسة والانشقاق، والوقوف خلف مصالح شعبهم وثوابته الوطنية.

وأضاف، نجدد التأكيد على أن معايير الوطنية الصادقة في هذه اللحظات الصعبة التي تمر بها قضيتنا الوطنية هي الاصطفاف خلف القرار الوطني المستقل، والتمسك بمنظمة التحرير الفلسطينية التي حافظت على الهوية، والتي أعادت فلسطين إلى الخارطة، وهي عنوان وحدة الشعب والارض والطريق إلى الاستقلال.

وأشار إلى أن رسالة شعبنا الواضحة للجميع هي التمسك بالثوابت الوطنية، وعدم التنازل عنها، وأن مغزى ووجود "م.ت.ف" هي الحفاظ على الموقف الفلسطيني السياسي الحازم، وتحصينه في وجه المؤامرات، وهو ما يجب أن نحافظ عليه ليبقى مصيرنا في أيدينا، وهو المسار الصحيح إلى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة، وعاصمتها القدس الشرقية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد