إيطاليا تعرب عن قلقها العميق إزاء التصعيد في غزةفتـــح جهود مصرية تتكلل بوقف إطلاق النار في غزةفتـــح رام الله: مسيرة جماهيرية منددة بالعدوان الإسرائيلي على غزةفتـــح إصابة مواطنين في قصف إسرائيلي على رفحفتـــح الكابينت يقرر مواصلة العمليات العسكريةفتـــح طائرات الاستطلاع تقصف منزلا في شارع النخيل شرق غزةفتـــح بتكليف من الرئيس: المالكي يطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمنفتـــح شهيد و3 اصابات شمال القطاعفتـــح الحمد الله: على مدار العقود كان التعليم أهم الأدوات التي حفظت لنا هويتنا وتاريخنا وروايتنافتـــح حركة فتح اقليم اسبانيا تدين العدوان على شعبنا وتدعو لتجسيد الوحدة الوطنيةفتـــح منظمة التعاون الإسلامي تدين العدوان الإسرائيلي على غزةفتـــح حكومة الوفاق الوطني توجه التحية لأبناء شعبنا البطل في قطاع غزةفتـــح أبو الغيط يدين الغارات الإسرائيلية على قطاع غزة واستهداف المدنيينفتـــح عشراوي: اجتماع للقيادة سيعقد بعد عودة الرئيس لبحث تطورات العدوان الإسرائيليفتـــح الرئيس يدعو لاجتماع طارئ الخميس المقبلفتـــح الرئيس يجتمع مع أمير دولة الكويتفتـــح العالول يدعو حماس لإتمام المصالحة ويؤكد: التناقض الوحيد مع الاحتلال الإسرائيليفتـــح عريقات يدعو المجتمع الدولي لمنع قيام الحكومة الإسرائيلية بارتكاب مجازر جديدة بغزةفتـــح هيئة الأسرى: "لجنة الإفراج المبكر" تقرر الإفراج عن أسيرين قاصرين في "مجدو"فتـــح الخارجية: انحياز غرينبلات وغياب ميلادينوف تجاه جرائم الاحتلال في غزة انحدار سياسي غير مسبوقفتـــح

"الكنيست" تصوت على قانون "القومية" بالقراءة الأولى

01 مايو 2018 - 08:08
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

القدس المحتلة - مفوضية الإعلام :  صادقت "الكنيست" الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، بالقراءة الأولى على قانون "القومية"، أو ما بات يعرف بقانون أساس "إسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي"، حيث صوت لجانب القانون 64 نائبا، مقابل معارضة 50.

وبموجب صيغة مشروع القانون الجديدة، سيتم جعل المحكمة العليا تفضل الطابع اليهودي للدولة على القيم الديمقراطية عندما يحصل تناقض بينهما، بيد أن كلمة "ديمقراطية" لا تظهر حاليا في مشروع القانون الذي سيدخل عليها تعديلات قبل التصويت عليها بالقراءة الثانية.

ويتضمن مشروع القانون بندا يسمح بإقامة بلدات لليهود فقط، ومنع غير اليهود من السكن فيها.

ونقلا عن موقع عرب 48، "تم شطب بند يدعو إلى إخضاع كافة قوانين الأساس والقوانين العادية للتحديدات التي تظهر في "قانون القومية"، كما شطب بند "القضاء العبري"، الذي يهدف إلى توجيه القضاة إلى الشريعة اليهودية في القضايا التي لا يوجد سوابق قضائية أو قوانين ملائمة لها".

ويعطي القانون الجديد مكانة "عليا" للغة العبرية، بداعي أنها "لغة الدولة"، أما اللغة العربية فسيكون لها "مكانة خاصة".

وقال المبادر لمشروع القانون عضو الكنيست آفي ديختر: "من لا ينتمي للأمة اليهودية لا يمكن أن يعرف دولة إسرائيل كدولة قومية. لن يتمكن الفلسطينيون من تعريف إسرائيل كدولة قومية"، مضيفا أن "قانون الجنسية هو شهادة التأمين التي نتركها للجيل القادم".

وتطرّق ديختر إلى مساس القانون بمكانة اللغة العربية، قائلا إن "وضع اللغة العربية لا يتأذى فيما يتعلق بالوضع الحالي، والجميع يفهم أن هذا هو الفأس الذي يحاولون استخدامه بشكل غير عادل".

وأضاف أن "عشرات الدول على أعلامها رموز وصلبان، وتعيش بداخلها أقليات، لكن لا يوجد أي مطالبة في أي بلد لإزالة الصليب أو إضافة رمز آخر إليه".

من جانبه، قال الوزير ياريف ليفين إن "قانون القومية يعبر بطريقة راقية عن رؤية هرتسل بأن دولة إسرائيل هي أولا وقبل كل شيء الدولة القومية للشعب اليهودي".

بدوره، انتقد عضو الكنيست بني بيغن بشكل حاد الصياغة التي تم طرحها للتصويت، قائلا: "هذا الاقتراح خاطئ بما ليس فيه. "انتقد الشرط الذي يسمح بتأسيس مستوطنات لأفراد من دين واحد أو جنسية واحدة"، وأشار إلى أنه قبل سبع سنوات، وبدعم من الليكود، أقر الكنيست قانونًا يمنع لجان القبول من رفض قبول مرشح لأسباب وطنية، جنبا إلى جنب مع سلسلة من القيود الإضافية.

ووفقا للتفاهمات والاتفاق بين أحزاب المشاركة في الائتلاف الحكومي، فإن الصياغة التي تمت الموافقة عليها ستوضع على الرف، ولن يتم الترويج لها على الأرجح لقراءات ثانية وثالثة في الكنيست، بسبب معارضة كتلة "كولانو" التي يترأسها وزير المالية موشيه كحلون، وكتلة "يسرائيل بيتنو" التي يترأسها وزير الأمن أفيغدور ليبرمان والأحزاب الحريدية.

ومع ذلك، فإن المصادقة على القانون بالقراءة الأولى ستمكن وستسمح للائتلاف الحكومي التالي، بعد الانتخابات، بالاستمرار في دفع القانون للقراءتين الثانية والثالثة بدلاً من بدء العملية التشريعية من البداية.

وقال مصدر قانوني درس صياغة القانون لصحيفة "هآرتس" إن قرار منح اللغة العربية مكانة خاصة، وإلغاء مكانتها كلغة رسمية ،من شأنه أن يضر بتوسيع الوجود العربي في الفضاء العام في المستقبل، وذلك على عكس ما جاء في إعلان القانون. هذا على الرغم من أن القانون ينص صراحة على أنه لا "يضعف وضع اللغة العربية في الممارسة قبل بدء هذا القانون الأساسي".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

الذكرى الـ(101) لوعد بلفور المشؤوم

اقرأ المزيد