الحمد الله: قرارات أميركا لن تفلح بإجبار شعبنا على التنازل عن حقوقهفتـــح أبو الغيط يُحذر من خطورة الأوضاع في الأراضي الفلسطينيةفتـــح أبو حصيرة تطالب بدور أكثر فعالية للاتحاد الأوروبيفتـــح إصابة 8 مواطنين برصاص الاحتلال في قطاع غزةفتـــح وفد برلماني أوروبي: هدم قرية الخان الأحمر يرتقي إلى جريمة حربفتـــح التربية تعلن نتائج الامتحان الشامل بنسبة نجاح 89.4%فتـــح الاحتلال يغلق الحرم الإبراهيمي أمام المصلينفتـــح آلاف المستوطنين يستبيحون "باحة البراق" عشية "الغفران" العبريفتـــح وفد من حركة "فتح" يطلع شكري على آخر التطورات السياسية الفلسطينيةفتـــح الحساينة يعلن عن صرف 3 مليون دولار لتأهيل البنية التحتية في قطاع غزةفتـــح شهيدان و15 اصابة برصاص الاحتلال في غزةفتـــح شهيدان و46 إصابة برصاص الاحتلال بتظاهرة قرب "إيرز"فتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح استشهاد شاب برصاص الاحتلال قرب "باب العامود" وسط القدس المحتلةفتـــح الخارجية تدين جريمة إعدام الريماويفتـــح روسيا تحذر اسرائيل من ردود محتملة على إسقاط الطائرةفتـــح طولكرم: أهالي الأسرى ينددون بجريمة إعدام الاحتلال للأسير محمد ريماويفتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح مستوطنون يعتدون على عمال المحاجر في جماعينفتـــح هيئة الأسرى: الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارينفتـــح

إقليم الشرقية ينظم مهرجان جماهيري لتكريم الأسير المحرر عاطف أحمد قديح

03 مايو 2018 - 09:43
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

خانيونس- مفوضية الإعلام : نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" إقليم الشرقية، مهرجان مركزي حاشد بحضور عضو المجلس الثوري لحركة فتح مسؤول الأسرى والشهداء والجرحى في المحافظات الجنوبية الأخ تيسير البرديني، وحشد كبير من الشخصيات القيادية وأمين سر وسط خان يونس الأخ جمال الفرا، وقيادة الإقليم وأمين سر غرب خان يونس الأخ وليد شقورة وقيادة الإقليم والمناطق التنظيمية في إقليم الشرقية والشبيبة الفتحاوية والمرأة والمكاتب الحركية والوجهاء والمخاتير والاجهزة الأمنية وذوي الأسرى وكوادر الحركة في إقليم الشرقية .
واستقبل الضيوف أمين سر إقليم الشرقية الأخ ابراهيم أبوعلي وقيادة الإقليم ومنطقة الشهيدة إحسان أبو إدراز، وبدأ الحفل بالقرآن الكريم والسلام الوطني الفلسطيني ودقيقة إجلال وإكبار لأرواح الشهداء وقرأة الفاتحة .
وأكد أمين سر إقليم الشرقية الأخ ابراهيم أبوعلي في كلمة حركة فتح، على وفاء الحركة لشهداءها وأسراها وجرحاها، مهنئاً الأسير قديح، ليثمن دور عائلة الاسير والمناطق والشبيبة الفتحاوية والمرأة و مفوضية الاعلام ومفوضية الأسرى التي كان لها دور مميز في متابعة كافة التحضيرات لاستقبال الأسير.
كما أكد على أن حركة فتح ماضية في طريق الوحدة وإنهاء الإنقسام رغم كل العراقيل التي يصنعها أعداء شعبنا وتجار الانقسام، كما تناول الوضع السياسي الراهن مثمنآ مواقف السيد الرئيس أبو مازن، في مواجهة التعنت الإسرائيلي والإرادة الأمريكية التي تستهدف الحقوق والثوابت الفلسطينية وأبرق بالتحية للسيد الرئيس أبومازن ولقيادة الحركة وجدد العهد والمبايعة للرئيس الثابت على الثوابت وشكر كل من ساهم في إنجاح هذا العرس الوطني.
وألقى كلمة عائلة قديح العميد أبو ياسر قديح عضو حركة فتح عبر الهاتف من الضفة الغربية ثمن خلالها الجهود التي بذلت لاستقبال اسير آل قديح وشكر كافة ابناء شعبنا الذين احتفلوا بعرس الأسير واضاف سنلتقي قريبآ بكم ونعاهدكم أن نبقى الأوفياء للفتح ونهجها الوطني.
فيما ألقى الاسير المحرر عاطف أحمد قديح كلمة شكر فيها قيادة إقليم الشرقية والمناطق ومفوضية الاسرى وكافة قوى شعبنا داعيآ للوحدة خلف القيادة الفلسطينية وعلى رأسها فخامة الأخ الرئيس أبو مازن الذي يعمل ليل نهار من اجل فلسطين والثوابت وحرية الأسرى الابطال، ونقل تحيات اخوانه في المعتقلات والسجون الإسرائيلية لكافة ابناء شعبنا وللقيادة الفلسطينية وعلى رأسها السيد الرئيس وجدد العهد والقسم والمبايعة وتبعه فقرة للدبكة الشعبية وفي ختام الحفل كرمت حركة فتح الأسير المحرر عاطف أحمد قديح بدرع الوفاء وكما كرم الاسير قديح عائلات الاسرى في الاقليم وفاءآ لزملاءه في الاسر، يشار إلى أن الاسير قديح قضى في سجون الاحتلال الإسرائيلي ستة عشر عامآ.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد