المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح

قراقع: قدمنا التماسات عاجلة بالإفراج عن الأسيرين عويسات والشوبكي

12 مايو 2018 - 08:45
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام :  قال رئيس هيئة شؤون عيسى قراقع هيئة الاسرى قدمت التماسات عاجلة بالإفراج المبكر عن الاسيرين عويسات والشوبكي لأسباب صحية، محذرا من خطورة الوضع الصحي للأسير فؤاد الشوبكي (84 عاما) المحكوم 20 عاما وهو اكبر الاسرى سنا في السجون، بسبب اكتشاف اورام خبيثة في المثانة، وحالته اصبحت حرجة للغاية.

ويأتي حديث قراقع، خلال زيارته لمحافظة طولكرم لتكريم مؤسسات المحافظة لدورها في دعم الاسرى.

واتهم قراقع سلطات سجون الاحتلال بالاعتداء الوحشي على الأسير عويسات من سكان جبل المكبر في القدس والمحكوم 30 سنة، يوم 2/5/2018 في سجن "ايشل" الاسرائيلي على إثر اتهامه بضرب احد ضباط الاحتلال خلال تفتيش الزنازين.

وقال قراقع، إن الأسير عزيز عويسات (53 عاما) لا يزال في وضع صحي حرج تحت اجهزة التنفس والتخدير، في غرفة العناية المكثفة في مشفى "تل هشومير" الاسرائيلي بعد اجراء عملية قلب له.

وأضاف قراقع أنه تم اخراجه من السجن والاستفراد به والاعتداء عليه بوحشية، ما ادى الى اصابته بجلطة قلبية حادة نقل على اثرها الى المستشفى، معتبرا ذلك شروعا بالقتل العمد بحق الاسير عويسات.

ودعا قراقع للتحرك دوليا وقانونيا لوضع حد لمأساة الاسرى القابعين في السجون الاحتلال، معتبرا ان اسرائيل تمارس جرائم طبية واستهتارا ممنهجا بحق الاسرى المرضى، وانه حان الوقت لتحرك دولي لفتح الملف الطبي للأسرى والزام اسرائيل باحترام حقوقهم وفق المعايير الدولية والقانون الدولي الانساني.

وحيا قراقع مؤسسات محافظة طولكرم على دورها ودعمها للفعاليات التضامنية مع الاسرى، خاصة في يوم الاسير الفلسطيني، واضاءة شعلة الحرية في المحافظة.

وشكر محافظ طولكرم عصام أبو بكر كافة المؤسسات المدنية، والعسكرية، ولجنة القوى الوطنية على دورهم الدائم في مساندة الاسرى وابقائها حية في كافة البرامج والانشطة في المحافظة.

وقال ابو بكر ان قضية الاسرى تمثل مشروع الحرية لشعبنا الفلسطيني، وان القيادة الفلسطينية تعتبر حرية الاسرى جزءا من حق تقرير المصير واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف.

وزار المحافظ ابو بكر وقراقع عددا من الاسرى المحررين، وهم: صهيب حبعيتي الذي قضى 16 سنة في السجون، وعمر أبو عمشا الذي قضى 15 سنة في السجون، ورامي افتيلة الذي قضى 15 سنة في السجون، والطفل هشام نعالو الذي قضى 26 شهرا في السجون.

 
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد