للمرة الثانية: فلسطين عضوا ورئيسا مشاركا للمكتب التنفيذي لاتفاقية "بازل"فتـــح نزال: رفض التشيك نقل سفارتها للقدس جزء من جبهة عالمية مع القانون الدوليفتـــح رئيس الوزراء التشيكي يؤكد أن بلاده لن تنقل سفارتها إلى القدس المحتلةفتـــح اشتية: سنقدم كل ممكن لدعم القدس وتعزيز صمود المقدسيينفتـــح حسين الشيخ: لا للمال المشروط ودعوات إنعاش الوضع الاقتصادي شعار كذابفتـــح مشعشع: “الأونروا” باقية ونرفض تحميلها مسؤولية فشل إيجاد حل لقضية اللاجئينفتـــح عريقات: قررنا عدم المشاركة بمؤتمر المنامة والمنظمة لم تُفوض أحداً للحديث باسمهافتـــح تقرير لـ"الصحة العالمية"يفضح جرائم إسرائيل بحق القطاع الصحي الفلسطينيفتـــح د. ابو هولي ومفوض عام الاونروا يتفقان على تكثيف التحرك لحشد الدعم السياسي والمالي للأونروا لتجديد تفويضها وديمومة خدماتهافتـــح فتح توضح اسباب دعوتها لمقاطعة مؤتمر البحرينفتـــح الهباش: هذا ما سيتحدث به الرئيس عباس في القمتين العربية والإسلاميةفتـــح تشكيل لجنة وزارية برئاسة اشتية لإنشاء بنك التنمية الفلسطينيفتـــح فتح: الحل السياسي هو الجدوىفتـــح الرجوب: لن نشارك بمؤتمر البحرين ومن يتغطى بالأمريكان سينام عرياناًفتـــح اشتية: حل الصراع لن يكون إلا عبر الحل السياسي ولن نخضع للابتزاز ولا نقايض حقوقنا بالأموالفتـــح "BDS"..اتساع وتمدد في العالم رغم التحدياتفتـــح الرئيس يصل الدوحة اليوم في زيارة رسمية تستمر ثلاثة أيامفتـــح في رسالة إلى وزير خارجيتها: عريقات يدعو ألمانيا لمحاسبة الاحتلال والمساهمة في الانتصاف لضحاياهفتـــح قوات الاحتلال تعتقل ستة مواطنين من الضفةفتـــح أمسية ثقافية رمضانية في جنينفتـــح

الراتب حق للموظف

أبو سيف: فصل الشأن السياسي عن الإنساني في غزة يخدم العدو

22 مايو 2018 - 12:59
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

غزة - مفوضية الإعلام :

قال المتحدث الرسمي باسم حركة فتح عاطف أبو سيف: "إن فصل الشأن السياسي عن الإنساني في قطاع غزة يخدم مخططات العدو، وتصورات نتنياهو حول السلام الاقتصادي".

وتابع أبو سيف في تصريح صحفي، أنهم "يحاولون تصوير المطالب الفلسطينية ليست سياسية تتعلق بحقوق شعب يريد أن يستعيد أرضه وفي حريته وبناء دولته"، مؤكداً أنهم "يحاولون تصوير أن الشعب الفلسطيني مجموعة بشرية من البؤساء والجياع، والحل الوحيد هو تمكينهم اقتصادياً ومعيشياً كي ينسوا حقوقهم".

وأضاف "هذا الأمر مرفوض بالنسبة لنا في حركة فتح جملة وتفصيلاً،، لأن القضية الوطنية الفلسطينية وقطاع غزة جزء أساسي منها، هي قضية شعب يرد أرضه واستقلاله وحريته وبناء دولته"، مردفاً أن "هذه التصورات الإسرائيلية وإن كانت تخدم بعض أجندات القائمين على الوضع في قطاع غزة، إلا أنها تضر بالمصالح السياسية للشعب الفلسطيني". على حد قوله

وأردف "قطاع غزة يعاني من أزمات اقتصادية ومن بعض المشاكل، وعلينا كحركة وطنية أن نبحث عن مخرج لهذه الأزمات عبر استعادة الوحدة الوطنية وتمكين الشعب الفلسطيني بإدارة نفسه بطريقة صحيحة، عبر الذهاب لانتخابات  تشريعية ورئاسية، وكل ما يتعلق بعملية البناء السياسي كما نتطلع لها كفصائل فلسطينية".

وشدد قائلاً: "نرفض دفن الرأس بالرمال والقول أن الأزمة في القطاع هي أزمة رغيف خبر وجرة غاز، فالمسؤول عن ذلك من يحكم قطاع غزة على مدار 12 عاماً، إلى جانب الحصار الإسرائيلي"، مؤكداً أن "كل هذه الأزمات يمكن حلها مع انتهاء الانقسام، وليس عبر خدمة المشروع الإسرائيلي وتسهيل مهمة "ترمب" في تمرير صفقة القرن عبر التعامل مع قطاع غزة كجزء منفصل عن المشروع الوطني".

وتابع "على حماس ألا تبحث عن قطف الثمار ولا تبحث عن دفن رأسها بالرمال وأن تكون على مستوى دماء الشهداء الذين ارتقوا في مسيرات العودة، وليس من أجل البحث عن الحفاظ على كرسي حكم".

 يذكر أن مسؤولين في "حماس قالوا" لـ "الحياة" إنهم موافقون على فصل الإنساني عن السياسي في غزة. وأوضح مسؤول بارز في الحركة: "نطالب منذ زمن بفصل الإنساني عن السياسي في غزة لان الربط بينهما يعيق حل المشكلات الإنسانية المتفاقمة في القطاع نتيجة الحصار المتعدد الأوجه".

وبسؤاله حول عدم حل ملف الرواتب حتى اللحظة، وإذا ما كان الأمر سيحسب على السلطة أنها جزءاً من الضغط على القطاع، قال أبو سيف: " إن هناك قرار من المجلس الوطني وقرار من الرئيس محمود عباس ويجب على السلطة الوطنية الفلسطينية تنفيذ هذا القرار المتعلق بصرف رواتب موظفي السلطة في غزة".

وتابع "الراتب حق للموظف، ويجب التفرق بين تقويض بنى وهياكل الانقسام وبين المساس بحياة الناس، وهناك فرق كبير، ومن الواضح أن الإجراءات لم تمس الأطر والهياكل ولكنها مست حياة الناس، وموقفنا واضح في حركة فتح بضرورة تنفيذ القرار المتعلق بالرواتب"، لافتاً إلى جود لجنة لمتابعة قضايا غزة، وأنهم سيواصلون الضغط في حركة فتح، لحل ملف موظفي  السلطة في القطاع.

وكانت مصادر ديبلوماسية غربية كشفت عن وجود توافق متعدد الأطراف في شأن قطاع غزة، يقضي بفصل الإنساني عن السياسي، ما يسمح بتنفيذ مشاريع إنسانية حيوية في القطاع عن طريق الأمم المتحدة. حسب ما جاء في تقرير لصحيفة "الحياة" اللندنية

وقالت المصادر للصحيفة إن سلسلة اتصالات جرت أخيراً بين ممثلين عن الإدارة الأميركية والأمم المتحدة ودوّل عربية وغربية ذات علاقة بالوضع في غزة، تمخضت عن التفاهم على تنفيذ مشاريع إنسانية في غزة من خلال الأمم المتحدة، بعيداً من حركة "حماس" الحاكمة. وأوضحت أن الحركة تعهدت، من خلال دولة عربية، الحفاظ على الهدنة، ومنع شن هجمات من القطاع على أهداف إسرائيلية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مايو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر