السيسي: القضية الفلسطينية تقف دليلا على عجز النظام الدوليفتـــح الرئيس يستقبل في نيويورك وزيرة خارجية النرويجفتـــح العاهل الأردني: سنتصدى لأي محاولات لتغيير الهوية التاريخية العربية الإسلامية والمسيحية للقدسفتـــح أمير قطر: لا يمكن حل الصراع العربي الاسرائيلي دون حل عادل ودائم لقضية فلسطينفتـــح الاتحاد الأوروبي: هدم الخان الأحمر الفلسطيني "جريمة حرب"فتـــح أردوغان: تركيا ستظل مدافعة عن الوضع القانوني والتاريخي للقدسفتـــح عريقات: إدارة ترمب تصر على إغلاق الأبواب أمام السلام واختارت مكافأة جرائم الحرب والاستيطانفتـــح الرئيس ماكرون يشدد على حل الدولتين ويدعو اسرائيل لوقف سياسة فرض الأمر الواقعفتـــح الرئيس يستقبل في نيويورك نظيره البولنديفتـــح أبو ردينة: كلمة ترمب في الأمم المتحدة تعمق الخلافات وتبعد فرص تحقيق السلامفتـــح ترامب يفاخر أمام الامم المتحدة بنقل السفارة الأميركية إلى القدسفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح د. ابو هولي يبحث مع حداد اوضاع اللاجئين في الأردن والأزمة المالية للأونروافتـــح المالكي للاجتماع الوزاري العربي في نيويورك: الحاجة ماسة للحراك العربي والأممي لحماية حقوقنافتـــح الهباش ومفتي الديار المصرية يدعوان لنصرة القدسفتـــح فصائل المنظمة تؤكد أهمية خطاب الرئيس في الأمم المتحدة والتفافها حولهفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح أبو العردات: صوتنا في لبنان سيكون مدويا في دعم الرئيسفتـــح وزير الأوقاف: أدعو أبناء شعبنا للرباط في الأقصى لإحباط كل المؤامرات ضدهفتـــح بكري: تصريحات حماس ضد القيادة تلتقي مع تصريحات مسؤولين إسرائيليينفتـــح

"اقلام جف مدادها"

23 مايو 2018 - 08:49
كمال الرواغ
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


لماذا غابت الاصوات والأقلام الحرة الملتزمة بخدمة الوطن وابنائه من كتابنا الكبار عن الساحة، الذين كتبوا ويكتبون بقناعاتهم الوطنية  والنضاليه التي تربوا عليها وعاشوا معها  وتعيش فينا، والتي سطروها بدمائهم ونضالاتهم ومداد اقلامهم التي اضاءة قناديل مشرقه بحب الوطن وترابه،  هل لان الكتابة عن قضيتنا وواقعنا الفلسطيني المزري المنقسم والمختلف مع نفسه في ظل تعدد العناوين والمشاريع التصفوية للقضية باتت  ترف فكري، لقد بتنا نقرأ أشباه مقالات اعجميه مزدحمه بأفكار غير واقعية و غير متجانسه، وفي افضل الأحوال  مجرد فرضيات نظرية وأفكار بحثية، بعيدة عن معالجة الواقع ومواجهته بصورة موضوعية، وقناعه وطنية، لقد اصبحت الكتابه مجرد استعراضات لكتاب ينظرون للأشياء من ثقب الباب، زملائي أن العودة للخلف تعني التقهقر والاندحار ، والقفز إلى الإمام يعني الهروب من الواقع، ابتعدوا عن الكتابة النفسية والاستهلاكية، التي لا تحدث التغيير المطلوب في المجتمع الذي بات ينزف من كافة أعضاء  جسده المهشم والهزيل .
 أن الأقلام  والاصوات الشريفة التي تصدر من هنا او هناك غير مؤثرة ولا تؤثر بالرأي العام، اتمنى منكم الكتابة جميعا  والوقوف بوجه الظلم، وبجانب شعبكم ترفعوا معنوياته، وتصوبوا ما افسده الدهر وسنوات القهر والغياب، في ظل هذا الصمت والعجز العربي، والدولي، والغطرسه الإسرائيلية بغطاء صهيوامريكي، ونقد هذا التشرذم والانقسام الداخلي الذي ادمانا  جميعا، وتعريته وكشف من يقف خلف الستارة، يمول ويدعم ويرعى هذا الانقسام البغيض، خوفا على مصالحهم وحمايه لرقابهم وأيديهم الملطخه بالدماء، والذين يتلذذون بأكل موائد الفقراء،  وشرب دماء الشهداء،  لا تقولوا لي بأن الموجه أكبر منا وبأن قوى الشر والظلم والفساد قد تسيدوا بفعل المال والمناصب التي تمنح لقطاع الطرق والمتملقين والسواقين وبائعي  المواقف للمتنفذين .
لماذا غبتم وغابت أصواتكم وامسيتم تعيشون حياة ساكني القبور، رغما عنكم وانتم احياء، ماعدنا نسمع الا أصوات نشاز تصدر من هنا اوهناك ضعيفه غير مسموعه، أو لايسمع منها الا ما يسر المسؤولين، وأصحاب القرار الذين يرتهنون لمصالحهم التي هي فوق الجميع، وفوق كل الاعتبارات، لا تقولي لي لا تضرب رأسك بالجدار  فبإمكانك أن تلتف حوله، فأنا اقول لكم سأستمر في  ضرب راسي في الجدار لعل هذة الدماء التي تنزف وهذة القلوب الواهنه وهذة الأمعاء الخاويه تنتفض على الظلم وتهدم جدار الوهم والحرمان الذي بنيتموه في وجه شعبكم وارحامكم متحدين مع قوى القهر والظلم والعدوان .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد