القيادة تضع اكاليل زهور على ضريح الشهيد الراحل ياسر عرفاتفتـــح في ذكرى إحراق الأقصى: "التعاون الإسلامي" تؤكد على مكانة القدس ومقدساتهافتـــح "الخارجية": تعميق الاستيطان انعكاس لسياسة صفقة القرن وتخاذل المجتمع الدوليفتـــح حجاج بيت الله الحرام يتوجهون إلى صعيد عرفاتفتـــح الاحتلال يصادق على إقامة 106 وحدات استيطانية جديدة جنوب بيت لحمفتـــح عريقات: انفراد "حماس" بالاتفاق مع إسرائيل تدمير للمشروع الوطني الفلسطينيفتـــح الرئيس يهنئ شعبنا وقادة العالم بحلول عيد الأضحى المباركفتـــح الخارجية: دولة فلسطين تتسلم تقرير الأمين العام للأمم المتحدة حول الحماية الدوليةفتـــح مصرع طفل بحادث سير ومواطن بصعقة كهربائية في قطاع غزةفتـــح فتح : مفاوضات حماس إسرائيل ضرب للهوية الوطنية وموافقة ضمنية على صفقة العصرفتـــح الحمد الله يدعو العالم إلى اتخاذ اجراءات رادعة لحماية أبناء شعبنا من بطش الاحتلالفتـــح بدء توافد حجاج بيت الله الحرام إلى مشعر منى لقضاء يوم الترويةفتـــح جماهير وسط وجنوب قطاع غزة تشيع جثماني الشهيدين فطاير ومعمرفتـــح الهباش: الرئيس يتابع شؤون حجاج فلسطين في مكة المكرمةفتـــح الاحتلال يعيد فتح ابواب "الاقصى" بعد اغلاقها لساعاتفتـــح الرئيس عباس: المصالحة لا تعني هدنة أو مساعدات ولن نقبل بانفصال غزةفتـــح وفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي أنانفتـــح مقتل شاب بطق ناري في الرأس جنوب قطاع غزةفتـــح مصر تعلن عن فتح معبر رفح لادخال العالقينفتـــح تقرير: إجراءات إسرائيلية غير مسبوقة لتسريع تهويد القدسفتـــح

الرؤية الاسرائيلية وخطة القرن

06 يوليو 2018 - 09:13
د.مازن صافي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

في الرؤية الاسرائيلية يتضح أن "اسرائيل" السلطة القائمة تتعامل مع أراضي الضفة وغزة على أنها أراضٍ متنازع عليها ولذلك تعتبرها خاضعة للمفاوضات والمساومة وبما يسمح من اجراء تعديلات تفرضها الهيمنة والقوة، بمعنى أنه لا مكان لوجود دولة فلسطينية ذات سيادة، وبل أن الحكومات الاسرائيلية السابقة اتفقت على عدم ترسيم حدود لاسرائيل، وان ما يطرح من حل دولتين على اساس 4 حزيران 1967م، لا تتفق معه، وتعلن دائما أن أي حل يجب أن يستند الى احتفاظها بالسيادة على الكتل الاستيطانية الرئيسية، والتي هي في حقيقة الأمر نتاج سياسات الضم والطرد ومصادرة الاراضي ووضع اليد على أملاك الفلسطينيين ،وبناء المستوطنات "المستعمرات".

وفي تلك الرؤية يتضح أن تحقيق عنصر الأمن الاسرائيلي، غير مرهون بأي مواثيق او اتفاقيات، وأن أي مقترحات سياسية يجب أن ترتكز على الامن، وليس من الأهمية الأخذ بعين الاعتبار المصالح الفلسطينية، وهذا العنصر يفسر استيراتيجية "اسرائيل" للتغلب على مشكلة الديمغرافيا التي تهدد استمرار المشروع الصهيوني، القائم على تحويل العرب الى أقلية يخضعون للقانون الاسرائيلي والقرارات العنصرية، وصولا الى فرض "الدولة القومية اليهودية" للحيلولة دون تنفيذ حق العودة.

واليوم نجد أن الادارة الأمريكية برئاسة ترامب أكثر انحيازا للاحتلال من الادارات السابقة، وتعمل على تغييب المرجعيات القانونية والدولية وقرارات الأمم المتحدة والجامعة العربية وحتى الاتفاقيات الثنائية، ، وتستعد لطرح خطة القرن بالرغم من كل المعيقات والتحذيرات، فالعالم كله ضد هذه الخطة باستثناء بعض الدول الصغيرة المرتبطة مصالحها بالاحتلال و امريكا.

من نتائج خطة القرن تكريس الفوضى، واستمرار الصراع وتنوعه، وهي خطة تتطابق مع الرؤية المواقف والاليات والاجراءات والسياسات والاملاءات الاسرائيلية، ودون أي إعتبار لموازين القوى ومستقبل المنطقة، وحق الشعب الفلسطيني في دولته المستقلة ذات السيادة والعاصمة القدس، والعضوية الكاملة في الأمم المتحدة.

وأخيراً، سواء طُرحت الخطة أو لم تطرح، فإن الشعب الفلسطيني لن يقبلها، لأنها صممت لتصفية الحقوق والهوية الفلسطينية، ولن تحقق سلاماً أو تهديء صراعاً.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر