"الخارجية": الجولان المحتل سوري عربي والاعتراف بضمه باطل و غير شرعيفتـــح رئيس الوزراء الماليزي: إسرائيل "دولة لصوص"فتـــح الاتحاد الأوروبي يشارك بماراثون فلسطين تحت شعار "أوروبيون من أجل فلسطين"فتـــح فوز قائمة حركة "فتح" في انتخابات نقابة الأطباء الفرعية القدس-أريحافتـــح باريس تستدعي القائم بالأعمال الاسرائيلي بعد اقتحام قوات الاحتلال المركز الثقافي الفرنسي في القدسفتـــح ميليشيا حماس تختطف مواطنين وعقيدا بالأمن الوقائيفتـــح نادي الأسير: حالة من التوتر الشديد في معتقل "ريمون" بعد مواجهة جديدة بين أسرى قسم (1) والإدارةفتـــح المالكي: اعتماد قرارات فلسطين في مجلس حقوق الإنسان انتصار للعدالة وسقطة للنفاقفتـــح مجدلاني: السياسة الاميركية تسعى لاستبدال القوانين الدولية وقرارات الشرعية بقرارات ادارة ترمبفتـــح 40 ألفاً يؤدون "الجمعة" برحاب "الأقصى" ومصلى "الرحمة" وباب الأسباطفتـــح شهيدان وعشرات الإصابات خلال استهداف الاحتلال للمسيرات السلمية شرق القطاعفتـــح أبو ردينة: شعبنا يتعرض لهجمة بشعة من الاحتلال وحماس معا في قطاع غزةفتـــح "الخارجية" جريمة إعدام "مناصرة" امتحان للجنائية الدولية وقدرتها على الوفاء بالتزاماتهافتـــح 63 مستوطنا يقتحمون الأقصى تحت حراسة مشددةفتـــح الحمد الله: مهما اختلفت المناصب والظروف كلنا جنود لخدمة الوطنفتـــح 79 ابنا وابنة تحرمهم سلطات الاحتلال من أمّهاتهم المعتقلاتفتـــح الإضراب الشامل يعم قطاع غزة احتجاجا على جرائم ميليشيا "حماس"فتـــح المجلس الوطني في ذكرى معركة الكرامة: شعبنا مستمر في نضاله ولن تردعه آلة القتل الإسرائيليةفتـــح لمناسبة يوم الأم.. 79 ابنا وابنة تحرمهم سلطات الاحتلال من أمّهاتهم المعتقلاتفتـــح د. ابو هولي : معركة الكرامة نستلهم منها الثبات والصمود امام المؤامرات التي تستهدف شعبنا و قضيته العادلةفتـــح

اشتية يحذر من حرب جديدة على "الأونروا"

07 يوليو 2018 - 14:43
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام : حذر عضو اللجنة المركزية لحركة فتح محمد اشتية، اليوم الخميس، من حرب جديدة تقودها الإدارة الأميركية على وكالة إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا" تهدف الى استبدالها بصندوق دولي لتعويض اللاجئين.

وأوضح أن "الأونروا" ليست مؤسسة لرعاية شؤون اللاجئين الفلسطينيين فحسب، بل تشكل رمزا للذاكرة التراكمية للاجئين، واعترافا دوليا بالرواية الفلسطينية للنكبة عام 1948.

واكد اشتية، خلال اللقاء مع وزير الخارجية الايرلندي سايمون كونفي، أن الإدارة الاميركية فقدت أدوات ضغطها على القيادة الفلسطينية التي لن تدفع ثمنا سياسيا لكل الضغوط الممارسة عليها للموافقة على مشروع الحل الأميركي.

وأوضح أن الرفض الفلسطيني لمشروع الحل الأميركي يأتي بسبب نقل السفارة الأميركية الى القدس في ظل تبني كامل للرواية اليهودية، وتنكر واضح للروايتين المسيحية والإسلامية، إضافة الى إخراج القدس من طاولة المفاوضات.

وأضاف: "أميركا حتى اليوم لم تعترف بحق الشعب الفلسطيني بإقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس على حدود الرابع من حزيران 67".

وبين اشتية أن المشروع الأميركي يتحدث عن ضم كتل استيطانية تصادر أكثر من 40% من مساحة الضفة الغربية بما فيها جدار الضم والتوسع، والأغوار، إضافة الى بقاء وجود عسكري إسرائيلي في منطقة الاغوار الفلسطينية.

وبين أن المشروع الأميركي يدعو الى التطبيع بين الدول العربية من جهة، وإسرائيل من جهة أخرى قبل إيجاد حل عادل وشامل للقضية الفلسطينية، إضافة إلى أن ما تطرحه الإدارة الأميركية يغيب الحق الفلسطيني في السيادة على المعابر والحدود، واستمرار السيطرة الإسرائيلية على الموارد الطبيعية للشعب الفلسطيني.

وشدد اشتية على عمق العلاقة بين فلسطين وايرلندا داعيا الى تتويج هذه العلاقة بالاعتراف بدولة فلسطين.

وفي السياق ذاته، أكد اشتية حرص القيادة الفلسطينية على إنجاز ملف المصالحة الوطنية الفلسطينية كضرورة وطنية تعيد الوحدة الفلسطينية جغرافيا وسياسيا، وترفع الحصار الظالم المفروض على شعبنا في القطاع، مشددا على أن المصالحة لن تكون مسربا لتمرير أي صفقات هدفها إنهاء المشروع الوطني الفلسطيني.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • مارس
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر