الرئيس عباس: المصالحة لا تعني هدنة أو مساعدات ولن نقبل بانفصال غزةفتـــح وفاة الأمين العام الأسبق للأمم المتحدة كوفي أنانفتـــح مقتل شاب بطق ناري في الرأس جنوب قطاع غزةفتـــح مصر تعلن عن فتح معبر رفح لادخال العالقينفتـــح تقرير: إجراءات إسرائيلية غير مسبوقة لتسريع تهويد القدسفتـــح فتح: لن نمول صفقة القرن في غزة والقيادة الفلسطينية ملتزمة اتجاه القطاعفتـــح الاحتلال يقتحم يعبد والمستوطنون يقطعون عشرات أشجار الزيتون في عرابةفتـــح منظمة التحرير: إسرائيل تجر المنطقة نحو حرب دينيةفتـــح "الخارجية والمغتربين" تدين إغلاق الأقصى وتطالب بفتحه فورافتـــح سفارتنا بالقاهرة تؤكد استمرار الجهود لعلاج جرحى القطاع في مصرفتـــح بناء على تعليمات الرئيس: سفارتنا بالقاهرة تقدم مساعدات للعالقين على معبر رفحفتـــح مصرع طفل غرقا في بحر خان يونسفتـــح المجلس المركزي يؤكد استمرار الموقف الرافض لما يسمى صفقة القرن أو أي مسمى آخر ومواجهتها بكل السبل الممكنة وإحباطهافتـــح الرئيس أمام المركزي: نحن أول من وقف ضد صفقة القرن وحاربها وسنستمر في ذلك حتى إسقاطهافتـــح منتخبنا الوطني يحافظ على ترتيبه في تصنيف الفيفافتـــح محدث: شهيدان واكثر من241 اصابة بالرصاص والاختناق على حدود غزةفتـــح الاحتلال ينفذ مناورات عسكرية شرق جنين ويقتحم رمانةفتـــح مستوطنون يحطمون 200 شجرة زيتون جنوب نابلسفتـــح الاحتلال يداهم منازل في بلدة اليامونفتـــح زوارق الاحتلال تفتح نيران أسلحتها تجاه مراكب الصيادين في بحر السودانيةفتـــح

الفلسطينيون ونحس شهر حزيران ؟؟؟.

11 يوليو 2018 - 06:42
نمر العايدي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

يبدو أن المصائب والكوارث التي تحل على الشعب الفلسطيني على مدار سنوات نضاله وكفاحه من أجل الحرية والإستقلال ،يكون لشهر حزيران نصيب كبير منها وكل حاله شكلت منعطفاً تاريخياً مؤلماً في حياة الشعب الفلسطيني .
 الجميع يذكر النكسة التي حلت على رأس الشعب الفلسطيني في 5/6/1967 . والتي أتت على الأخضر واليابس ففي اللحظة التي كان ينتظر الشعب الفلسطيني الى العودة الى وطنه السليب جاءت الكارثة بضياع ما تبقى من أرضة .واحتلت القدس الشرقية عاصمته الأبدية وزيادة على ذلك احتلت سيناء والجولان ومزارع شبعا .
كل الذي جرى لم يجعل الفلسطينيين يرفعون الأعلام البيضاء ويقولوا ليس بالإمكان أفضل مما كان ،وأن الجيوش العربية هزمت وتلقت ضربة قاصية وكفى المؤمنون شر القتال ،بل أخذ الفلسطينيين على عاتقهم تحمل كل التبعات  التي ستوصلهم الى فلسطين والقدس مهما كلفهم الثمن معتمدين على الله وأنفسهم وأمتهم العربية والعالم الإسلامي .
عندما قويت شوكة منظمة التحرير في لبنان وأصبحت تشكل خطراً على أمن واستقرار دولة الاحتلال ،قامت إسرائيل وفي 4/6/1982 . باجتياح لبنان الوصول الى بيروت ومحاصرتها وأجبرت قوات منظمة التحرير على مغادرة لبنان بعد صمود أسطوري دام حوالي ال3 شهور .
لكن كل هذا لم يفتت من عضد الفلسطينيين ويدخل اليأس والإحباط على قلوبهم ،بل زادهم إصراراً وتصميماً على المضي نحو النصر ،وهذا ما كان عندما عادت قوات منظمة التحرير الى أرض الوطن لتبدأ مرحلة التحرر والبناء من داخل فلسطين وليس من خارجها .
في هذا الشهر وفي يوم عيد الفطر في 15/6/2018 ،وفي انشغال العالم بكأس العالم تشير الأخبار أن الرئيس الأمريكي سيعلن ويكشف عن صفقة القرن والتي من المؤكد إنها لن تعطي الفلسطينيين حقهم وستحاول بكل الطرق أن تمرر هذه الصفقة ،لأنه حسب اعتقادها  أن الأجواء مهيأة لتمرير تلك الصفقة اللعينة .
مهما كانت بنود الصفقة والتي كل بوادرها لا تبشر بالخير ‘إلا أن هذا سوف لن يمر على هذا الشعب الذي يناضل منذ النكبة ويواصل مسيرته ورأسه مرفوعة ،هذا لأننا أصحاب حق كفلتة لنا كل الشرائع الدولية ،ومهما سقط منا من الشهداء والجرحى سنصل الى غايتنا طال الزمن أو قصر .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر