منتخبنا الوطني يحافظ على ترتيبه في تصنيف الفيفافتـــح محدث: شهيدان واكثر من241 اصابة بالرصاص والاختناق على حدود غزةفتـــح الاحتلال ينفذ مناورات عسكرية شرق جنين ويقتحم رمانةفتـــح مستوطنون يحطمون 200 شجرة زيتون جنوب نابلسفتـــح الاحتلال يداهم منازل في بلدة اليامونفتـــح زوارق الاحتلال تفتح نيران أسلحتها تجاه مراكب الصيادين في بحر السودانيةفتـــح وفاة طفل غرقًا في بحر بيت لاهيافتـــح أبو الرب: انتهاء الاستعدادات لتفويج حجاج بيت الله الحرام إلى صعيد عرفاتفتـــح الاحتلال يعيق تحركات المواطنين على شارع جنين- نابلس واندلاع مواجهاتفتـــح الرجوب: المجلس المركزي سيد نفسه فيما يتعلق بالقضايا التي سيبت فيهافتـــح وزير الأوقاف يندد بمحاولات الاحتلال وضع قواعد جديدة في الحرم الإبراهيميفتـــح مخطط إسرائيلي لتحويل معسكر بالأغوار لمستوطنةفتـــح نادي الأسير: إدارة معتقلات الاحتلال بدأت بتنفيذ جولات للتضييق على الأسرىفتـــح ابو هولي: نعمل على تدعيم اللجان الشعبية لمواجهة المؤامرات التي تستهدف قضية اللاجئينفتـــح الدعوة لإقامة صلاة الجمعة غدا في الخان الأحمرفتـــح "الخارجية": الاحتلال يعتبر الانحياز الأميركي نافذة لتنفيذ مشاريعه في القدسفتـــح "وباء الفئران" بعيد عن فلسطينفتـــح مستوطنون يمهدون طريقا استيطانية في خلة حمدفتـــح قوات القمع تقتحم قسم 3 في سجن "جلبوع" وتعتدي على الأسرىفتـــح المفوض العام "للأونروا": العام الدراسي سيبدأ بموعده في مدارس "الأونروا" في كافة الأقاليمفتـــح

لم يعد الأمر يحتمل!

13 يوليو 2018 - 09:50
بكر أبوبكر
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

لم يعد الأمر يحتمل حجم المناكفات التي تجري فينا اليوم مجرى الدم! فما أن يقوم هذا الطرف بعمل ما الا ويتصدى له الطرف الآخر بتبيان مساوئه فقط، وكانه شيطان امرد! والحد من ايجابياته حتى لو كانت جليّة ظاهرة لا تخطئها عين.

لم يعد الأمر يحتمل فتحول الفهم الايديولوجي أو الحزبي الى قيد على العيون، ولا اوضح منه.

 بعد أن أصبح الفهم المنقوص أو المتعصب عصابة على العين فإنك لا ترى الانجازات الا في ذات "الجماعة" الفكرانية (الايديولوجية) فقط، فجعلت من العصابة دينها حتى لا يستبين الناس الفرق بينهما، فيظنون وهم الواهمون ان نقد مواقف هؤلاء أو وقفهم عند حدهم هو نقد لله او للاسلام او للفكرة المقدسة اوالديمقراطية او الثورية ،او للحق!

لم يعد الأمر يحتمل فاستغلال مساحة الديمقراطية بدعم المخطئ والمنقلب والفاسد والسلطان وجامع الاتاوات والاوهام أصبح ايضا قيدا، على الفكر الحر ذاته وهو الفكر المتزن الذي يرى الصورة بوجهيها الحامض منه، والحلو الجميل منه والبشع.

لم يعد الأمر يحتمل، فبدلا من أن نشير للمخطئ بالسبابة نرفع له أيادينا ملوحين بالتحية، وبدلا من استخدام القلم بالدعوة للوحدة والتقارب والوئام نعتصر صفراويته لينزّ سُمّا زعافا ضد الشقيق! متناسين العدو الأوحد وهو الاحتلال.

ان كنا ننتقد السلطة الوطنية وهذا حق ديمقراطي، فإن نقد الآخرين من حماس أو الشعبية او غيرهما ينبع من ذات الحق والا فلم يعد الامر يحتمل.

أن تخطيء السلطة ونصوّبها فهذا واجب ولكن ما القول في الانقلاب والانقلابيين ممن لا يعترفون بعجائبهم التي دمرت البلاد والعباد، لم يعد الامر يحتمل.

لم يعد الأمر يحتمل فنحن والقوم منشغلون بتسجيل النقاط ارضاء لغرور أو لنفور أولمحور هدام او محور يستبيح وطننا الكبير.

لم يعد الأمر يحتمل الشقاق والكذب والنفاق والشتائم والتكفير والتخوين فان كان السياسيون فيهم ممن لم نعد نحتمله، فان على المثقفين والاحرار والكتاب والدعاة والمفكرين رسالة.

 رسالتهم عظيمة تقتضي الدعوة للحرية والكرامة والوحدة في مواجهة العدو الرئيس وهو الاحتلال الاستعماري لبلادنا وعقولنا وعدم الانجرار وراء الأهواء للسلطان اودعايات الركبان، أو نزق الانفلات من اللحظة بنسيان أصل المسألة وتشتيت الهمم وتخريب الأرواح وتدمير الأذهان.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر