السيسي: القضية الفلسطينية تقف دليلا على عجز النظام الدوليفتـــح الرئيس يستقبل في نيويورك وزيرة خارجية النرويجفتـــح العاهل الأردني: سنتصدى لأي محاولات لتغيير الهوية التاريخية العربية الإسلامية والمسيحية للقدسفتـــح أمير قطر: لا يمكن حل الصراع العربي الاسرائيلي دون حل عادل ودائم لقضية فلسطينفتـــح الاتحاد الأوروبي: هدم الخان الأحمر الفلسطيني "جريمة حرب"فتـــح أردوغان: تركيا ستظل مدافعة عن الوضع القانوني والتاريخي للقدسفتـــح عريقات: إدارة ترمب تصر على إغلاق الأبواب أمام السلام واختارت مكافأة جرائم الحرب والاستيطانفتـــح الرئيس ماكرون يشدد على حل الدولتين ويدعو اسرائيل لوقف سياسة فرض الأمر الواقعفتـــح الرئيس يستقبل في نيويورك نظيره البولنديفتـــح أبو ردينة: كلمة ترمب في الأمم المتحدة تعمق الخلافات وتبعد فرص تحقيق السلامفتـــح ترامب يفاخر أمام الامم المتحدة بنقل السفارة الأميركية إلى القدسفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح د. ابو هولي يبحث مع حداد اوضاع اللاجئين في الأردن والأزمة المالية للأونروافتـــح المالكي للاجتماع الوزاري العربي في نيويورك: الحاجة ماسة للحراك العربي والأممي لحماية حقوقنافتـــح الهباش ومفتي الديار المصرية يدعوان لنصرة القدسفتـــح فصائل المنظمة تؤكد أهمية خطاب الرئيس في الأمم المتحدة والتفافها حولهفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح أبو العردات: صوتنا في لبنان سيكون مدويا في دعم الرئيسفتـــح وزير الأوقاف: أدعو أبناء شعبنا للرباط في الأقصى لإحباط كل المؤامرات ضدهفتـــح بكري: تصريحات حماس ضد القيادة تلتقي مع تصريحات مسؤولين إسرائيليينفتـــح

أبو هولي: تصويت الأمم المتحدة على قرار الحماية لشعبنا صفعة لأميركا وإسرائيل

14 يوليو 2018 - 12:05
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

غزة - مفوضية الإعلام : رحب عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين أحمد أبو هولي بتصويت الجمعية العامة للأمم المتحدة في اجتماعها الطارئ فجر اليوم الخميس، بأغلبية الثلثين لصالح قرار توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني، وإدانة قتل المتظاهرين الفلسطينيين علي يد قوات جيش الاحتلال الإسرائيلي.

واعتبر ابو هولي في بيان صحفي صادر عنه، أن تصويت الامم المتحدة بأغلبية 120 صوتا لصالح القرار، ورفض 8 أعضاء، وامتناع 45 عضوا عن التصويت يعكس حجم التأييد والدعم الكبيرين للقضية الفلسطينية، وخطوة مهمة في طريق استعادة الحقوق الفلسطينية، وانتصارا للقانون الدولي والشرعية الدولية، وانجازا دبلوماسيا وسياسيا يسجل للقيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، التي ستعمل على متابعته مع الأمين العام للأمم المتحدة والمنظومة العربية ومع تركيا والجزائر التي قدمت مشروع القرار، ومع الدول الأعضاء التي صوتت لصالح القرار لإنفاذ القرار ووضعه موضع التنفيذ من خلال التصور الذي سيضعه الامين العام لآليات التنفيذ وشكل الحماية المطلوبة.

ولفت إلى أن القرار شكل صفعة للحكومة الاسرائيلية والإدارة الأميركية اللتين وقفتا في وجه القرار، بل وإخفاقهما في الحصول على نسبة الثلثين لتمرير تعديلاتهما عليه، مؤكدا أن القرار سيلجم الاحتلال الاسرائيلي وجرائمه التي ترتكب بحق الشعب الفلسطيني وملاحقة الاحتلال الاسرائيلي في المحاكم الدولية.

واكد ابو هولي أن منظمة التحرير ستطرق كل الأبواب من أجل حشد الدعم الدولي والانتصار للحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني وقضيته العادلة، ومحاسبة إسرائيل على جرائمها التي ترتكبها بحق شعبنا الفلسطيني وملاحقتها في المحاكم الدولية والعمل على تجسيد حلم الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس، وعودة اللاجئين من خلال عقد مؤتمر دولي للسلام كامل الصلاحيات برعاية دولية جماعية تضم الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن بسقف زمني محدد وعلى أساس قرارات الأمم المتحدة والمبادرة العربية للسلام.

وطالب الدول التي امتنعت عن التصويت والدول التي عارضت القرار بأن تعيد النظر في سياستها باتجاه القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني العادلة غير القابلة للتصرف، وإعادة تقييم مواقفها السلبية تجاه حقوق شعبنا، وأن تنحاز إلى مربع الحق والعدل ومبادئ الامم المتحدة السامية لتعزيز السلم والأمن الدوليين، وتكريس قيم العدالة والحرية والكرامة الإنسانية وحقوق الشعوب في الحرية والاستقلال.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد