اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح المطران حنا يستنكر الإبعادات المتزايدة عن الأقصىفتـــح سلسلة فعاليات لمواجهة المؤامرات التي تستهدف "الاونروا"فتـــح نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح

وزير الاقتصاد الإسرائيلي يقتحم الحرم الإبراهيمي في الخليل

25 يوليو 2018 - 17:47
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

الخليل - مفوضية الإعلام- اقتحم وزير الاقتصاد والصناعة الإسرائيلي ايلي كوهين، اليوم الاثنين، الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل، وسط إجراءات مشددة فرضتها قوات الاحتلال.

وقالت مصادر محلية إن قوات الاحتلال منعت المواطنين من الوصول للحرم وأعاقت دخول المصلين والزوار وشددت من إجراءاتها العسكرية في المنطقة، تحضيرا لزيارته.

وبين مدير عام لجنة إعمار الخليل عماد حمدان  أن قوات الاحتلال منعت اليوم عمل طواقم لجنة اعمار الخليل في الساحات الخارجية للحرم الإبراهيمي الشريف، في ظل استفزاز جنود الاحتلال والمستوطنين للعمال والمواطنين والزوار والمصلين في محيط الحرم.

واستنكر مدير الحرم ورئيس سدنته الشيخ حفظي أبو سنينة، اقتحام كوهين للحرم الإبراهيمي. وأكد أن اقتحامه للقسم المغتصب من مسجد الحرم برفقة جنود الاحتلال، يندرج في إطار محاولاتهم تهويد الحرم الشريف والبلدة القديمة في الخليل.

واعتبر تواجده مرفوضا ويمس بمشاعر المسلمين. وقال إن "الحرم الإبراهيمي مسجد إسلامي خالص بكامل مساحاته وجميع أجزائه الداخلية والخارجية ولا علاقة لليهود فيه، وأن جميع اجراءاتهم المتخذة بحقه باطلة وغير شرعية".

وكان محافظ الخليل كامل حميد أكد أن زيارة وزراء حكومة الاحتلال الحرم الابراهيمي الشريف والبلدة القديمة، تكشف بشكل فاضح وقوف الحكومة الإسرائيلية وراء كل ما تتعرض له الأماكن المقدسة في الخليل والقدس، ما يجعلها مسؤولة وبشكل مباشر عن تداعيات الموقف وتحمل عواقب اي خطوة يقدم عليها المتطرفون اليهود الذين ينسقون بالكامل مع الحكومة الاسرائيلية.

وبين حميد، أن مثل هذه الزيارات والاقتحامات هي بمثابة صب الزيت على النار، وتأجيج مشاعر شعبنا من خلال المساس بعقديته واستهداف مقدساته. وشدد أن الحرم الإبراهيمي والبلدة القديمة وكل جزء من محافظة الخليل هو جزء أصيل لا يتجزأ من الاراضي المحتلة عام 1967، وأن كل اجراءات الاحتلال فيها باطلة وغير قانونية ولن تضفي الشرعية على محاولات تهويدها وتعميق تقسيمها.

وشدد حميد، ان زيارات وزراء الاحتلال ومستوطنيهم المتطرفين الحاقدين للحرم الابراهيمي تشكل مخالفة لقواعد القانون الدولي الانساني ولأحكام اتفاقية جنيف الرابعة والمتعلقة بحماية الاماكن المقدسة ودور العبادة، مطالبا المجتمع الدولي ومنظمة "اليونسكو" بالتحرك الفوري لوقف هذه الاعتداءات المتكررة بحق الاماكن المقدسة ودور العبادة.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد