حكومة الاحتلال تصادق على 20 وحدة استيطانية جنوب شرق بيت لحمفتـــح "قوى القدس" تدعو لشد الرحال والرباط في "الأقصى" للتصدي لدعوات المستوطنين لاقتحامه غدافتـــح السفير اللوح يشارك في حفل تخرج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة المصرية بحضور الرئيس السيسيفتـــح فتح تدعو لشد الرحال للمسجد الأقصى لصد المخططات الإسرائيليةفتـــح مصر تعرب عن رفضها لقانون "الدولة القومية" الاسرائيليفتـــح القوى الوطنية والإسلامية تدعو لتوسيع المقاومة الشعبية ردا على قوانين الاحتلال العنصريةفتـــح "عالم الارابسك".. يتحدى تزوير تاريخ الزخارف العربية في القدسفتـــح تشييع جثامين 4 شهداء ارتقوا بالقصف الإسرائيلي على غزةفتـــح نادي الأسير: جيش الاحتلال يتعمد تخريب ممتلكات المواطنين أثناء عمليات الاعتقالفتـــح البرلمان العربي يشكل لجنة رباعية لإعداد البيان الختامي بشأن تداعيات قضية القدسفتـــح أبو ردينة: مؤامرة صفقة القرن هدأت ولكنها لم تنته وقد تتحول لصفقة إقليميةفتـــح مدفعية الاحتلال تقصف موقعاً شرق مدينة غزةفتـــح رئيس الاتحاد البرلماني العربي: فلسطين ستظل قضية العرب الأولىفتـــح الحمد الله: نفتتح شارع طانا الذي يحمل اسم "حراس الأرض" إجلالا وإكبارا لحماة الوطن ودعما لصمودهمفتـــح الحكومة: الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال تشجيع على مزيد من العدوانفتـــح الأمم المتحدة تدعو إلى الامتناع عن الخطوات الأحادية التي تهدد حل الدولتينفتـــح الأحمد: من المبكر الحديث عن نتائج الاتصالات للتوصل إلى تهدئةفتـــح الرئاسة تحذر من سياسة التصعيد الجارية حاليا على حدود قطاع غزةفتـــح "شؤون اللاجئين" تفتح باب التسجيل للنازحين الفلسطينيين الذين يرغبون بالعودة لمخيماتهم في سوريافتـــح قصف إسرائيلي على أنحاء متفرقة من القطاعفتـــح

صفقة القرن أم القفز على الفلسطيني؟

06 يونيو 2018 - 08:21
بكر أبو بكر
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


في ردي على سؤال حائر لدى الكثيرين وآخرهم لأحد الفضائيات عما يسمى "صفقة القرن" قلت التالي:لا يوجد ما يمكن تسميته هكذا أي "صفقة" كما نعلم، بل هي مجرد تكهنات وتوقعات وافتراضات وربما استدراجات لردود افعال، لم يقرها أحد أو ينشرها رسميا.

تفترض "الصفقة" بمنطق التحليل والتوقع والرؤية من مجريات الأمور أخذ البُعد الانساني لقطاع غزة فقط، بشكل انتهازي مصلحي يحقق المصلحة الاسرائيلية، واسقاط الشق السياسي/القانوني الحقوقي من القضية العربية الفلسطينية أو تأجيله طويلا، ما يعطي فرضية فصل غزة فرصتها للظهور، والتعامل معها ككيان شبه مستقل عبر المشاريع الاقتصادية والتهدئة طويلة الأمد كمقدمة للتشكل ككيان له خصائصه المنفصلة.

يتم بذلك اسقاط العلم الفلسطيني والدوس على حطّة الختيار عبر الامتناع عن منح الاستقلال لدولة فلسطين المحتلة والمعترف بها.

بينما ركائز الصفقة التي بدت للعيان بلا ريب فهي من ٤نقاط تم البت فيها عمليا بالتنفيذ الامريكي-الاسرائيلي هي:

١-القدس عاصمة "اسرائيل"

٢-ولا للاجئين حيث لا "انروا"،

٣-اسقاط ملف الشهداء والاسرى وبالتالي فكرة المقاومة والنضال

٤-بقاء المستعمرات ما يقر ان الضفة ليست محتلة بل أرض متنازع عليها، أو هي اسرائيلية بسكان عرب درجة ثانية أوعاشرة.

والقائم حاليا هو البحث عن شريك عربي (لن يجدوه بعد أن فشلوا أمام الصمود الفلسطيني) يقفز على الفلسطيني بمعنى اسقاط البُعد العربي لقضية فلسطين!

ولك بعد ذلك أن تتخيل شكل المعازل "الغيتوات" في الضفة الغربية كما تشاء، ولتُسمى ما تُسمى أكانت دولة او سلطة او روابط او امبراطورية لا فرق حيث لا سيادة الا للاسرائيلي.

وما يعزز ذلك هو التهويد الداهم للقدس والخليل والضفة، والتطهير العرقي في مناطق ج التي تشكل اكثر من نصف مساحة الضفة التي باتت توصف بالاسرائيلي رسميا "يهودا والسامرة".

قد تكون هذه هي ملامح صفعة القرن ان كان لنا ان نتوقعها من مؤشراتها -بلا تهويل او نسج اتهامات وتوقع مؤامرات- وهي التي وقف الرئيس ابومازن وشعبنا كله ضدها كالشوكة في حلوق ناسجي خيوطها فتاهوا وحاروا، وهم بصدد قتله والرقص على جثته، وتنصيب دمية بدلا منه، او القفز عنها.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

1994-7-1 يصادف اليوم الذكرى الـ 24 لعودة الرئيس الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات الى أرض الوطن حيث كان في استقباله عشرات الألاف من الفلسطينيين في غزة .

اقرأ المزيد

غيّب الموت في العاصمة الأردنية عمان، صباح الجمعة (6 يوليو/تموز 2012) هاني الحسن احد كبار قياديي حركة (فتح)،

اقرأ المزيد

8-7-1972 – الموساد الاسرائيلي يغتال الكاتب والأديب الفلسطيني غسان كنفاني بتفجير سيارته بمنطقة الحازمية قرب بيروت.

اقرأ المزيد