مفوضة الأشبال والزهرات في قيادية فتح تكرم الطالبة ريعان أخت الشهيدة رزان النجارفتـــح حكومة الاحتلال تصادق على 20 وحدة استيطانية جنوب شرق بيت لحمفتـــح "قوى القدس" تدعو لشد الرحال والرباط في "الأقصى" للتصدي لدعوات المستوطنين لاقتحامه غدافتـــح السفير اللوح يشارك في حفل تخرج دفعة جديدة من أكاديمية الشرطة المصرية بحضور الرئيس السيسيفتـــح فتح تدعو لشد الرحال للمسجد الأقصى لصد المخططات الإسرائيليةفتـــح مصر تعرب عن رفضها لقانون "الدولة القومية" الاسرائيليفتـــح القوى الوطنية والإسلامية تدعو لتوسيع المقاومة الشعبية ردا على قوانين الاحتلال العنصريةفتـــح "عالم الارابسك".. يتحدى تزوير تاريخ الزخارف العربية في القدسفتـــح تشييع جثامين 4 شهداء ارتقوا بالقصف الإسرائيلي على غزةفتـــح نادي الأسير: جيش الاحتلال يتعمد تخريب ممتلكات المواطنين أثناء عمليات الاعتقالفتـــح البرلمان العربي يشكل لجنة رباعية لإعداد البيان الختامي بشأن تداعيات قضية القدسفتـــح أبو ردينة: مؤامرة صفقة القرن هدأت ولكنها لم تنته وقد تتحول لصفقة إقليميةفتـــح مدفعية الاحتلال تقصف موقعاً شرق مدينة غزةفتـــح رئيس الاتحاد البرلماني العربي: فلسطين ستظل قضية العرب الأولىفتـــح الحمد الله: نفتتح شارع طانا الذي يحمل اسم "حراس الأرض" إجلالا وإكبارا لحماة الوطن ودعما لصمودهمفتـــح الحكومة: الصمت الدولي تجاه جرائم الاحتلال تشجيع على مزيد من العدوانفتـــح الأمم المتحدة تدعو إلى الامتناع عن الخطوات الأحادية التي تهدد حل الدولتينفتـــح الأحمد: من المبكر الحديث عن نتائج الاتصالات للتوصل إلى تهدئةفتـــح الرئاسة تحذر من سياسة التصعيد الجارية حاليا على حدود قطاع غزةفتـــح "شؤون اللاجئين" تفتح باب التسجيل للنازحين الفلسطينيين الذين يرغبون بالعودة لمخيماتهم في سوريافتـــح

مصابون بترت أطرافهم يشكلون اول فريق لكرة القدم في قطاع غزة

12 يونيو 2018 - 18:01
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

دير البلح – مفوضية الإعلام- تنطلق الصافرة على ملعب صغير لكرة القدم في دير البلح، لتعطي إشارة بدء التنافس بين 12 لاعبا يرتدون زيا برتقالي اللون، يتكئون على عكازات معدنية، ويشكلون أول فريق لمبتوري الأطراف في قطاع غزة.

فقد معظم هؤلاء طرفا أو أكثر جراء الاعتداءات الاسرائيلية، الا ان ظروفهم الجسدية لم تمنعهم من متابعة شغفهم بكرة القدم والاصرار على اللعب، على أمل تعميم هذه التجربة والمشاركة في المنافسة محليا ودوليا.

بترت الساق اليسرى لإسلام أمون (27 عاما) في قصف جوي اسرائيلي في حرب 2014. ويقول "كنت حارس مرمى لفريق أشبال خدمات مخيم البريج قبل الاصابة، واليوم صار في امكاني مواصلة مشواري الكروي".

يضيف لوكالة فرانس برس "الاعاقة الحركية لا تعيق الطموح".

أمون هو واحد من 15 لاعبا مبتوري الأطراف تتراوح أعمارهم 16 و40 عاما، باتوا يشكلون أول فريق منذ هذا النوع في القطاع المحاصر.

بينهم، قائد الفريق محمد جويفل (22 عاما) الذي بترت ساقه اليمنى جراء حادث سير تعرض له في سن الثالثة عشرة.

أعد جويفل وأمون أغنية للفريق من وحي موسيقى "الراب" لاقت انتشارا كبيرا على مواقع التواصل الاجتماعي، وتقول كلماتها "رغم الظلم رغم الالم لازم (يجب ان) نعرف"، هدفها بحسب "الكابتن" توجيه رسالة بأن "ذوي الاحتياجات الخاصة هم جزء من المجتمع حتى في كرة القدم".

يخوض أعضاء الفريق يوميا تمارين بدنية في غرفة مخصصة لهم في جمعية تأهيل المعاقين حركيا في دير البلح، ويلتقون عصر كل يوم اثنين على ملعب دير البلح، وينقسمون الى تشكيلتين تضم كل منهما ستة لاعبين.

على أرض الملعب المفروشة بالعشب الصناعي والمحاطة بسياج معدني، يتمرن اللاعبون بإشراف المدرب خالد المبحوح (32عاما) الذي يعمد كلما دعت الحاجة، الى وقف المباراة لإعطاء توجيهات يستعين في تحضيرها بأشرطة مصورة على الانترنت أو نصائح من متخصصين.

ويقول المدرب المتطوع "آمل في الحصول على دورات وتأهيل في الخارج لان مبتوري الاطراف بحاجة لتدريبات خاصة وعكازات مخصصة".

"التدريبات شاقة لكنها ممتعة"، بحسب ما يؤكد عبد المجيد أبو معيلق.

الشاب البالغ من العمر 25 عاما والقاطن في مخيم المغازي الفقير وسط القطاع، يقول ان اصابته تعود لانفجار قذيفة "من مخلفات الاحتلال" كان يلعب بها مع اقرانه قرب الحدود مع اسرائيل شرق المخيم.

لم يرغب أبو معيلق في ان تحول اصابته دون مزاولته اللعبة، والآن يشعر انه "حارس مرمى يمكن ان أنافس".

لا يزال الفريق الحديث العهد يفتقد لامكانات تتيح له الحصول على مقر مستقل أو ملعب مخصص، بحسب مؤسس الفريق فؤاد أبو غليون.

ويضيف صاحب فكرة تأسيس اتحاد البتر الفلسطيني لكرة القدم وعضو اللجنة الفلسطينية البارالمبية، "جاءتني فكرة الفريق عندما كنت أشاهد مباراة مبتوري الاطراف بين فريقي تركيا وانكلترا في نهاية العام الماضي".

يضيف "شعرت انني استطيع ان احقق حلم مئات مبتوري الاطراف في غزة سواء بسبب الاحتلال الاسرائيلي أو من حوادث".

ويتابع "الفريق اطلقنا عليه فريق الأبطال"، آملا في زيادة عدد الفرق المماثلة في الضفة الغربية وقطاع غزة، وصولا لتنظيم "دوري محلي لكرة قدم البتر" والحصول على ضوء أخضر من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا).

بدأ أبو غليون تشكيل الفريق الذي يؤكد ان غالبية لاعبيه أصيبوا بنيران الجيش الاسرائيلي، في 30 مارس/آذار بالتزامن مع اندلاع الاحتجاجات قرب السياج الحدودي مع اسرائيل، والتي أسفرت حتى الآن عن مقتل نحو 140 فلسطينيا واصابة اكثر من 15 ألف بينهم مئات بترت اطرافهم.

الا ان الفريق لا يضم في صفوفه مصابين من الأحداث الأخيرة.

وشنت اسرائيل ثلاثة حروب على القطاع المحاصر الذي يقيم فيه نحو مليونا نسمة، منذ العام 2008. وخلال الحرب الأخيرة في 2014، قتل أكثر من ألفي فلسطيني غالبتهم من المدنيين، مقابل 74 شخصا في الجانب الاسرائيلي غالبيتهم من العسكريين.

أقام الفريق الشهر الماضي مباراتين في رفح بجنوب القطاع وفي مخيم النصيرات (وسط)، حضرهما نحو ثلاثة آلاف شخص، بحسب المبحوح.

ويشدد الأخير على ان حضور المشجعين ليس من باب "الشفقة".

ويوضح "الجمهور يشحع الفريق على ادائه الكروي المهني الممتع وليس شفقة، الفريق فعلا يوفر المتعة والبهجة والفرح للناس"، مضيفا "نحمل رسالة سلام ومحبة ونتطلع" الى دعم يجعل الفريق قادرا على المنافسة، لاسيما وان لاعبيه يطمحون بأن تتحول محاولتهم الناشئة، الى تجربة تحملهم الى منافسات محلية ودولية.

ويقول ابراهيم خطاب (13 عاما) أصغر اللاعبين سنا، والذي بترت قدمه اليسرى جراء صاروخ اسرائيلي في حرب 2014، "أحلم بأن أصبح لاعبا مشهورا وأحمل الكأس بفوز فلسطين".

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يوليو
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

1994-7-1 يصادف اليوم الذكرى الـ 24 لعودة الرئيس الشهيد القائد الرمز ياسر عرفات الى أرض الوطن حيث كان في استقباله عشرات الألاف من الفلسطينيين في غزة .

اقرأ المزيد

غيّب الموت في العاصمة الأردنية عمان، صباح الجمعة (6 يوليو/تموز 2012) هاني الحسن احد كبار قياديي حركة (فتح)،

اقرأ المزيد

8-7-1972 – الموساد الاسرائيلي يغتال الكاتب والأديب الفلسطيني غسان كنفاني بتفجير سيارته بمنطقة الحازمية قرب بيروت.

اقرأ المزيد