إصابات واعتقالات خلال اقتحام الاحتلال مدينة البيرةفتـــح "التنفيذية" تناقش آخر التطورات والأوضاع المتدهورة على الأرض والجرائم الإسرائيلية المستمرةفتـــح "فتح" تدعو لتصعيد المواجهة مع الاحتلال بالضفة غدافتـــح الحمد الله: انتهاكات الاحتلال ستقود إلى المزيد من العنف وعدم الاستقرارفتـــح البرلمان العربي يُدين الدعوات الإرهابية التي تستهدف حياة الرئيسفتـــح الرئاسة: المناخ الذي خلقته سياسة الاقتحامات وغياب أفق السلام أدى إلى مسلسل العنففتـــح "فتح": شعبنا لا ترهبه جرائم الاحتلالفتـــح "تنفيذية المنظمة": الإعدامات والإرهاب الإسرائيلي المنظم يتطلب موقفا دوليا فاعلافتـــح عريقات: تعليمات من الرئيس بالتوجه لمجلس الأمن لتفعيل العضوية الكاملة لدولة فلسطينفتـــح "الخارجية": الاحتلال يمعن في جرائمه لفشل المجتمع الدولي بتوفير الحماية لشعبنافتـــح فتح : الاحتلال يواصل جرائمه ضد شعبنا بدم بارد وشعبنا لا ترهبه الجرائمفتـــح طولكرم: إضراب تجاري ومسيرات غاضبة تنديدا باغتيال الاحتلال لأشرف نعالوةفتـــح توغل محدود لآليات الاحتلال شمال القطاعفتـــح الحكومة تحمل الاحتلال مسؤولية التصعيد وتطالب المجتمع الدولي بتوفير الحماية لشعبنافتـــح الاحتلال يشن حملة اعتقالات واسعة في القدس تطال 19 شابافتـــح إصابة شابين برصاص الاحتلال في كوبر شمال رام اللهفتـــح استشهاد شاب برصاص الاحتلال في القدسفتـــح ثلاثة شهداء واعتقال 38 مواطنا في الضفةفتـــح الاحتلال يغتال الشاب أشرف نعالوة في نابلسفتـــح استشهاد الشاب صالح عمر البرغوثي من قرية كوبرفتـــح

عن المصالحة والقدس والخان الأحمر ؟؟؟.

24 يونيو 2018 - 14:58
نمر العايدي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

في كل فترة تطفو على السطح أخبار عن قرب  حدوث المصالحة وأن التوقيع على بنود  المصالحة بات بين قوسين أو أدنى ،لكن تعود الأمور الى سابق عهدها ،ولا شيء جدي وحقيقي يحدث على الأرض ،وتبدأ الاتهامات بين الطرفين تعلوا على السطح ،وقائل هنا لو أن حماس تريد المصالحة لما قامت بالانقلاب منذ البداية ،وكل مرة حماس تحاول أن ترسخ الانقسام وسيطرتها على غزة بمصطلح جديد هو المصالحة وإنهاء الانقسام .
حماس ومنذ أن قررت عدم المشاركة في السلطة ،وأخذت تخطط للاستيلاء منذ 1994 .حماس لم تتغير وهي تحاول خلع جلدها في كل مرة ،لكن جسد الأفعى وسمها الزعاف موجود في كل حركة ولفتة تقوم بها حماس ،لذلك همها الوحيد هو أن تظل تسيطر على غزة وتحكمها بأي مسمى كان حكومة توافق وطني أو حكومة وحدة وطنية .
حال غزة وكما يقال يعز على الكافر ،فكيف وهم الأهل والأحبة ،لكن العمى السياسي وحب المنصب والمال والسطوة ،جعل غزة رهينة لأجندات خارجية وداخلية ،أخر همها هو حياة الناس ومستقبلهم في غزة .
هذا التطاول من البعض على القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ،والذي كان الجميع ينظر بقدسية الى قضيته ،بدأ هذا المقدس يتهاوى شيئاً فشيئاً منذ الانقلاب الأسود في غزة في 2007 .
ماذا كان ينقص غزة وقد تحررت في 2005 .كان ينقصها فقط البدء في تناول معول البناء وتحويل غزة الى سنغافورة ويعيش أهلها عيشة كريمة ويحصلون عل قوتهم بعرق جبينهم ،لكن الذين في قلبهم غل وكره لكل ما هو جميل يرفض الجمال والضوء ويعشق الخراب والعتمة .
لذلك لا ضم القدس ونقل السفارة وما يجري في الخان الأحمر وكل مناطق الضفة يهز شعرة من شعر رأس أي متنفذ في حماس ،لأن الوطن ما كان يعنيهم في الماضي والحاضر وأكيد في المستقبل ،لأن فلسطين من الأصل لا تعنيهم بشيء ،وعندما كانت الحركة الوطنية تقاتل من أجل فلسطين هم كانوا يقاتلون في أفغانستان ،ومن المؤكد أنهم الآن يقاتلون في عدة جبهات خارجية ،وغزة وسكانها عبارة مخزن إستراتيجي للتجارة بالدم الفلسطيني من أجل إطالة وجودهم في غزة المسلوبة .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • ديسمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر