الرجوب: المجلس المركزي سيد نفسه فيما يتعلق بالقضايا التي سيبت فيهافتـــح وزير الأوقاف يندد بمحاولات الاحتلال وضع قواعد جديدة في الحرم الإبراهيميفتـــح مخطط إسرائيلي لتحويل معسكر بالأغوار لمستوطنةفتـــح نادي الأسير: إدارة معتقلات الاحتلال بدأت بتنفيذ جولات للتضييق على الأسرىفتـــح ابو هولي: نعمل على تدعيم اللجان الشعبية لمواجهة المؤامرات التي تستهدف قضية اللاجئينفتـــح الدعوة لإقامة صلاة الجمعة غدا في الخان الأحمرفتـــح "الخارجية": الاحتلال يعتبر الانحياز الأميركي نافذة لتنفيذ مشاريعه في القدسفتـــح "وباء الفئران" بعيد عن فلسطينفتـــح مستوطنون يمهدون طريقا استيطانية في خلة حمدفتـــح قوات القمع تقتحم قسم 3 في سجن "جلبوع" وتعتدي على الأسرىفتـــح المفوض العام "للأونروا": العام الدراسي سيبدأ بموعده في مدارس "الأونروا" في كافة الأقاليمفتـــح الاحتلال يعتقل 13 مواطنا من الضفة بينهم 3 فتية وسيدةفتـــح قوات القمع تقتحم قسم 3 في سجن "جلبوع" وتعتدي على الأسرىفتـــح إسرائيل تهدم قرية العراقيب في النقب للمرة الـ132فتـــح الحكومة: إقامة 20 ألف وحدة استيطانية في القدس اعلان حرب على المدينة ومعالمهافتـــح المجلس المركزي يواصل أعماله لليوم الثانيفتـــح فتح: خطاب الرئيس عباس كان تاريخيًا وصريحًافتـــح الاحتلال يقرر عدم فتح تحقيق جنائي في مجزرة رفح خلال حرب 2014فتـــح نقابة الصحفيين تدين اعتقال الزميل دار عليفتـــح بركة: مشاهد قوافل اللاجئين الفلسطينيين لن تتكررفتـــح

عن المصالحة والقدس والخان الأحمر ؟؟؟.

24 يونيو 2018 - 14:58
نمر العايدي
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

في كل فترة تطفو على السطح أخبار عن قرب  حدوث المصالحة وأن التوقيع على بنود  المصالحة بات بين قوسين أو أدنى ،لكن تعود الأمور الى سابق عهدها ،ولا شيء جدي وحقيقي يحدث على الأرض ،وتبدأ الاتهامات بين الطرفين تعلوا على السطح ،وقائل هنا لو أن حماس تريد المصالحة لما قامت بالانقلاب منذ البداية ،وكل مرة حماس تحاول أن ترسخ الانقسام وسيطرتها على غزة بمصطلح جديد هو المصالحة وإنهاء الانقسام .
حماس ومنذ أن قررت عدم المشاركة في السلطة ،وأخذت تخطط للاستيلاء منذ 1994 .حماس لم تتغير وهي تحاول خلع جلدها في كل مرة ،لكن جسد الأفعى وسمها الزعاف موجود في كل حركة ولفتة تقوم بها حماس ،لذلك همها الوحيد هو أن تظل تسيطر على غزة وتحكمها بأي مسمى كان حكومة توافق وطني أو حكومة وحدة وطنية .
حال غزة وكما يقال يعز على الكافر ،فكيف وهم الأهل والأحبة ،لكن العمى السياسي وحب المنصب والمال والسطوة ،جعل غزة رهينة لأجندات خارجية وداخلية ،أخر همها هو حياة الناس ومستقبلهم في غزة .
هذا التطاول من البعض على القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني ،والذي كان الجميع ينظر بقدسية الى قضيته ،بدأ هذا المقدس يتهاوى شيئاً فشيئاً منذ الانقلاب الأسود في غزة في 2007 .
ماذا كان ينقص غزة وقد تحررت في 2005 .كان ينقصها فقط البدء في تناول معول البناء وتحويل غزة الى سنغافورة ويعيش أهلها عيشة كريمة ويحصلون عل قوتهم بعرق جبينهم ،لكن الذين في قلبهم غل وكره لكل ما هو جميل يرفض الجمال والضوء ويعشق الخراب والعتمة .
لذلك لا ضم القدس ونقل السفارة وما يجري في الخان الأحمر وكل مناطق الضفة يهز شعرة من شعر رأس أي متنفذ في حماس ،لأن الوطن ما كان يعنيهم في الماضي والحاضر وأكيد في المستقبل ،لأن فلسطين من الأصل لا تعنيهم بشيء ،وعندما كانت الحركة الوطنية تقاتل من أجل فلسطين هم كانوا يقاتلون في أفغانستان ،ومن المؤكد أنهم الآن يقاتلون في عدة جبهات خارجية ،وغزة وسكانها عبارة مخزن إستراتيجي للتجارة بالدم الفلسطيني من أجل إطالة وجودهم في غزة المسلوبة .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أغسطس
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

لا يوجد احداث لهذا الشهر