طعن مستوطن قرب مستوطنة "جيلو" في بيت جالافتـــح حركة فتح : الهاربون من العادلة لا يحق لهم الحديث في الشأن الوطنيفتـــح "هيومن ووتش" تدعو لانسحاب "بوكينغ.كوم" من المستوطنات الاسرائيلية بعد "إير بي إن بي"فتـــح الحمد الله: الاتفاق على استمرار الحوار وعدم الزامية التسجيل في "الضمان" حتى 15 كانون الثاني المقبلفتـــح القواسمي: فتح ستبقى الأوفى والأصدق لدماء الشهداء ولا تلتفت لمسرحيات هزليةفتـــح استشهاد فتى مقدسي متأثراً بإصابته برصاص الاحتلالفتـــح في يوم الطفل العالمي: الاحتلال اعتقل أكثر من 900 طفل منذ بداية 2018فتـــح غزة: توغل واطلاق نار على الصيادينفتـــح أبو هولي يدعو "الأونروا" للعدول عن قراراتها التقشفيةفتـــح الشرطة الإسرائيلية توصي بتقديم الوزير درعي للمحاكمة بقضايا فسادفتـــح "الكنيست" تصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى الى مستوطنةفتـــح "الكنيست" تصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى الى مستوطنةفتـــح نادي الأسير: جنود الاحتلال يُنكّلون بالأسير عمر شحادة في معتقل "عتصيون"فتـــح الاحتلال يعتقل 8 مقدسيين بينهم 5 من العيسويةفتـــح اشتية: فتح جاهزة للمصالحة الشاملة وتثق بالجهد المصريفتـــح "الخارجية" تحذر من نتائج التصعيد الإسرائيلي القادمفتـــح كرينبول: "الأونروا" تقلص العجز المالي للعام الحالي من 446 إلى 21 مليون دولارفتـــح الرئيس يهنئ شعبنا والأمتين العربية والإسلامية بعيد المولد النبويفتـــح مجلس الأمن يتبنى قرارا يدعو لقبول خطة خارطة الطريق والالتزام بها عام 2003فتـــح "الحركة العالمية": الاحتلال قتل 52 طفلا منذ بداية العام الجاري في الضفة وغزةفتـــح

الهباش: الرئيس يتابع شؤون حجاج فلسطين في مكة المكرمة

18 أغسطس 2018 - 17:43
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله- مفوضية الاعلام- قال مستشار الرئيس للشؤون الدينية والإسلامية قاضي القضاة، محمود الهباش، مساء اليوم السبت، إن الرئيس محمود عباس يتابع متابعة حثيثة ودقيقة وبالتفاصيل شؤون حجاج دولة فلسطين في المشاعر المقدسة بمكة المكرمة.

وأضاف الهباش، خلال كلمة أمام طواقم البعثات المرافقة لضيوف الرحمن في مكة المكرمة، بحضور وزير الأوقاف والشؤون الدينية، الشيخ يوسف إدعيس، ووكيل الوزارة، حسام أبو الرب: "القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس لا تألوا جهداً في العمل على إعادة لم الشمل الفلسطيني، والأولوية الآن يجب أن تكون في المصالحة وإنهاء الانقسام، هذه هي الأولوية لأن أي أولوية أخرى لن تأخذنا إلا بعيداً عن فلسطين وعن الوحدة الوطنية".

وحيا ، سفارات فلسطين في الرياض والقاهرة وعمان والقنصلية في جدة، على كل الجهود التي يبذلونها بمتابعة حثيثة ودقيقة ويومية ومن لحظة ما وصلت جدة والرئيس يسأل عنكم ويتابع متابعة حثيثة وبالتفاصيل للاطمئنان على حجاجنا في المشاعر المقدسة.

وأوضح أن مواسم الحج المتتابعة تأتي لتؤكد بما لا يدع مجالاً للشك أن فلسطين واحدة وستبقى واحدة وأن غزة ليست مفصولة عن الجسد الواحد، الذي اسمه فلسطين وأن غزة كما كانت طليعة في كل مراحل النضال هي لن تكون شذوذا عن المسار الفلسطيني الواحد مسار الوحدة الوطنية مسار تحقيق الدولة مسار بناء المستقبل الواحد.

وخاطب الهباش حجاج غزة، "أنتم هنا اليوم تثبتون وتؤكدون ذلك (الوحدة الوطنية)، وكلنا هنا اليوم نؤكد ذلك والحج كان على مرّ السنوات الماضية رغم الآلام الشديدة، التي نعانيها من داخلنا كان الحج عنواناً لفلسطين الواحدة، عنوانا للوحدة الوطنية، عنواناً للتأكيد على أنه مهما طال الزمن غزة جزء من فلسطين وفلسطين هي الأم، والبنت لا تخرج من حضن أمها ولا من جسد أمها أبداً".

وحذر الهباش، من أنه يجري الحديث عن مشاريع وأفكار وسياسات، قائلاً: "أية مشاريع يمكن أن تؤدي ولو بنسبة 1% إلى فصل ملم واحد من الجسد الفلسطيني عن باقي الجسد هي مشاريع مشبوهة، أياً كان من يقف وراءها وأياً كان من يروج لها، فلسطين ستبقى واحدة وعنوانها هو منظمة التحرير، ليس من حق أحد أن يتكلم باسم فلسطين إلا منظمة التحرير، ويجب ألا نسمح لأي نتوءات تخرج من هنا وهناك أن تدعي أنها تتحدث باسم الشعب الفلسطيني، الجهة الوحيدة التي تتحدث باسم شعبنا صاحة الشرعية هي منظمة التحرير وعلى رأسها الرئيس محمود عباس شخصياً، ومن قال غير ذلك فقوله مردود عليه ومن ادعى غير ذلك فدعواه مردودة عليه".

وخاطب الهباش، أهالي قطاع غزة، "يا أهل غزة يا أبناء غزة، لا يوجد شيء اسمه شعب غزة في شيء اسمه شعب فلسطين، وأنتم جزء أصيل من شعب فلسطين، أنتم قبل أكثر من ستين سنة، غزة بالذات أفشلت مشاريع التوطين، غزة أفشلت مشاريع الفصل والتمزيق وستفشل أية مشاريع مشبوهة تحت عناوين ربما تبدو رائقة قليلاً ولكن في حقيقتها كما يقال يدسون السم في العسل".

وأضاف، "نجحنا مؤخراً في عقد المجلس الوطني وبالأمس انتهى اجتماع المجلس المركزي ومنظمة التحرير، التي تآمر عليها القريب والبعيد على مدى عقود منذ عام1964 لليوم منظمة التحرير التي صُنعت وعُمدت وحُميت وصينت بالدماء والأشلاء وبالضحايا لن تسقط راياتها، لأن رايتها ذات الألوان الأربعة لا يمكن أن تمزق، رايتها الوحيدة هي راية فلسطين وكل الفصائل إذا خرجت من تحت عباءة منظمة التحرير ستتلاشى، الباقية هي البيت الفلسطيني المعنوي، منظمة التحرير، نحن اليوم جالسين في حضن علمنا، الذي لن يسقط، وكل الأعلام الأخرى يجب أن تركع تحت علم فلسطين".

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

الذكرى الـ(101) لوعد بلفور المشؤوم

اقرأ المزيد

إعلان الاستقلال عن المجلس الوطني في الخامس عشر من نوفمبر – تشرين الثاني عام 1988

اقرأ المزيد