مصرع شاب بانهيار نفق في دير البلحفتـــح جريحان برصاص الاحتلال شرق خانيونسفتـــح التربية تطلق فعاليات الأسبوع العالمي للتعليم بعنوان "أوفوا بوعودكم"فتـــح اختتام مخيم التعايش باسم "القدس" لطلاب الثانوية العامة لأقاليم المحافظات الشماليةفتـــح الرئيس عباس: ملف الاسرى يحتل الأولوية لدى القيادةفتـــح تفجير انتحاري يقتل العشرات في كابلفتـــح أسماء الحجاج المقبولين لأداء فريضة الحج للمحافظات الشماليةفتـــح إقليم صيدا يحْيي "يوم الأسير الفلسطيني" بمهرجانٍ جماهيريٍّفتـــح السعودية تحظر على الحجاج والمعتمرين الصعود لغار حراءفتـــح المالكي: الولايات المتحدة أصبحت خطرا على العالم أجمع وباتت عدوا للحق الفلسطينيفتـــح "الخارجية": الإدارة الأميركية الحالية تسير عكس العلاقات السائدة بين الدولفتـــح مئات المستوطنين يقتحمون المنطقة الأثرية في سبسطيةفتـــح تشريح جثمان الشهيد فادي البطش في ماليزيافتـــح الاحتلال يعتقل فتى من العروب وينصب حواجز جنوب وشرق الخليلفتـــح القدس: الاحتلال يهدم جزءا من مطبعة ويستولي على محتوياتها ويغلقهافتـــح الأسرى الإداريون يواصلون مقاطعة محاكم الاحتلال العسكرية لليوم الـ67فتـــح أجواء باردة ودرجات الحرارة أقل من معدلها والفرصة مهيأة لسقوط أمطارفتـــح عائلة الفتى الشهيد محمد ايوب تطالب بمحاكمة "المجرم نتنياهو"فتـــح الرئيس عباس: لن نسمح لترامب أو غيره إعلان القدس عاصمة لإسرائيلفتـــح "ائتلاف توانسة من أجل فلسطين" يحيي يوم الأسير الفلسطينيفتـــح

الأونروا تفتتح مدرسة بنات الرمال الاعدادية في غزة

29 نوفمبر 2017 - 20:50
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

غزة - مفوضية الإعلام: افتتحت "الأونروا" مدرسة الرمال الإعدادية للبنات في غزة، بعد إعادة إنشائها وتشييدها من جديد.

 وحضر حفل الافتتاح كل من مدير عمليات الأونروا في غزة السيد ماتياس شمالي، ورئيس برنامج التعليم السيد فريد أبو عاذرة ورئيس برنامج البنى التحتية وتطوير المخيمات السيد رفيق عابد بالإضافة إلى عدد من كبار موظفي الأونروا وممثلين عن مجلس أولياء الأمور ووجهاء من المجتمع.

وبدأ حفل الافتتاح بالسلام الوطني الفلسطيني، ومن ثم السلام الوطني الإماراتي وشمل العديد من العروض الممتعة التي قدمت من خلال طالبات المدرسة بالإضافة إلى كلمات من قبل مديرة المدرسة، وكلمة لمجلس أولياء الأمور وكلمة لمدير عمليات الأونروا في غزة السيد شمالي.

و قال شمالي خلال الافتتاح: "تدرك الأونروا أهمية التعليم للاجئين الفلسطينيين، ولذلك تعتبر أن من أولوياتها توفير مدارس جديدة بتصاميم جديدة تدعم توفير التعليم الجيد لطلابنا في غزة".

 وقدم شكره للجهة المانحة على المساهمة السخية والدعم من مؤسسة دبي العطاء، ومن دولة الإمارات العربية المتحدة

وتعمل مدرسة بنات الرمال الإعدادية التابعة للأونروا بنظام الفترتين وتخدم حوالي 2,200 طالب من اللاجئين الفلسطينيين، وتحتوي المدرسة على 30 فصل دراسي ومرافق جديدة تدعم توفير لتعليم الجيد مثل مختبري حاسوب ومختبري للعلوم ومكتبة وغرفة متعددة الأغراض وغرف أخرى للصحة والمرشدين المدرسيين.

وعلى مدى السنوات الماضية، قامت دبي العطاء وهي مؤسسة خيرية عالمية تتخذ من الإمارات مقراً لها - بدعم العديد من برامج المساعدات والتنمية في مجال دعم التعليم الجيد للطلاب الفلسطينيين اللاجئين. بعد الصراع الأخير في عام 2014، تبرعت مؤسسة دبي العطاء بمبلغ 3,103,824 دولار أمريكي لضمان الحصول على التعليم لـ2,570 طفل فلسطيني لاجئ. وكان هذا البرنامج جزءاً من سلسلة من البرامج التي أطلقتها دبي العطاء في إطار مبادرة "أعد بناء فلسطين، إبدأ بالتعليم" التي أعلنت عنها في أكتوبر 2014.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أبريل
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

يُحيي أبناء الشعب الفلسطيني في الداخل والشتات اليوم الذكرى الـسبعين لمذبحة دير ياسين التي ارتكبتها عصابات صهيونية في التاسع من نيسان/أبريل عام 1948 بحق أهالي القرية الواقعة غرب مدينة القدس المحتلة، وأسفرت عن سقوط عدد كبير من أهلها قدرتهم مصادر عربية وفلسطينية بين 250 إلى360 شهيدًا فلسطينيًا من النساء والأطفال والشيوخ. وتتزامن هذه الذكرى مع المجزرة التي يرتكبها جيش الاحتلال الاسرائيلي ضد المشاركين في مسيرة العودة الكبرى إحياءً ليوم الأرض منذ الثلاثين من أذار مارس المنصرم على حدود قطاع غزة والضفة مع الأراضي المحتلة عام 1948.

اقرأ المزيد

يصادف اليوم الأربعاء، 18 من نيسان/أبريل، الذكرى السنوية الـ 22 لمجزرة قانا، عندما قامت قوات الاحتلال الإسرائيلي بقصف مدفعي على مبنى تابع للأمم المتحدة كان يؤوي مدنيين لبنانيين هربوا من القصف الإسرائيلي الشديد على قرية قانا بجنوب لبنان في عام 1996، خلال العملية العدوانية العسكرية إسرائيلية على لبنان "عناقيد الغضب".

اقرأ المزيد