عريقات يدين تصريحات نتنياهو حول أبناء شعبنا المسيحيينفتـــح أبو الغيط: اعتراف استراليا بالقدس عاصمة لإسرائيل سيؤثر سلبا على علاقاتها بالدول العربيةفتـــح إصابة مواطنين برصاص الاحتلال شرق دير البلحفتـــح طولكرم: اعتصام تضامني مع الأسرى والأسيرات في سجون الاحتلالفتـــح الأحمد: شعبنا موحد في مواجهة السياسة الإسرائيلية الامريكية الهادفة لتصفية قضيتهفتـــح ادعيس: ما يتعرض له "الأقصى" من انتهاكات نتيجة الصمت العربي والإسلاميفتـــح "هآرتس": مجندة إسرائيلية تطلق النار صوب فلسطيني بهدف التسليةفتـــح الحساينة: منحة كويتية بـ2.5 مليون دولار لاستكمال إعمار غزةفتـــح مستوطنون وعناصر من مخابرات الاحتلال يقتحمون "الأقصى"فتـــح الخارجية تدعو استراليا إلى عدم تغيير موقفها من القدس حفاظا على مصالحهافتـــح مجلس الوزراء: إدخال المساعدات وتنفيذ المشاريع في القطاع بالالتفاف على السلطة وتجاوزها لن يخرج أهلنا من المعاناةفتـــح الحكومة: بدء العمل بالتوقيت الشتوي فجر السابع والعشرين من الشهر الجاريفتـــح الجمعية العامة تصوت اليوم على منح فلسطين صلاحيات إضافية لرئاسة مجموعة الـ (77+الصين)فتـــح عريقات يطلع رئيس برلمان ليتوانيا على جرائم الاحتلالفتـــح الأحمد: التوسع الاستعماري وقانون القومية العنصرية يهدفان للقضاء على فرص السلامفتـــح د. ابو هولي يطالب روسيا التحرك على المستوى الدولي لدعم تجديد تفويض عمل وكالة الغوثفتـــح جرافات الاحتلال تعود للعمل في محيط الخان الأحمر والاحتلال يحاصر القريةفتـــح إصابة 19 مواطنا برصاص بحرية الاحتلال شمال غرب غزةفتـــح الفتياني: "المركزي" الجهة التشريعية الوحيدة لشعبنا في ظل شلل "التشريعي" نتيجة انقلاب حماسفتـــح الأحمد: إسرائيل تقتل أي فرصة للسلامفتـــح

استشهاد المواطن محمود عودة برصاص مستوطن في قصرة جنوب نابلس والاحتلال يحتجز جثمانه

30 نوفمبر 2017 - 14:49
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

نابلس - مفوضية الإعلام:  استشهد مواطن، اليوم الخميس، بعد اصابته برصاص مستوطن أثناء عمله في أرضه ببلدة قصرة جنوب نابلس.

وأعلنت مصادر طبية عن استشهاد المواطن محمود زعل عودة في الاربعينات من عمره، متأثرا بجروحه، بعد اصابته برصاص مستوطنين في بلدة قصرة، وأكد عضو مجلس قصرة عبد العظيم وادي ارتقاء شهيد واصابة اخر برصاص مستوطنين جنوب نابلس.

وقام اهالي البلدة باحتجاز نحو 15 مستوطن داخل مغاره في منطقة راس النخل 15 مستوطن، فيما اكدت مصادر ان الارتباط الفلسطيني قام بتسليم المستوطنين للجانب الاسرائيلي.

وأوضح عضو بلدية قصرة أن المواطنين حاولوا نقل الشهيد عودة للمستشفى، إلا أن قوات الاحتلال احتجزتهم على حاجز زعترة لمدة نصف ساعة وسمحت لهم بالمرور، إلا أن الارتباط العسكري الإسرائيلي أخذ جثمان عودة على حاجز حورة العسكري ومازالت تحتجز جثمانه حتى اللحظة.

وأكد جميل أن مواجهات اندلعت في البلدة بين الشبان وقوات الاحتلال بعد استشهاد عودة، أطلق خلالها الجنود القنابل الغازية المسيلة للدموع والرصاص الحي، حيث أصيب الشاب فايز فتحي حسن بالرصاص الحي بقدمه، فيما أصيب عدد آخر بالاختناق.

من جانبه، زعم جيش الاحتلال أن مجموعة من المستوطنين تعرضت قرب قرية قصرة للرشق بالحجارة من قبل عدد من الفلسطينيين.

وحسب مسؤول ملف الاستيطان في شمال الضفة الغربية، غسان دغلس، فإن مجموعة من المستوطنين المسلحين من البؤرة الاستيطانية “ياش كود” اقتحموا اراضي المزارعين في القرية، وهاجموا المواطن محمود أحمد عودة، خلال عمله في أرضه بمنطقة رأس النخل شرق القرية، وأطلقوا عليه الرصاص ما أدى إلى إصابته برصاصة بصدره، استشهد متأثرا بجراح بعد وقت قصير.

ورصدت هيئة مقاومة الجدار والاستيطان الفلسطينية مزيدا من اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي ومستوطنيه على أراضي الفلسطينيين المزروعة بالزيتون خلال شهر تشرين الثاني/نوفمبر، وقالت: إنها “بلغت ما يقارب 100 اعتداء”.

وأوضحت الهيئة، أن “من بين تلك الاعتداءات 44 اعتداء على أشجار الزيتون، ونحو 56 اعتداء على المزارعين الفلسطينيين الذين يقومون بقطف ثمار الزيتون. في موسم يتصدر فيه خبر اعتداء المستوطنين على المزارعين الفلسطينيين، وعلى أشجار الزيتون، من حرق وتقطيع واقتلاع وتسميم وسرقة، كشاهد على واقع ومعاناة الشجرة التي تشكّل الصلة بين الفلسطيني وأرضه”.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • أكتوبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30
  • 31

يوم الاثنين الموافق 8/10/1990 وقبيل صلاة الظهر، حاول مستوطنو ما يسمى بجماعة “أمناء جبل الهيكل”، وضع حجر الأساس للهيكل الثالث المزعوم في المسجد الأقصى المبارك، فتصدى لهم آلاف المصلين.

اقرأ المزيد