أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح المطران حنا يستنكر الإبعادات المتزايدة عن الأقصىفتـــح سلسلة فعاليات لمواجهة المؤامرات التي تستهدف "الاونروا"فتـــح نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح حركة "فتح" في مخيم البقعة تجدد الدعم والولاء للرئيس عباسفتـــح روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريافتـــح الفتياني: "حماس" تتساوق مع الاحتلال وقوى اقليمية تبيعها اوهاما لإبقائها خارج الصف الوطنيفتـــح "فتح" تنظم مهرجانا تأبينيا للشهيدين ناجي وعلاء ابو عاصيفتـــح 5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح

أبناء البيوت المهدّمة

20 يناير 2018 - 17:59
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

جنين – وفا-  عند ثغرة أحدثها صاروخ في جدار بيت الشهيد نصر جرار الذي دمرته قوات الاحتلال عام 2002، كُتب قسمٌ: "والله لن أُسامح".

قبل أيام، هدمت قوات الاحتلال أربعة بيوت لأبناء نصر وأشقائه، ولم يبق أيُ جدار، يُكتب عليه قسمٌ جديد، سوى جدرانِ قلوب الناس، الأبقى، والأشد.

تقول ختام جرار زوجة الشهيد نصر: "تعودنا على هدم بيوتنا".

هدم الاحتلال 50 ألف منزل فلسطيني، منذ عام 1967 ولغاية الآن، وورد هذا الرقم في أبحاث لجنة اسرائيلية مناهضة لهدم المنازل.

ويهدم الاحتلال بيوت الفلسطينيين بذرائع مختلفة، منازل عائلة جرار، هُدمت بذريعة ردع المقاومين عن تنفيذ عمليات فدائية، لكن، هل نجح الاحتلال في الردع بالهدم؟

الجواب مكتوب على جدار بيت مقصوف، منذ 16 عاما: "والله لن أُسامح".

تضيف ختام: "عاش أولادي أحمد وصهيب طفولتهم في هذا البيت قبل قصفه عام 2002، بعد ذلك ضاعت طفولتهم هنا وهناك، استأجرنا بيتا لستِ سنوات ولم نعرف الاستقرار أبداً".

عاش أحمد نصر جرار طفولته بلا بيت، وعندما كبرَ حاول الاحتلال اغتياله بتهمة المسؤولية عن قتل مستوطن إرهابي احتل أرضا فلسطينية بالقوة، وبنى بيته فيها.

ويتضح من أبحاث أجرتها مؤسسة "بيتسيلم" الإسرائيلية، أن لهدم البيوت، تداعيات نفسيةٌ قاسيةٌ وواضحة، خاصة على النساء والأطفال. ولن يخفف العيشُ في بيت جديد، من شعور الأولاد بالغُربة الناتجة عن ضياع بيتهم الأول، والذي يُشكَل دائماً أكثر من مجرد بيت مسقوف.

ولم توثق الكاميرا قصةَ صغير فقد بيته، مثلما وثقت قصة الشهيد علاء الصباغ التي صو رت في الفلم الوثائقي "أولاد آرنا" الذي أخرجه الإسرائيلي الراحل، جوليانو مير خميس، عام 2003.

عندما كان طفلا، قال علاء لمربيته: "هدموا البيت.. أنا زعلان"، ليحمل بعد سنوات طويلة رشاشا، ويقاتلَ عن ألم قديم.

وفي عز المعارك بمخيم جنين عام 2002، سُئل علاء إن كان يتذكر شيئا من طفولته، فقال "البيت".

في عام 2005 طالبت لجنة عسكرية اسرائيلية بوقف سياسة هدم المنازل كوسيلة ردع، لأن العقاب الجماعي لم يُضعف عمليات المقاومة بل ضاعفها.

وعادة لا يُظهر الفلسطينيون حزنهم من إثخان العدو بهم، يقول محمد شقيق الشهيد أحمد اسماعيل جرار: "أنا فرحان باستشهاده، لأنه رحل مقبلاً وليس مدبر، وهذا شرف لنا".

وكان أحمد قد استشهد فجر الخميس الماضي في اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال، التي هدمت بيته وبيوت أقرباءه.

وتحظر اتفاقية جنيف الرابعة على القوة المُحتلة هدم أملاك مواطني المنطقة المحتلة، ويكفل القانون الدولي الحق لكل إنسان بمسكن لائق، ويجرم العقاب الجماعي.

واعتبرت منظمة العفو الدولية هدم بيوت الفلسطينيين، جريمة حرب. ومع ذلك، تباهى بنيامين نتنياهو رئيس الوزراء الإسرائيلي بأن حكومتَه هدمت عام 2016 ألف منزل فلسطيني.

يعرف الاحتلال القوانين الدولية ويخترقُها، ويعرف أن هدم البيوت سياسةُ ردع فاشلة ويهدمُها، إنها سوسةٌ في دم دولة، بُنيت أولَ ما بُنيت على هدم 531 قرية فلسطينية عام 1948

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد