أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح المطران حنا يستنكر الإبعادات المتزايدة عن الأقصىفتـــح سلسلة فعاليات لمواجهة المؤامرات التي تستهدف "الاونروا"فتـــح نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح حركة "فتح" في مخيم البقعة تجدد الدعم والولاء للرئيس عباسفتـــح روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريافتـــح الفتياني: "حماس" تتساوق مع الاحتلال وقوى اقليمية تبيعها اوهاما لإبقائها خارج الصف الوطنيفتـــح "فتح" تنظم مهرجانا تأبينيا للشهيدين ناجي وعلاء ابو عاصيفتـــح 5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح

في اليوم العالمي للمرأة: النساء العربيات في الداخل المحتل يحققن نجاحات لكنهن مظلومات

08 مارس 2018 - 09:32
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

الناصرة - مفوضية الإعلام : يُستدل من دراسة بحثية أن النساء العربيات العاملات في الداخل الفلسطيني المحتل، يتلقين أجورا متدنية جدا، وأعدادهن قليلة، ويتركز عملهن في حقل التربية والتعليم، بعيدا عن مجال الهايتك.
ويظهر من الدراسة بحثية أجراها مركز "طاوب للبحوث الاجتماعية" في الداخل التي أعدّت بمناسبة يوم المرأة العالمي، أن "الفتيات العربيات يحققن نجاحات أكبر من الشباب في امتحانات 'البجروت' (التوجيهي) بمعدلات تضاهي نظيراتهن اليهوديات، من غير المتدينات، وأن أعدادا متزايدة من الطالبات العربيات يتوجهن لدراسة العلوم والهندسة، سعيا لكسب أجور ومرتبات عالية، في حين بلغت نسبة العربيات المتوجهات لدراسة هذه المواضيع 70% من مجمل الطالبات المستحقات شهادة البجروت، فيما بلغت النسبة لدى اليهوديات 39 % فقط".
علوم التربية
ويظهر من الدراسة البحثية أن "نسبة العربيات في الجامعات والكليات قد سجلت ارتفاعا متزايدا بين 2007 و2013، لكن نسبة الخريجات الحاصلات على الألقاب الأكاديمية ما زالت متدنية بشكل نسبي".
واللافت للنظر أن الدراسة البحثية المذكورة اعتمدت تقسيم النساء العربيات في مجتمعنا الفلسطيني إلى فئات مذهبية واجتماعية، انسجاما مع سياسة التفرقة العنصرية المعهودة التي تعتمدها المؤسسات الإسرائيلية، إذ أشارت إلى أن ما "يقارب 50 % من اليهوديات والمسيحيات اللاتي تتراوح أعمارهن ما بين 30- 33 عاما يحملن ألقابا أكاديمية، بينما النسبة لدى المسلمات 23%".
وأشارت الدراسة إلى أن "موضوع الدراسة الأوسع إقبالا عليه من جهة الطالبات العربيات هو موضوع التربية والتعليم بمختلف فروعه، إذ أن نسبتهن في هذا المجال تقارب 45% مقابل 16% فقط بين اليهوديات".
أما في مجال العمالة والتشغيل فتبين أن "نسبة النساء العربيات العاملات اللاتي تتراوح أعمارهن بين 25 و54 عاما، ليست عالية، مقارنة بالتوقعات، إذ أنها حققت زيادة طفيفة بلغت 14% في الفترة الواقعة بين عام 2000 إلى 2016 من 21% إلى 35%، فيما بلغت النسبة بين اليهوديات 80%".

التطور والمعوقات
وسجل ارتفاع ملحوظ في نسبة النساء العربيات العاملات، ممن تتراوح أعمارهن بين 45 و54 عاما، من غير الحاصلات على الألقاب الأكاديمية، وبلغت نسبتهن 20%، بعد أن كانت 10% فقط في العام 2000.
ويستدل أن نسبة الأكاديميات العربيات العاملات ما زالت تراوح منذ 10 أعوام عند حدود 75%.
وفيما يتعلق بالفوارق في الأجور بين العرب واليهود، بدت الفوارق طفيفة بين خريجي الجامعات العاملين في مجالات الطب والصحة والتربية والتعليم، بينما واسعة بين العاملين في مجالات الهندسة والحاسوب والإدارة وإدارة الأعمال. وتبين أن الأكاديميات اليهوديات العاملات في مجال الحاسوب يتلقين رواتب أعلى من نظيراتهن العربيات بنسبة 60%.

ويبدو واضحا أنه على الرغم من بعض التطور في أوضاع النساء العربيات، إلا أنه غير كاف، وتقف العقبات والعراقيل المختلفة والمتعددة دون تحول جدي في تدعيم وتمكين المرأة العربية، ولن يتحقق ذلك ما لم تبذل الجهود اللازمة والكافية للنهوض بمكانة المرأة العربية في كافة المجالات.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد