المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح

بلدية رام الله تفتتح معرض ربيع رام الله الثاني 2018

18 إبريل 2018 - 07:33
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام  :افتتحت بلدية رام الله معرض ربيع رام الله الثاني في المدينة، ويأتي ذلك في إطار سعي البلدية لتشجيع المواطنين على الزراعة والحفاظ على الاشجار عبر توفير اشتال بأسعار مناسبة، وتعزيز ثقافة الزراعة، وزيادة المساحات الخضراء في المدينة.

وجاء ذلك خلال قص شريط الافتتاح في مجمع رام الله الترويحي، بحضور رئيس بلدية رام الله المهندس موسى حديد، ومدير التسويق في وزارة الزراعة طارق أبو لبن، وأعضاء المجلس البلدي ومدير عام البلدية ومواطنين من المدينة، وبمشاركة مجموعة من المشاتل من مختلف المدن الفلسطينية “13 مشتلا”.

وتوزعت المعروضات بين أشتال ورود وأشجار مثمرة وأشجار حرجية، جميعها تصلح للزراعة في الحدائق المنزلية، إضافة إلى معروضات شركات متخصصة بتسويق المعدات الزراعية، وأخرى للأسمدة والأدوية الزراعية.

وقال رئيس البلدية م. حديد، إن فكرة اقامة معرض للزهور في المدينة يضم الازهار والاشتال والاشجار نابع من إدراك بلدية رام الله إلى أهمية هذا الجانب على تحسين بيئة المدينة، إضافة إلى أن البلدية تسعى الى زيادة المساحات الخضراء والحفاظ على الغطاء النباتي والمظهر العام التجميلي للمدينة، على مدار العام كونها محط جذب سياحي وتشهد حركة اقتصادية نشطة في فترات عديدة من السنة.

وقال مدير التسويق في وزارة الزراعة طارق أبو لبن، إن المعرض “الذي يستمر أربعة ايام”، ينسجم مع استراتيجية الوزارة في مقاومة التسحر، وزيادة المساحة الخضراء، خصوصا في المناطق الحضرية.

من جهته، قال مدير معرض ربيع رام الله صقر حناتشة، إن المعرض يهدف إلى الترويج لزراعة الأشتال بمختلف أنواعها في المدينة ( الزهور، الأشجار ومستلزمات الحدائق)، التي تشهد توسعا عمرانيا كبيرا على حساب المساحات الخضراء، وزيادة الغطاء النباتي في مدينة رام الله بمشاركة واسعة من أصحاب المشاتل من الجنوب والشمال والوسط.

وأضاف حناتشة، أن المشتل يحتوي على العديد من الأشجار الحرجية والمثمرة والزهور الدائمة، والزهور الموسمية، إضافة إلى التمور، ومستلزمات الحدائق، وبمشاركة مجموعة من السيدات التي تعمل في موضوع الإنتاج النباتي.

وعلى هامش المعرض، حرصت البلدية على وجود فقرات فنية وترفيهية للأطفال في المعرض على مدار أيام المعرض في الساعة السادسة مساءً، كما تنظم البلدية من خلال متخصصين في مديرية زراعة رام الله ندوات توعوية مع طلبة المدارس.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد