"الخارجية" باليوم العالمي للطفل: من حق أطفال فلسطين عيش حياة خالية من تهديدات الاحتلالفتـــح أبو هولي يدين هدم الاحتلال 20 متجرا في مخيم شعفاطفتـــح 191 مستوطنا وطالبا تلموديا يقتحمون الأقصىفتـــح "فتح": مبادرة السلام العربية تتحدث عن الانسحاب مقابل العلاقات الطبيعية وليس العكسفتـــح "الخارجية" تحذر: عجز المجتمع الدولي يغرق محيط "الأقصى" بالمستوطنينفتـــح الإسلامية المسيحية: قانون تهويدي جديد لخدمة المشاريع الإستعمارية في سلوانفتـــح فتح: البطش لم يعد قاسما مشتركا ليترأس لجنة القوى الوطنية والاسلامية.فتـــح طعن مستوطن قرب مستوطنة "جيلو" في بيت جالافتـــح حركة فتح : الهاربون من العادلة لا يحق لهم الحديث في الشأن الوطنيفتـــح "هيومن ووتش" تدعو لانسحاب "بوكينغ.كوم" من المستوطنات الاسرائيلية بعد "إير بي إن بي"فتـــح الحمد الله: الاتفاق على استمرار الحوار وعدم الزامية التسجيل في "الضمان" حتى 15 كانون الثاني المقبلفتـــح القواسمي: فتح ستبقى الأوفى والأصدق لدماء الشهداء ولا تلتفت لمسرحيات هزليةفتـــح استشهاد فتى مقدسي متأثراً بإصابته برصاص الاحتلالفتـــح في يوم الطفل العالمي: الاحتلال اعتقل أكثر من 900 طفل منذ بداية 2018فتـــح غزة: توغل واطلاق نار على الصيادينفتـــح أبو هولي يدعو "الأونروا" للعدول عن قراراتها التقشفيةفتـــح الشرطة الإسرائيلية توصي بتقديم الوزير درعي للمحاكمة بقضايا فسادفتـــح "الكنيست" تصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى الى مستوطنةفتـــح "الكنيست" تصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى الى مستوطنةفتـــح نادي الأسير: جنود الاحتلال يُنكّلون بالأسير عمر شحادة في معتقل "عتصيون"فتـــح

تقرير- الاستيطان يتواصل والإرهاب يضرب دوما من جديد

12 مايو 2018 - 07:23
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

نابلس - مفوضية الإعلام : أفاد المكتب الوطني للدفاع عن الأرض ومقاومة الاستيطان التابع لمنظمة التحرير الفلسطينية، ان الاستيطان يتواصل والإرهاب يضرب قرية دوما جنوب نابلس من جديد في ظل صخب الاحتفال بافتتاح السفارة الاميركية في القدس.

 

واشار التقرير الأسبوعي الصادر عن المكتب الى ان ارهاب منظمات "تدفيع الثمن" اليهودية تضرب من جديد المواطنين الفلسطينيين في بيوتهم في دوما، التي ما زالت تلملم جراح جريمة حرق اسرة بأسرها على ايدي مستوطنين ارهابيين يتخذون من البؤر الاستيطانية المنتشرة في المنطقة ملاذات آمنة بحراسة وحماية قوات الاحتلال.

 

واوضح التقرير ان وزير جيش الاحتلال "موشيه" اعلن أن الجناة معروفون لدى أجهزة الأمن الإسرائيلية، وان هناك موانع أمنية تحول دون اعتقالهم في اعتراف واضح وصريح بالمسؤولية عن العمل الارهابي الفظيع، وهم عميرام بن أوليئيل (21 عاما) وقاصر آخر (17 عاما) قاما بمهاجمة منزلين في قرية دوما في اليوم الأخير من تموز.

 

واوضح التقرير ان القضاء الإسرائيلي والمحاكم المتفرعة عنه قدم الشواهد بجدارة بأنه أداة من أدوات موظفة في خدمة الأمن ودولة الاحتلال في كل ما يتصل بالاعتداءات التي يتعرض لها المواطنون الفلسطينيون على ايدي مجموعات المستوطنين الارهابية، فهي جزء مهم لتبرير جرائم الاحتلال وسن تشريعات وقوانين تتعارض مع القانون الدولي وحقوق الانسان، وسيناريو محاكمة قتلة الفتى الشهيد أبو خضير وقتلة عائلة دوابشه معروفة سلفاً في ظل قضاء عنصري يحاكم وفقا للانتماء القومي لا الجرائم المرتكبة.

وفي جريمة جديدة في ظل حماية قوات الاحتلال، وعلى مسمع ومرأى من العالم، اضرم مستوطنون ينتمون لعصابات "تدفيع الثمن" النار في أحد المنازل في قرية دوما جنوب نابلس، حيث قاموا بإلقاء زجاجات حارقة شديدة الاشتغال على منزل المواطن ياسر احمد عبد الفتاح دوابشه بعد أن قاموا بتحطيم الحماية الخارجية لإحدى النوافذ ولاذوا كما هي عادتهم بالفرار.

 

وحمل المكتب الوطني حكومة الاحتلال الاسرائيلي برئاسة بنيامين نتانياهو المسؤولية الكاملة والمباشرة عن هذه الجريمة، معتبرا ان تقاعس المجتمع الدولي عن القيام بمسؤولياته القانونية والأخلاقية تجاه شعبنا، والتعامل مع حكومة الاحتلال بانها دولة فوق القانون يشجع منظمات الارهاب اليهودي على ارتكاب المزيد من الجرائم بحق الشعب الفلسطيني.

 

واستعرض التقرير الصادر عن الأمم المتحدة معاناة الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية خلال شهر نيسان الماضي عددا من التطورات المثيرة للقلق في مقدمتها زيادة عنف المستوطنين ومضاعفة الانتهاكات التي تستهدف الفلسطينيين وممتلكاتهم و أراضيهم حيث أشار التقرير إلى تشديد الإجراءات والانتهاكات التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي بحق الكثير من التجمعات الفلسطينية في مناطق (ج) سماها (البيئة القسرية) التي تواجهها المجتمعات الفلسطينية في المنطقة (ج).

 

وأشار إلى جلسة استماع عقدت في المحكمة العليا الإسرائيلية في 25 نيسان حول مصير المجتمع الرعوي البدوي في الخان الأحمر و أبو الحلو في ضواحي القدس الشرقية حيث من المتوقع صدور حكم نهائي في المستقبل القريب وبدون الحصول على موافقة حقيقية ومستنيره من السكان وهو أمر يكاد يكون مستحيل الحصول عليه في البيئة القسرية الحالية وهو بمثابة تهجير قسري وإنتهاك لاتفاقية جنيف الرابعة.

 

وفي ذات السياق، دان ممثل الاتحاد الأوروبي رؤساء بعثات الاتحاد في القدس ورام الله هدم السلطات الإسرائيلية لمنشات مول الاتحاد بناءها في منطقة مسافر يطا جنوبي الخليل ودعا إلى إعادة المعدات الخاصة بالكهرباء والماء التي صادرها جيش الاحتلال إلى التجمعات الفلسطينية.

 

وأكد الدبلوماسيون موقف الاتحاد الأوروبي المعارض لسياسة إسرائيل الاستيطانية ولإعمالها في هذا السياق بما يشمل هدم ومصادرة وإخلاء وترحيل قسري بما يهدد مبدأ حل الدولتين ودعا السلطات الإسرائيلية إلى وقف هدم ومصادرة البيوت والممتلكات الفلسطينية بموجب التزاماتها كقوة احتلال وفق القانون الدولي الإنساني.

 

على صعيد آخر صادقت حكومة الاحتلال الاسرائيلي على البدء بتنفيذ مشروع يتضمن بناء 300 وحدة سكنية استيطانية في "بيت ايل" كانت قد صادقت على هذا المخطط قبل ست سنوات لكن اعيق تنفيذه لأسباب سياسية، ونشرت مؤخرا مناقصة لهذا المشروع واجريت جولة للمقاولين في المنطقة شارك فيها بني درايفوس نائب مدير عام التسويق في وزارة الاسكان الاسرائيلية، ووفقا لشروط المناقصة يباع نصف عدد الوحدات في اطار “سعر المساكن” اما النصف الثاني فيباع في السوق الحرة.

 

وتصادق حكومة الاحتلال في جلستها الأسبوعية الاحد المقبل على تخصيص 200 مليون شيكل لتنفيذ مشروع القطار الهوائي فوق القدس القديمة، وسيطرح وزير السياحة ياريف ليفين مشروع القرار امام حكومة الاحتلال.ويستند المشروع الى ارتفاع عدد السياح الى دولة الاحتلال العام الفائت حيث وصل عددهم الى 3 مليون و600 الف ، وان القطار الهوائي سيعزز البنية التحتية للسياحة، حسب ادعائهم حيث انه يمر فوق البلدة القديمة ويمنح السياح مشهدا فريدا.وسيبلغ طول المسافة التي يقطعها القطار من جبل الزيتون الى الحائط الغربي للاقصى 1400 متر.

 

وفي القدس تواصلت أعمال بناء السور الحديدي في عمق أراضي مقبرة باب الرحمة الإسلامية من قبل " سلطة الطبيعة الإسرائيلية" بحماية قوات مكثفة من الجيش والشرطة و حرس الحدود وذلك بعد أن ردت المحكمة العليا أمر وقف عمل السلطات الإسرائيلية في المقبرة التي تعتبر من أقدم المقابر الإسلامية وتضم جثامين صحابة وآلاف من أبناء المدينة المقدسة والقرى المحيطة.

 

وكثفت الشرطة الإسرائيلية من تواجدها وعززت من القوات الخاصة وقوات حرس الحدود في المقبرة لحماية العمال الذين يقومون ببناء السور لفصل جزء يزيد على 30% من مساحة المقبرة لتمرير مخطط الاستيلاء على أراضيها المحاذية لجدار المسجد الأقصى من الجهة الشرقية لتنفيذ مخطط التلفريك "القطار الطائر"

 

في الوقت نفسه تقوم حكومة الاحتلال الاسرائيلي بتمويل الحفريات الأثرية بالقرب من ما يسمى "مدينة داود" في القدس بتكلفة 60 مليون شيكل. وستطرح ميري ريغف، وزيرة الثقافة والرياضة، مشروع القرار على طاولة الحكومة يوم الأحد القادم، (الذي تحتفل فيه إسرائيل حسب التقويم العبري بما يسمى "يوم القدس"، وستقوم بأعمال الحفريات جمعية العاد (وهي جمعية يمينية تعمل ليس فقط في مجال الحفريات بل الاستيطان في البلدة القديمة وفي سلوان. وتدير هذه الجمعية ما يسمى "حديقة مدينة داوود الوطنية"، وتحظى أعمالها بإشراف سلطة الآثار الإسرائيلية، وسيتم تقديم الميزانية بشكل رئيسي من ميزانيات وزارة الثقافة والرياضة ووزارة التعليم على مدار عامين.

 

وجاء في تفسير مشروع القرار أن الحفريات تهدف "إلى ضمان استمرارية كشف الآثار والبحث والتطوير للمواقع الأثرية في القدس القديمة، وبالتالي تعزيز مكانة القدس كمركز دولي للدين والتراث والثقافة والسياحة، استمرارا لقرار حكومة من العام الماضي، الذي ينص على إعداد خطة شاملة في هذا الموضوع".

 

وعلى المستوى السياسي يتبارى المسؤولون في حكومة بنيامين نتنياهو من منهم اكثر ولاء للمستوطنين ودفاعا عن النشاطات الاستيطانية، فقد طالب عدد من وزراء حكومة نتنياهو بتبني توصيات اللجنة الخاصة التي عينتها حكومة الاحتلال لدفع تشريع البؤر الاستيطانية في الضفة الغربية لتنظيم مكانة حوالي 7000 مبنى في عشرات الأحياء والبؤر الاستيطانية والإعلان عن مستوطنات جديدة.

 

وكتبت وزيرة القضاء إييلت شكيد على حسابها في موقع التواصل (تويتر) أنه “انتهى عصر اقتلاع المستوطنات في الضفة الغربية بدون سبب”، مضيفة “إنه تم بقيادة البيت اليهودي تشكيل الطاقم الذي وجد السبل القانونية لتشريع المستوطنات، ووقف عار إخلاء المستوطنات من دون سبب حقيقي.
وبدوره، قال الوزير أوفير أكونيس: “إن وجهة نظر اللجنة تعتبر تعزيزاً إضافياً ومهماً لتقرير القاضي إدموند ليفي حول تشريع المستوطنات والبؤر الاستيطانية في بالضفة، وعلى الحكومة تبني تقرير ليفي وليس تذويبه” فأنا في كل الأحوال لا اعترف بوجود خط أخضر، أرض إسرائيل بأكملها لنا، ومن واجبنا وحقنا البناء فيها” بينما دعا الوزير زئيف الكين الى التحرك بأسرع ما يمكن لكي يكون الأساس لنهج وزارة القضاء في تنظيم الاستيطان الإسرائيلي في الضفة”. كما دعا الوزير أوري أريئيل، رئيس الوزراء إلى اعتماد تقرير اللجنة التي ترأستها قاضية المحكمة المركزية، حايا زاندبرغ ووضع حد للتدمير غير الضروري للمستوطنات، التي أقيمت بتشجيع ودعم الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة” وقال عضوا الكنيست بتسلئيل سموطريتش ويوآف كيش، رئيسا لوبي أرض إسرائيل في الكنيست: “يقدم التقرير أداة قانونية لتسوية المستوطنات بالضفة وغور الأردن، وسيتم اختبار الحكومة في تطبيق تنظيم عشرات البلدات الجديدة وآلاف المباني في المستوطنات القديمة، في الأيام القادمة.

 

وفي محاولة أميركية "إسرائيلية" بائسة، للقضاء على فرص إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة، على حدود 1967 وعاصمتها القدس وضمن السياسة الأميركية الداعمة للاحتلال والاستيطان الإسرائيلي تتواصل الاستعدادات لتدشين السفارة الامريكية في القدس المحتلة، حيث قرر رئيس بلدية القدس، نير بركات، القيام بلفتة تقدير لصاحب هذه الخطوة، الرئيس دونالد ترامب، تتمثل في إطلاق اسمه على الساحة الكبيرة المحاذية لمبنى السفارة. وكانت لجنة التسميات في بلدية القدس قد قررت منذ سنة، حين قرر ترامب نقل السفارة إلى القدس، تسمية الساحة باسم "ساحة الولايات المتحدة".

 

واجتمعت اللجنة للمصادقة على قرار رئيس البلدية تغيير الاسم وإطلاق اسم ترامب عليها، بحيث ستحمل الآن اسم "ساحة الولايات المتحدة تكريما للرئيس دونالد ترامب".

 

وقال بركات: "الرئيس قرر الاعتراف بالقدس عاصمة للشعب اليهودي، والوقوف إلى جانب الحقيقة التاريخية والقيام بالعمل الصحيح. تسمية الساحة تكريما لترامب هي طريق القدس للتعبير عن محبتها للرئيس ولمواطني الولايات المتحدة الذين يقفون إلى يمين إسرائيل".

 

وقام رئيس بلدية الاحتلال شخصيا، بتعليق لافتة توجيه إلى بناية السفارة الأمريكية كما وضعت سلطات الاحتلال لافتات إرشادية على الطرق المؤدية لمبنى السفارة، تمهيدا لافتتاحها.

 

وقال بركات: "هذا ليس حلما بل واقع. أنا فخور ومتأثر بتعليق أوائل اللافتات التي تشير إلى السفارة الأمريكية، هذا حدث تاريخي واشكر ترامب على ذلك/ القدس هي العاصمة الأبدية للشعب اليهودي، والان بدأ العالم الاعتراف بذلك" وفي الوقت نفسه تم تزيين شوارع القدس بأعلام إسرائيل والولايات المتحدة تمهيدا للحدث.

 

وبدورها، تستعد الشرطة "الإسرائيلية" بشكل استثنائي للأسبوع القادم الذي وصفته بـ "الأصعب"، حيث من المتوقع أن تقوم بتأمين الاحتفالات "الإسرائيلية" بما يسمى "يوم القدس" (الذي جرى فيه استكمال احتلال شطري المدينة)، بنشر الطائرات المروحية للمراقبة ، في الحي الذي سيفتتح فيه السفارة ، حيث من المقرر عقد العشرات من الفعاليات في هذا اليوم في القدس، وتبلغ ذروتها في مسيرة الأعلام "الإسرائيلية" والتي سيشارك فيها أكثر من 20000 مستوطن.

 

وفي الانتهاكات الاسبوعية التي وثقها المكتب الوطني للدفاع عن الارض ومقاومة الاستيطان فقد كانت على النحو التالي في فترة اعداد التقرير:

 

القدس: سلّمت جمعية "عطيرت كوهنيم" الاستيطانية، المواطن جواد أبو سنينة القاطن في الحارة الوسطى ببلدة سلوان، أمرا استصدرته من سلطات الاحتلال يقضي بإخلاء منزله بحجة ملكيتها للعقار، وأمهلته حتى الخامس والعشرين من شهر حزيران/يونيو المقبل لتنفيذه، إضافة إلى دفع 19 ألف شيقل "بدل إيجار المنزل لثلاث سنوات".فيما أخطرت بلدية الاحتلال في مدينة القدس المحتلة بهدم ثلاثة منازل في قرية قلنديا شمال القدس المحتلة، بحجة البناء دون ترخيص، لمن قامت بإنذارهم شفهياً يوم 24 نيسان/ابريل الماضي، على أن ينفذ الهدم خلال 72 ساعة. وكان مواطنون هدموا أجزاء من منازلهم بقرية قلنديا، تفادياً لتنفيذ الاحتلال قرار الهدم، بناءً على إخطارات هدم وزعتها سلطات الاحتلال لعدة منازل في القرية، علما أن الاحتلال هدم قبل عامين 12 منزلًا في نفس المنطقة ولنفس الحجة، فضلًا عن إخطار بهدم خمس بنايات سكنية ومسجداً في حي المطار المجاور لقلنديا بحجة البناء دون ترخيص، قبل عدة أشهر . واقتحمت طواقم شرطة وبلدية الاحتلال، برفقة جرافة، بلدة العيساوية شمال شرق القدس المحتلة.و هدمت محطة للوقود تقع في العيساوية وبحجة عدم الترخيص.

 

وهدمت آليات تابعة لبلدية الاحتلال الإسرائيلي كذلك منشأة تجارية فلسطينية ايضا في بلدة العيساوية شمالي شرق القدس المحتلة، بحجة البناء غير القانوني. دون امتلاكها لأمر هدم قضائي . تعود ملكيتها ل "خليل علي محمود"، برغم انه يملك أوراقا قانونية تُثبت ترخيص المنشأة.

 

وكانت آليات الاحتلال قد هدمت ايضا منشأة تجارية في بلدة بيت صفافا جنوبي مدينة القدس، تعود ملكيتها للمواطن أحمد العباسي، وذلك بحجة البناء غير المرخّص. كما أخطرت أصحاب منشآت أخرى بالهدم والمصادرة للسبب ذاته،

 

واستولت سلطات الاحتلال الإسرائيلي على قطعة أرض تعود لأحد سكان بلدة العيسوية وسط مدينة القدس المحتلة، بحجة "المنفعة العامة"، فيما تتابع سلطات الاحتلال الحفريات أسفل منطقة وادي حلوة في سلوان جنوب المسجد الأقصى.

 

وأفاد مواطنون بأن هذه الحفريات تتسبب بإحداث تشققات وتصدعات، بالإضافة إلى انهيارات أرضية في المنطقة، وتتجه هذه الأنفاق أسفل المنطقة باتجاه المسجد الأقصى وساحة حائط البراق.

 

الخليل: أغرق مستوطنو ما تسمى مستوطنة "عتصيون"، مزارع عنب في بلدة بيت أمر شمال محافظة الخليل، بالمياه العادمة، حيث قاموا بضخ مياه عادمة وأغرقوا عدة دونمات مزروعة بالعنب في منطقة واد شخيت شمال البلدة، تعود ملكيتها لعائلة صبارنة، بهدف إتلاف المحصول السنوي، وإلحاق الأضرار بالمزارعين، لإبعادهم عن أراضيهم، تمهيدا للاستيلاء عليها لصالح الاستيطان.

 

ودهست سيارة يقودها مستوطن الشاب هاني فايز العداربة (23 عاما)، من بلدة بيت أولا جنوب غرب الخليل أثناء تواجده على الخط الالتفافي رقم 60، إلى الشمال الشرقي لمدينة حلحول وتم نقله إلى مستشفى هداسا في القدس المحتلة في حالة الخطر الشديد، في حين لاذ المستوطن بالفرار ليعلن بعد يومين عن استشهاد هاني متاثرا بجراحه،

 

كما اعتدى مستوطنو البؤر الاستيطانية المقامة على أراضي وممتلكات المواطنين في قلب مدينة الخليل، على محال تجارية في سوق الذهب المغلق بقرار عسكري من سلطات الاحتلال وفتحوها وعبثوا بمحتوياتها.فيما منع جنود الاحتلال الإسرائيلي المتواجدون على مدخل تل ارميدة في قلب مدنية الخليل الطاقم الطبي التابع لمؤسسة لجان العمل الصحي من الدخول إلى المنطقة لتنفيذ نشاط صحي كان من المفترض بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني

 

بيت لحم: نصبت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، بيوتا متنقلة “كرفانات” في في منطقة خلة الفحم، أراضي بلدة الخضر جنوب بيت لحم، بهدف إقامة بؤرة استيطانية، في ذات المنطقة التي تم فيها تجريف 22 دونما واقام فيها الاحتلال بنية تحتية، واستولت قوات الاحتلال الاسرائيلي، على جرافة "حفار"، وخلاطة باطون، في بلدة الخضر جنوب بيت لحم كانتا تعملان في في منشأة سكنية بمنطقة "البالوع" ببلدة الخضر بحجة عدم الترخيص، وكون المنطقة كما يدعي الاحتلال تابعة للأراضي المصنفة "ج"، فيما منعت سلطات الاحتلال الإسرائيلي، المواطن محمود عبد الجليل شكارنة من قرية نحالين غرب بيت لحم، من بناء سور حول أرضه.

 

نابلس: هدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي عددا من المساكن والبركسات الزراعية، في قرية دوما جنوب نابلس، في منطقة أبو صيف شرقي القرية، كما اقتحم عشرات المستوطنين، المنطقة الأثرية في بلدة سبسطية شمال نابلس بحماية من قوات الاحتلال الإسرائيلي حيث أغلقت المنطقة ومنعت المواطنين من الدخول إليها، لتمكين المستوطنين من اداء طقوس تلمودية،

 

وأصيب سبعة شبان على الأقل بالرصاص الحي خلال مواجهات اندلعت بعد اقتحام الالاف المستوطنين وجنود الاحتلال محيط قبر يوسف شرق نابلس حيث أدى المستوطنون طقوسهم التلمودية وسط الصراخ وعمليات الاستفزاز في المنطقة التي توسعت دائرة المواجهات فيها لتمتد إلى أطراف مخيم بلاطة والضاحية وشارع عراق التايه وعسكر.

 

وأخطرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي بمصادرة دونم ونصف من أراضي بلدة حوارة جنوب محافظة نابلس لصلح مستوطنة "يتسهار"، وتقع في منطقة "بير الحمام"، في حوض رقم (8).كما جرفت قوات الاحتلال مساحات من أراضي قرية بورين جنوب محافظة نابلس أعلنت الاستيلاء عليها قبل شهور، وهي قريبة من مدرسة بورين الثانوية.ووضع الاحتلال سياجا في المناطق التي جرفها بهدف محاصرة وخنق المدرسة .

 

الأغوار: نصب مستوطنون غرفا جاهزة “كرفانات” في منطقة الفارسية، بالأغوار الشمالية في الأراضي الرعوية بين مستوطنتي “روتم”، و”شدموت”، ما أثار تخوف المواطنين من وجود تجمع استيطاني جديد في المنطقة، كتلك التي أقيمت في السنوات الماضية بالطريقة نفسها. واستولت قوات الاحتلال الإسرائيلي، على حفار آبار في الأغوار الشمالية الذي يعود لأحد المواطنين، في خربة الدير بالأغوار الشمالية، فيما صورت طواقم ما يسمى "بالتنظيم الإسرائيلي"، يرافقها جيب عسكري للاحتلال، منشآت وخيام السكان في الرأس الأحمر، جنوب شرق طوباس . ما أثار الخوف لدى المواطنين من عمليات هدم في المستقبل.

 

وهجرت قوات الاحتلال الإسرائيلي، خمس عائلات فلسطينية من خربة حمصة الفوقا بالأغوار الشمالية، بحجة إجراء تدريبات عسكرية، وأبعدتها عدة كيلو مترات عن خيامها؛ وأخطرت سلطات الاحتلال العائلات المذكورة الشهر الماضي، بالطرد من خيامها في ثلاثة أيام متفرقة، وهي: الرابع والعشرين من الشهر الماضي، والأول والثامن من الشهر الحالي، من السادسة صباحا حتى الثانية ظهرا.وتدعي سلطات الاحتلال أن تهجيرها للفلسطينيين من مساكنهم في بعض مناطق الأغوار، يأتي لتهيئة الأجواء بغرض إجراء تدريبات عسكرية للجيش الإسرائيلي في المنطقة.
كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

الذكرى الـ(101) لوعد بلفور المشؤوم

اقرأ المزيد

إعلان الاستقلال عن المجلس الوطني في الخامس عشر من نوفمبر – تشرين الثاني عام 1988

اقرأ المزيد