المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح

ذكرى رحيل العميد محمد خازر نمر الملاك (أبو عدي)

29 مايو 2018 - 07:42
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

محمد خازر نمر الملاك من مواليد الجفتلك/ نابلس بتاريخ 1/3/1963م، حيث ينحدرُ من بلدتهِ الأصليَّةِ مدينةِ بيسان، وينتمي إلى عشيرةِ الصقورِ وهي عشيرةٌ مناضلةٌ وكبيرةٌ ممتدَّةٌ في فلسطينَ والأردن، والد/ خازر نمر سرحان الملاك من الرعيلِ الأولِ في الثورةِ الفلسطينيةِ والذي كُلِّفَ بعد عامِ 1967م بتشكيلِ قواتِ الفرسان.
انتقلَ محمد خازر الملاك مع عائلتهِ بعد هزيمةِ حزيرانَ عام 1967م إلى الأردن حيثُ استقرَّت العائلةُ في مخيَّمِ الحض، شمال الأردن، تربّى وترعْرَعَ ودرسَ مراحِلَ التعليمِ الأساسيةَ والإعداديةَ والثانوية، ومن ثمَّ التحقَ بجامعةِ اليرموكِ والتي حصلَ منها على بكالوريوس في الإعلامِ والصحافةِ عام 1987م.
التحقَ محمد خازر الملاك بخدمةِ العلمِ في الجيشِ الأردنيِّ لمدةِ سنتين في كتيبةِ المدفعِيَّة، حيثُ حصلَ على العديدِ من الدوراتِ العسكريَّةِ ليَتِمَّ تحْويلُهُ فيما بعد إلى جيشِ التحريرِ الفلسطينيِّ (قوات بدر) حيث عَمِلَ في التوجيهِ السياسي.
عاد محمد خازر إلى أرضِ الوطنِ عام 1994م مع قوّاتِ بدر وبعد عودةِ قيادةِ المنظمةِ وقواتها إلى أرضِ الوطنِ حيثُ عُيِّنَ في جهازِ التوجيهِ السياسي.
انتقلَ بعدها للعملِ في جهازِ الشرطةِ الفلسطينية حيثُ عُيِّنَ في إدارةِ التدخُّلِ وحفظِ النظام، وكان من المؤسِّسينَ لهذهِ الإدارة، كان محمد خازر الملاك من المدرِّبينَ البارعين، حصلَ على العديدِ من الدوراتِ العسكريَّة، منها دورةُ القنّاصِ في مصر، ودورةُ تصميمِ برامجِ التدريبِ في السعودية، ودورةُ مكافحةِ الإرهابِ مع ضباطَ مصريّينَ وأردنيّينَ في أريحا.
عمل مدرباً محترفاً في قواتِ التدخلِ وحفظِ النظامِ الأمرُ الذي جعلهُ يتبوَّاُ مراكزَ عديدةً فيها نظراً لكفاءَتِهِ وخبرته، وممارستهِ ولياقتهِ وشجاعتهِ وحبِّ المنتسبينَ والأفرادِ والضباطِ والقادةِ له.
ونظراً للياقتهِ وتناسُقِ جسمهِ ولكفاءتهِ في لعبةِ (كونغ فو) تمَّ تعيينهُ رئيسَ الاتحادِ الفلسطيني (للوشو كنغ فو) حيث كان من مؤسِّسيه.
انتقل محمد خازر الملاك إلى إدارةِ السجونِ حيث عُيِّنَ مديراً عاماً لسجنِ غزةَ المركزي، وخلال أحداثِ الإنقسامِ البغيضِ عام 2007م تعرَّضَ للإصابةِ في قدمهِ نتيجةَ اقتحامِ السجنِ في تلكَ الفترةِ التي كانت تشهدُ فَلَتاناً أمنِيّاً.
العميد/ محمد خازر الملاك تزوجَ من المربِّيَةِ الفاضِلَة/ مها بنتِ قاضِ المحكمةِ العليا محمد مصطفى مهنّا وله من الأبناءِ أربعةٌ وهم: (عدي، مرح، بيسان، سما).
انتقلَ إلى رحمةِ الله تعالى عن عمرٍ ناهزَ الـ (53) عاماً في إحدى مستشفياتِ الأردنِ بعد صراعٍ مع المرضِ اللعينِ لم يُمهِلْهُ طويلاً وذلك يومَ الثلاثاء بتاريخ 30/5/2017م، حيث كان يعاني من مرضِ السرطانِ منذ شهورٍ ونصَحَهُ الأطباءُ وقْتَها بالعلاجِ في الخارج، إلّا أنهُ لم يتمكَّن من السفرِ عبرَ معبرِ إيرز لرفضِ السلطاتِ الإسرائيليَّةِ السماحَ له بالمرورِ إلى الأردن، ممّا أدّى إلى تدَهْوُرِ وضعِهِ الصحِّيِّ وسافرَ بعدها عن طريقِ معبرِ رفح عندما تمَّ فتحهُ إلى القاهرةِ ومنها توجَّهَ إلى الأردن للعلاجِ هناك، حيث خضعَ للعديدِ من العملياتِ الجراحيَّةِ في أحدِ المستشفياتِ بالعاصمةِ الأردنيَّةِ ولكنها كانت فاشلةً مما أدّى إلى دخولِهِ في حالةٍ من الغيبوبةِ ومن ثمَّ الإعلانِ عن وفاته.
تمَّ تشييعُ جثمانهِ الطاهرةِ يوم الأربعاء الموافق 28/5 في مقبرةِ الحصن حيث تسكنُ عائلته.
زوجتهُ وأبناءُهُ لم يتمكَّنوا من رؤيتِهِ بسببِ إغلاقِ المعبر ولم يشاركوا في جنازته.
المرحوم العميد/ محمد خازر (أبو عدي) الرجلُ الطيبُ المفعمُ بالحيوِيَّةِ والنشاطِ ويتمتعُ بروحٍ دافئة، كان صاحبَ الشرفِ الرفيعِ والكرامةِ والشهامة، عرفنا فيك معنا الأخُوَّةِ والحبِّ والوفاء، وكنتَ أحدَ الرجالِ ومن خيرةِ الأبطالِ في إدارةِ التدخُّلِ وحفظِ النظامِ بجهازِ الشرطةِ الفلسطينية.
كنت يا محمد (أبو عدي) صادقاً مع الله وصدوقاً مع الناس، وفاروقَ الشرطةِ الخاصَّة، اختارَ الله رجلاً كريماً في شهرٍ كريمٍ هو شهرُ رمضان.
كان العميد/ محمد خازر الملاك ضابطاً مثاليّاً صادقاً ومثالاً في الأدبِ والأخلاقِ والشجاعةِ والتواضع.
رحِمَ الله العميد/ محمد خازر نمر الملاك (أبو عدي) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد