شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح المطران حنا يستنكر الإبعادات المتزايدة عن الأقصىفتـــح سلسلة فعاليات لمواجهة المؤامرات التي تستهدف "الاونروا"فتـــح نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح حركة "فتح" في مخيم البقعة تجدد الدعم والولاء للرئيس عباسفتـــح روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريافتـــح الفتياني: "حماس" تتساوق مع الاحتلال وقوى اقليمية تبيعها اوهاما لإبقائها خارج الصف الوطنيفتـــح "فتح" تنظم مهرجانا تأبينيا للشهيدين ناجي وعلاء ابو عاصيفتـــح 5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح المالكي: حصلنا على ضمان من الحكومة الايرلندية بمواصلة دعم شعبنافتـــح "فتح": "حماس" تنظر في المرآة فتتهم الآخرينفتـــح قمة فلسطينية - ايرلندية لبحث تطورات الاوضاع في المنطقةفتـــح الرئيس يصل إيرلندا في زيارة رسميةفتـــح حالات اختناق بالغاز خلال مواجهات مع الاحتلال في جبع جنوب جنينفتـــح أصحاب الأراضي المحاذية للمستوطنات غرب جنين يعتصمون تنديدا بمنعهم دخول أراضيهمفتـــح

ذكرى رحيل المهندس سعد الدين عبد الرحمن خرما (أبو العبد)

16 يوليو 2018 - 11:00
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

سعد الدين عبد الرحمن خرما من مواليد مدينة غزة عام 1954م، تلقى تعليمهُ الابتدائي والإعدادي والثانوي في مدارسها، وكان من الطلبةِ المتفوقين، حيثُ التحقَ بجامعةِ النجاح الوطنية بنابلس لدراسة الهندسةِ الكهربائية، والتي تخرج منها بتفوق، عاد إلى قطاع غزة وعمل في بلدية غزة بقسم الكهرباء، وكان من المهندسين الممتازين والبارعين في العمل، شارك المهندس/ سعد الدين خرما في بناء شبكة الكهرباء.
انضم المهندس/ سعد الدين خرما إلى نقابة المهندسين كعضوٍ وشارك لثلاثِ دوراتٍ انتخابيةٍ فيها وفازَ ضمنَ قائمةِ م.ت.ف، وشغلَ منصِبَ أمينِ سرِّ النقابةِ لثلاثِ دوراتٍ متتالية.
مع بدايةِ السلطةِ الوطنيةِ الفلسطينيةِ عملها على أرضِ الواقع عام 1994م عمل المهندس/ سعد الدين خرما في سلطةِ الطاقةِ وشاركَ في تأسيسها وكانَ مديرها العام.
كان المهندس/ سعد الدين خرما يحظى بشعبيةٍ كبيرةٍ أهَّلتْهُ للترشُّحِ لِتَوَلّي نقابةِ المهندسين في قطاعِ غزةَ عام 1994م كنقيبٍ في أربعِ دورات (94/97/99/2013).
كذلك كان عضواً في مؤسسات المجتمعِ المدنيِّ وعضواً في مجلسِ إدارةِ جمعيةِ أطفالنا للصمِّ وعضواً في نادي غزةَ الرياضي.
شغل المهندس/ سعد الدين خرما مناصبَ عِدَّةً منها ما يلي:
• وزيرَ النقلِ والمواصلاتِ في الحكومة التاسعةِ - 2005-2006م.
• عضوَ المجلس الوطني الفلسطيني منذ عام 1994م وحتى وفاته.
• نقيبَ المهندسين المنتخب في أربع دورات.
• قائم بأعمال ونائب رئيس بلدية غزة - 2002-2005م.
• نائبَ رئيس شركة توزيع الكهرباء في المحافظات الجنوبية ومصلحة مياهِ بلديةِ الساحل – 2002-2004م.
• نائبَ رئيسِ المجلسِ الفلسطيني للإسكان ورئيسَ المجلسِ في قطاع غزة عام 2009 وحتى وفاته.
• نائبَ رئيسِ مجلسِ أُمناءِ جامعة الأزهر بغزة.
تعرض المهندس/ سعد الدين خرما لجلطةٍ دماغيةٍ أُدخِلَ على إثرها مستشفى الشفاء ثم نُقِلَ إلى أحد المستشفيات داخل الخطِّ الأخضرِ لوضعهِ الصعب، إلّا أنَّهُ فارقَ الحياةَ مساءَ يومِ الأحد الموافق 15/6/2014م وذلك عن عمرٍ ناهزَ الستينَ عاماً، وتمَّ احضارُ جثمانهِ الطاهر، وصُلِّيَ عليهِ بعد الظهر في مسجد الشيخ زايد بن سلطان بمدينةِ غزة يوم الإثنين الموافق 16/6/2014م وشاركت جموعٌ غفيرةٌ في تشييعِ الراحلِ الكبيرِ إلى مثواهُ الأخير حيثُ ووريَ الثرى في المقبرةِ الشرقية بغزة.
المهندس/ سعد الدين عبد الرحمن خرما – متزوج من عائلة الشوا ورُزِقَ بخمسةٍ من الأبناءِ وهم (عبد الرحمن، دانا، سهير، أمل، ندين).
المهندس/ سعد الدين خرما من خيرةِ الرجال في الوسطِ الهندسِيِّ والمجتمعِ الغزِّيِّ الفلسطينيِّ ويُعتَبَرُ من قيادات حركةِ فتح النقابية وكانَ له باعٌ طويلٌ في تطويرِ العملِ الهندسيِّ في قطاعِ غزة، وذو شخصيةٍ وحْدَوِيَّةٍ من الطراز الأول.
عُرِفَ عنه دماثةُ أخلاقهِ وحسنُ تعاملهِ مع الآخرين، بابتسامتِهِ العريضةِ الدائمة، كما أنه كان شخصيةً وحدوِيَّةً ولم يبْخَلْ في عطائهِ في كافَّةِ المواقعِ التي عمل فيها، حيثُ التفَّتْ حولهُ كافَّةُ أطيافِ المجتمعِ الفلسطيني.
رحَل أبو العبد ولكنْ لن تغيبَ إنجازاتهُ الوطنِيَّةُ والمهنِيَّةُ التي سوفَ تكونُ مرجعاً لكلِّ أبناءِ الشعبِ الفلسطيني.
المهندسُ الراحلُ الكبير/ سعد الدين خرما (أبو العبد) كان يُعْتَبَرُ قيمةً كبيرةً في مجالِ العلمِ والهندسةِ لما لهذا الرجلِ من الكثيرِ من الإنجازاتِ العلميةِ والنقابية، وكان صاحبَ المواقف الرجولية والنقابية البارزة، تركَ إرثاً أخلاقياً ونقابياً للأجيالِ القادمة.
هذا وقد نعى رئيس مجلس الأمناء الدكتور/ عبد الرحمن حمد المهندس/ سعد الدين خرما، وقال أن الفقيد كان واحداً من الرجالِ المخلصين لوطنه، نذَرَ حياتهُ لخدمةِ أبناءِ شعبهِ وقدَّمَ الكثيرَ من أجلِ جامعةِ الأزهر وأنَّ وفاتهُ خسارةٌ كبيرةٌ للوطنِ لن تعوَّض.
من جانبهِ أعْرَبَ أ. د. عبد الخالق الشوا رئيسُ الجامعةِ عن حزنِهِ الشديدِ لوفاةِ المهندس/ سعد الدين خرما مؤكِّداً أن الفقيد قامةٌ من قاماتِ فلسطين، وأنهُ قدَّمَ لجامعةِ الأزهرِ الكثير وسيبقى خالداً في ذاكرةِ الجامعةِ وعامليها.
ونعت كتلةُ فتح البرلمانية الوزير السابق المهندس/ سعد الدين خرما الذي تُوُفِّيَ في إحدى مشافي الخط الأخضر وقالت الكتلة:
أن المهندس/ سعد الدين خرما نموذجاً وطنياً أعطى الوطن الكثير من الإنجازاتِ النقابِيَّةِ والعلمِيَّةِ والوطنِيَّة، ورجل فتحاوي صاحب المواقف الوحدوية والشخصية القيادية البارزة، ترك لنا إرثاً أخلاقيّاً نفتخرُ به ونقدمهُ للأجيالِ القادمةِ حتى نسيرَ على نهجِ هذا الوطنيِّ الكبير، وحتى نستكملَ مشوار التحرير والتعمير والبناء.
وتقدمت الكتلة النيابية لحركةِ فتح بالتعازي القلبِيَّةِ الحارَّةِ لأُسرةِ فقيد الوطن الراحل/ أبو العبد، سائلين المولى عز وجل أن يتغَمَّدَهُ بواسعِ رحمتهِ وأن يسكنهُ فسيحَ جناتهِ وأن يُلهِمَ أهلهُ وذويهِ الصبر والسلوان إنه ولي ذلك والقادر عليه.
وقد نعت كل من نقابةِ المهندسين والمكتب الحركي المركزي ومفوضية الإعلام والثقافة ونقابة المحامين/ المهندس/ سعد الدين خرما مشيدين بمناقب الفقيد.
رحم الله المهندس/ سعد الدين عبد الرحمن خرما (أبو العبد) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد