د. ابو هولي يبحث مع حداد اوضاع اللاجئين في الأردن والأزمة المالية للأونروافتـــح المالكي للاجتماع الوزاري العربي في نيويورك: الحاجة ماسة للحراك العربي والأممي لحماية حقوقنافتـــح الهباش ومفتي الديار المصرية يدعوان لنصرة القدسفتـــح فصائل المنظمة تؤكد أهمية خطاب الرئيس في الأمم المتحدة والتفافها حولهفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح أبو العردات: صوتنا في لبنان سيكون مدويا في دعم الرئيسفتـــح وزير الأوقاف: أدعو أبناء شعبنا للرباط في الأقصى لإحباط كل المؤامرات ضدهفتـــح بكري: تصريحات حماس ضد القيادة تلتقي مع تصريحات مسؤولين إسرائيليينفتـــح أبو ردينة: خطاب الرئيس قد يكون الفرصة الأخيرة للسلام وبدون القدس ستبقى المنطقة كلها في مهب الريحفتـــح وزارة الإعلام توحد الأثير الفلسطيني يوم الخميس دعماً لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح

مسيرة جماهيرية دعماً للرئيس ورفضاً "لصفقة القرن" في سلفيت

29 يوليو 2018 - 14:37
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

سلفيت  - مفوضية الإعلام : انطلقت اليوم الخميس مسيرة جماهيرية حاشدة دعماً للرئيس، وتنديداً لصفقة القرن، وتأكيداً على الوحدة الوطنية، حيث أنطلقت المسيرة من أمام مكتب حركة فتح إقليم سلفيت في شارع الداخلية في سلفيت وجابت شوارع المدينة، ورفع المشاركون علم فلسطين، وصور الرئيس ابو مازن، وعبارات منددة بصفقة القرن، و تأكيداً على الوحدة الوطنية .

وقال أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت، عبد الستار عواد، " أن المشاركين خرجوا اليوم رفضاً لما يسمى صفقة القرن، وأن هذه الصفقة لن تمر ولن تكون، فلا مجال للتهجير، وليس لنا إلا هذه الأرض ونعيش عليها بكرامة أو نموت شهداء"، مشيداً بقرار قياداتنا الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس ابو مازن بأن لا لصفقة القرن، ولا دولة بحدود مؤقته، ولا دولة بدون غزه، ولا للمفاوضات في ظل الإستيطان.

وأضاف عواد : " أننا سوف نرد على كل المتآمرين ولتكون صفعة القرن في وجوههم، وأن هذه الأرض مقدسة جبل ترابها بدماء الشهداء وعذابات الأسرى وانات الجرحى ولا يعمر فيها ظالم ولا يدوم فيها ظلم، ولن يستطيع أحد أن يفرض علينا ما يمس قضيتنا، واضاف قائلاً : " أن الذين يظنون انهم بتساوقهم مع فكرة الدولة بالحدود المؤقته او امارة غزه وميناء ومطار نقول لهم ادرسوا التاريخ جيدا فمن حاول القفز على مصالح شعبنا مكانه مزابل التاريخ فمجرم من يساوم على الثوابت التي اسس لها الراحل الشهيد ياسر عرفات".

وفي كلمته تحدث محافظ سلفيت، اللواء ابراهيم البلوي: " ان جماهير محافظة سلفيت مع قرار القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس "ابو مازن" في موقفها الرافض لصفقة القرن"، مؤكداً أنه لا دولة فلسطينية بدون القدس وعاصمة لها وحدودها ثابتة ومعروفة، وعودة اللاجئين، وإيقاف الإستيطان، وتحرير كافة الاسرى، مشدداً على ضرورة الوحدة الوطنية وإنهاء الأنقسام وهي أول الخطوات لمواجهة صفقة القرن .

جاء ذلك بحضور أعضاء المجلس الثوري جمال حماد، وقدري ابو بكر، والعقيد أركان حرب إيهاب السعيدني ومدراء المؤسسة الأمنية والرسمية والأهلية، ورؤساء الهيئات المحلية، واعضاء لجنة الإقليم وأمناء سر المناطق التنظيمية، والمكاتب الحركية والشبيبة والمرأة، والأسرى المحررين وذوي الشهداء والأسرى، والنقابات والإتحادات، ورجال الأعمال، وحشد كبير من أهالي محافظة سلفيت .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد