أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح المطران حنا يستنكر الإبعادات المتزايدة عن الأقصىفتـــح سلسلة فعاليات لمواجهة المؤامرات التي تستهدف "الاونروا"فتـــح نادي الأسير: قوات الاحتلال تمارس اعتداءات وحشية بحق عائلات المعتقلينفتـــح ادعيس: لجنة الحج والعمرة ماضية في تنفيذ سياستها باتجاه الرقي بوضع الحاج والمعتمرفتـــح عريقات يدعو مجلس حقوق الإنسان إلى نشر قاعدة بيانات الشركات العاملة في المستوطناتفتـــح حركة "فتح" في مخيم البقعة تجدد الدعم والولاء للرئيس عباسفتـــح روسيا تحمل إسرائيل مسؤولية إسقاط طائرتها في سوريافتـــح الفتياني: "حماس" تتساوق مع الاحتلال وقوى اقليمية تبيعها اوهاما لإبقائها خارج الصف الوطنيفتـــح "فتح" تنظم مهرجانا تأبينيا للشهيدين ناجي وعلاء ابو عاصيفتـــح 5 إصابات برصاص الاحتلال عند حدود غزةفتـــح إغلاق مراكز الاقتراع لانتخابات الإعادة في 5 هيئات محليةفتـــح

ذكرى رحيل اللواء عرابي مصطفى داوود (معن أبو زيد)

11 يونيو 2018 - 07:55
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

عرابي مصطفى مصطفى داوود من مواليد قرية كفر جمال قضاء طولكرم بتاريخ 6/7/1946م، أنهى دراستهُ الابتدائيةَ والاعداديةَ في مدارسِ القريةِ ولم يُكْمِلْ تعليمَهُ بسبب الظروفِ المعيشيَّةِ الصعبةِ وكان يساعدُ والدهُ في زراعةِ الأرض، سافرَ إلى الكويت عام 1962م حيثُ عَمِلَ في شركةِ النفط الكويتية، ربطتهُ علاقاتٌ وثيقةٌ مع الكثيرِ من الأخوةِ الذين انضمّوا إلى الثَّورةِ الفلسطينيةِ فيما بعد.
التحق عرابي مصطفى داوود بحركة فتح عام 1968م في الأردن واتخذ لنفسهِ اسم حركي (معن أبو زيد) وعملَ في العديد من القواعدِ الفدائيةِ هناك، شاركَ في الدفاعِ عن وجودِ الثورةِ الفلسطينيةِ خلالَ أحداثِ أيلول الأسود عام 1970م بين المقاومة الفلسطينية والجيش الأردني، بعد خروجِ قوّاتِ الثورةِ الفلسطينيةِ من الساحةِ الأردنية، انتقل إلى الساحة السورية حيث عمل في القطاع الغربي.
التحق بالكلية العسكرية التابعة لحركة فتح عام 1974م وهي الدورةُ الأولى حيث تخرج منها عام 1975م برتبة الملازم.
عمل في قوّاتِ المليشيا في كلٍّ من منطقةِ صور عام 1976م ومخيم البص والبرج الشمالي والرشيدية حيثُ نسجَ علاقاتٍ ودِّيةٍ وأخويَّةٍ مع الأخوةِ اللبنانيّين والحركة الوطنية واللبنانية وذلك لخدمة القضية ومدِّ جسورِ التعاونِ والأخوَّةِ بين الشعبين.
خلال اجتياحِ إسرائيل لجنوب لبنان عام 1978م بعد عملية الشهيدة/ دلال المغربي شارك معن أبو زيد من خلال موقعه في الجنوب بالتصدّي للقوات الغازية على محور الرشيديّة والبص وبرج الشمالي وصمد مع مجموعات أشبال الثورة في أكثر من محور بالتصدي للقوّات المتقدمة الإسرائيلية.
انتقل معن أبو زيد إلى شمال لبنان وعُيِّنَ مسؤولاً عسكريّاً في مخيَّمِ نهر البارد والبداوي، وتميز بعلاقاته الطيبة مع مختلف فصائل الثورة الفلسطينية وأبناء شعبنا مما أكسبَهُ احترامَ الجميع.
شارك عام 1980م في دورةِ قادةِ كتائبٍ في رومانيا وبعد عودته عُيِّنَ مسؤولاً عسكرياً عن منطقة عكار في شمال لبنان.
بنى تنظيماً في عكار مسانداً للثورة الفلسطينية وداعماً للقضيةِ الفلسطينيةِ ومدَّ جسورَ المحبةِ والاحترامِ مع أبناءِ الشعبِ اللبناني الشقيق.
قام بتنفيذِ قرارِ حركة فتح المركزي بالدفاع عن القرى المسيحية في عكار وعدم التعرضِ والمسِّ بها.
عُيِّنَ نائِباً لقائد منطقة الشمال قبل الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982م.
نسج معن أبو زيد علاقاتٍ اجتماعيةٍ وطنيةٍ في مخيَّمَيْ نهر البارد والبداوي قائمةٍ على احترام الصغير والكبير والنساء والأطفال، فقدَّمَ أدَبَ وأخلاق فتح في أبهى صورها وأنقى تعاملاتها، وأراد من خلال ذلك أن يقدِّم النموذجَ الأولَ والأصيلَ للفدائيِّ ابن حركة فتح، أنموذج الفدائي الملتصقِ بشعبهِ وتقاليدهِ وأعرافه، أنموذج الفدائيِّ المؤمنِ بحقِّ شعبهِ في الحرية والنصر والعودة.
أنموذج الفدائيِّ صاحبِ القيم الأخلاقيةِ والوطنيةِ التي تجذب الجماهير إلى العمل الوطني والنضالي.
شارك معن أبو زيد في معارك الدفاع عن القرار الوطني المستقل خلال الانشقاق عام 1983م إلى حين خروج قواتِ الثورةِ الفلسطينية من مدينة طرابلس نهاية ديسمبر عام 1983م.
غادر إلى اليمن مع قوات الثورة الفلسطينية ومن ثم عاد إلى لبنان عام 1984م بقرارٍ من الأخ القائد العام/ أبو عمار رحمه الله.
سُجِنَ في سجونِ النظام السوري بعد إلقاءِ القبضِ عليه وعودته إلى لبنان.
بعد خروجه من السجن في سوريا عاد إلى طرابلس لمتابعةِ واجبهِ النضاليِّ دفاعاً عن مخيماتنا في شمال لبنان.
أُحيل اللواء/ عرابي مصطفى مصطفى داوود (معن أبو زيد) إلى التقاعد بتاريخ 1/11/2008م ولم يتمكن من العودة إلى أرض الوطن وبقي في طرابلس لبنان.
اللواء/ معن أبو زيد متزوج وله ستةٌ من الأبناء.
انتقل اللواء/ عرابي مصطفى داوود ( معن أبو زيد) إلى رحمة الله تعالى يوم الأربعاء الموافق 12/7/2017م في مخيم نهر البارد شمال لبنان إثر إصابتهِ بنزيفٍ حادٍّ في الدماغِ وتم الصلاة على جثمانه الطاهر ووري الثرى إلى مثواه الأخير.
وقد نعت حركة فتح في لبنان وقائد قوات الأمن الوطني في لبنان الفقيد داعين الله أن يُسكِنَهُ فسيح جناتهِ ويُلْهِمَ أهلهُ وذويهِ الصبر والسلوان.
هذا وقد أُقيمَ للراحل اللواء/ معن أبو زيد تأبينٌ في قاعة مجمَّعِ الشهيد/ ياسر عرفات في مخيم البداوي يوم الجمعة الموافق 14/7/2017م حيثُ حضرَ حفلَ التأبين الأخ/ فتحي أبو العردات أمين سر حركة فتح وفصائل (م.ت.ف) في لبنان وأمين سر إقليم حركة فتح في الشمال وضباط وكوادر حركة فتح وهيئة المتقاعدين العسكريين وفعاليات من مخيمات لبنان حيث تحدث الجميع مشيدين بمناقب الراحل الكبير.
وقد تقبلت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في لبنان التعازي بالمناضل اللواء/ معن أبو زيد في سفارة دولة فلسطين في بيروت قاعة الشهيد الرئيس/ ياسر عرفات وذلك يوم الثلاثاء الموافق 18/7/2017م حيث أم القاعة العديد من الشخصيات والأحزاب اللبنانية والفلسطينية مقدمين واجب العزاء باللواء/ معن أبو زيد.
رحم الله اللواء المتقاعد/ عرابي مصطفى داوود (معن أبو زيد) وأسكنه فسيح جناته.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد