د. ابو هولي يبحث مع حداد اوضاع اللاجئين في الأردن والأزمة المالية للأونروافتـــح المالكي للاجتماع الوزاري العربي في نيويورك: الحاجة ماسة للحراك العربي والأممي لحماية حقوقنافتـــح الهباش ومفتي الديار المصرية يدعوان لنصرة القدسفتـــح فصائل المنظمة تؤكد أهمية خطاب الرئيس في الأمم المتحدة والتفافها حولهفتـــح انطلاق أعمال الدورة الـ73 للجمعية العامة للأمم المتحدة بمشاركة الرئيسفتـــح أبو العردات: صوتنا في لبنان سيكون مدويا في دعم الرئيسفتـــح وزير الأوقاف: أدعو أبناء شعبنا للرباط في الأقصى لإحباط كل المؤامرات ضدهفتـــح بكري: تصريحات حماس ضد القيادة تلتقي مع تصريحات مسؤولين إسرائيليينفتـــح أبو ردينة: خطاب الرئيس قد يكون الفرصة الأخيرة للسلام وبدون القدس ستبقى المنطقة كلها في مهب الريحفتـــح وزارة الإعلام توحد الأثير الفلسطيني يوم الخميس دعماً لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح

ذكرى رحيل الشهيد الرفيق فؤاد حسن مصطفى عبد الشكور (أبو فادي)

01 أغسطس 2018 - 08:35
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

فؤاد حسن مصطفى عبد الشكور من مواليد مدينة القدس عام 1946م، تربي وترعرع في أزقتها، والتحق للدراسة حيث أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية في مدارسها.
بعد هزيمة حزيران عام 1967م التي حلت بالجيوش العربية غادر الضفة الغربية متوجهاً إلى الأردن وهنالك التحق عام 1968م بالجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وفي عام 1969م عند أنشاء الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين التحق بها، وشارك في العديد من العمليات العسكرية، وللمعلومية كان الشهيد البطل في عام 1969م قد أعلن عن استشهاده بعد أن قام بتنفيذ عملية بطولية في شمال فلسطين المحتلة، وقد ظهر بعد أربعين يوماً بعد أن تمكن من التمويه والاختفاء والافلات من الجيش الاسرائيلي بما لديه من خبرة عسكرية بالتمويه والتخفي.
عام 1970م شارك مع رفاقه في أحداث أيلول الأسود بين المقاومة الفلسطينية والجيش الأردني وذلك دفاعاً عن وجود الثورة الفلسطينية، وبعدها أنتقل إلى الساحة السورية واللبنانية.
شارك الرفيق/ فؤاد عبد الشكور (أبو فادي) في الدفاع عن وجود أهلنا في مخيمات الشتات في لبنان خلال الحرب الأهلية التي عصفت به، وكذلك في التصدي للعديد من محاولات العدو لاجتياحاته في جنوب لبنان المتكررة.
أصبح الرفيق/ فؤاد عبد الشكور (أبو فادي) عضواً في المجلس العسكري وعضو القيادة العسكرية للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.
خلال اجتياح الجيش الاسرائيلي للبنان عام 1982م، شارك الرفيق/ فؤاد عبد الشكور في التصدي للعدو على محاور المطار، الكوكودي، الرمل العالي وقبلها على محاور خلده ومرفأ الأوزاعي وساهم مع رفاقه الأبطال في افشال العديد من محاولات الانزال المستمرة ونجاحه في محطته الأخيرة في السمرلاند، حيث فشلت قوات العدو وطائراته المروحية في ثلاث محاولات إنزال.
خلال الاجتياح ويوم الأحد الدامي التي قصفت إسرائيل به بيروت بحوالي 150,000 مائة وخمسين ألف قذيفة من المدفعية والطائرات والبوارج البحرية، كان أبو فادي في ذلك الوقت نائب قائد كتيبة الدفاع الجوي عندما بدأت قوات العدو بعملية إنزال ضخمة على طريق البحر – محور الروشة – الرملة البيضاء، حيث شن العدو حرباً برية وجوية وبحرية على المقاومة الفلسطينية واللبنانية من أجل اجبارها على الاستسلام، حيث عاثوا دماراً وتخريباً في كل أرجاء بيروت، وقام الطيران الاسرائيلي الحربي بتدمير المنطقة المحاذية لفندق السمرلاند، وقام بإنزال سريتين من قوات جولاني أشتبك مع المقاتلين الأبطال المدافعين في تلك المنطقة.
كانت أخر كلمات الشهيد/ أبو فادي عندما جاءه الأمر بالانسحاب حاكموني أن عدت إليكم حياً، إلى أن ارتقى شهيداً عند رب يكرم الشهداء الأخيار.
وعند سحب جثمان الشهيد/ أبو فادي تبين أنه كان ما زال ممسكاً بسلاحه الذي قطعته شظية كبيرة إلى نصفين ثم أصابت شهدينا البطل، اصابة قاتل، حيث استشهد معه في معركة السمرلاند العديد من مقاتلي القوات المشتركة الفلسطينية اللبنانية.
الرفيق/ أبو فادي كان مقاوماً شرساً، أستشهد وهو يقاوم.
رحم الله الشهيد الرفيق/ فؤاد حسن مصطفى عبد الشكور (أبو فادي) وسائر شهداء شعبنا والحركة الوطنية اللبنانية وأسكنهم فسيح جناته .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد