المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح

سيكولوجية الانتحار

04 أغسطس 2018 - 09:18
د. ماجد أبو سلامة
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

تتعدد الظواهر الاجتماعية وتتباين وفقاً لطبيعة المجتمعات ومستوى تطورها وتركيباتها الطبقية فظاهرة الانتحار باتت تهدد أمن المجتمع الفلسطيني وتكوينه الاجتماعي والنفسي على حد سواء ،حيث أن الانتحار يعتبر شكل من أشكال الجريمة الناتج عن السلوك المنحرف الذي يشكل خطراً على بناء الذات ويدمرها وصولا إلى إزهاق الروح و انفصال الجزء عن الكل ،الإنسان عن مجتمعه الذي يفترض أن يشعر به بالأمن والسلام والاستقرار والثبات الانفعالي فنجد أن أعراض الانتحار الذي تظهر على المنتحر قبل إقدامه على ارتكاب هذه الجريمة تتمثل في الألم والحزن الشديد والعجز واللامبالاة  واللامعيارية في الخروج عن قيم المجتمع ومكوناته الثقافية وعاداته الاجتماعية وصولا إلى حالة اليأس والاكتئاب الشديد ويتبادر إلى أذهان الجميع تساؤلات عدة جلها تمثل انتحارا ! ألا تعتقد أخي القارئ أن هجرة العقول إلى خارج الوطن يمثل انتحارا؟ وإفراغ المجتمع من مصادر قوية وهم الشباب عمود الخيمة ومصدر القوة الفكرية والوطنية يمثل انتحاراً أيضاً؟ وازدياد عدد الشهداء بمسيرة العودة إلى أكثر من( 160) شهيداً  وعدد الجرحى وصل إلى(16500) جريحاً جلهم من الأطفال والشباب ! ألا يمثل كل هذا انتحار؟ مع إيماننا العميق بقدر الله كما أن إطالة مدة الانقسام إلى اثنتي عشرة سنة ألا يمثل انتحارا وطنياً ؟ فأسباب الانتحار تعود إلى الاضطرابات النفسية والعقلية  كالوسواس القهري والفوبيا وانفصام الشخصية ، والمشكلات الأسرية والاقتصادية والصدمات النفسية والشعور بالذنب والفشل في الدراسة والمشاريع التجارية والأمراض المزمنة والخطيرة كالسرطان والايدز والكبد الوبائي ...إلخ .

كما أن أشكال الانتحار متعددة ووسائله مختلفة تتحدد بالحرق والغرق وتناول الدواء بكميات كبيرة وشرب السموم المتنوعة وإلقاء النفس من مكان مرتفع كبناية أو جبل ورمي النفس أمام سيارة أو قطار علماً أنه قد يكثر استخدام تلك الوسائل من فئات عمرية مختلفة  تنحصر ما بين (15 - 44) سنة حسب نتائج الدراسات النفسية والاجتماعية  وتقودنا هذه النتيجة إلى أن أكبر فئة من المنتحرين هم فئة الشباب والراشدين وصلت إلى نسبتهم 40% الذين يعانون من الاكتئاب النفسي الشديد فإذا كانت تلك النتائج تتفق عالمياً فما حال أبناء المجتمع الفلسطيني المنكوب اليوم الذي يغرق في مشكلات وأزمات اجتماعية ونفسية واقتصادية تحتاج وقت كبير لحلها بتظافر الجهود المحلية والعربية والاقليمية!

فظاهرة الانتحار شكلت لدى المدارس النفسية والاجتماعية اهتماماً كبيراً  لها سيكولوجيتها الخاصة عند أصحاب مدرسة التحليل النفسي كفرويد الذي أرجع السلوك الإنساني إلى غريزتين غريزة الحياة المرتبطة بالغرائز والشهوات والثانية غريزة الموت المرتبطة بالعنف والعدوان ويشير إلى أن الانتحار هو نتيجة إخفاق دوافع الفرد العدائية نحو التعبير عن نفسها فوجهت نحو الفرد نفسه (أي اتجاه الذات فدمرتها بالقتل) كما أن الفرد عندما تعلو عنده مشاعر الشعور بالذنب لا يتذكر إلا أخطاءه وذنوبه وقد يصل إلى درجة البكاء الحاد والتشاؤمية والميل إلى القتل والانتحار ونضيف إذا ما ارتفع السلوك العدواني فقد الشخص معنى الحياة فأصبح الموت والحياة عنده سيان فيقدم على الانتحار والموت دون أن يتحرك له جفن لأنه وصل إلى مرحلة الاكتئاب النفسي واليأس من الحياة التي فقد معناها الحقيقي، بينما المدرسة الاجتماعية التي فسرت ظاهرة الانتحار من قبل العالم  دوركايم أحد رواد علم الاجتماع  فيقول إن هذه الظاهرة تعود إلى التركيب الطبقي للمجتمعات الحضرية والريفية أو الفقيرة والغنية وعادات وقيم المجتمع  لذا تنتشر ظاهرة الانتحار في الطبقات الفقيرة غير المتعلمة " المتخلفة " أكثر منها بالطبقات الغنية والمثقفة .

وهنا يجب أن نقف وقفة مع الذات ومحاسبة ومراجعة أنفسنا على كل المستويات التربوية والاجتماعية والسياسية لوضع أليات عمل لعلاج هذه الظاهرة في توفير الدعم النفسي للأبناء ولأولئك الذين فشلت محاولات انتحارهم ، مراقبة ومتابعة أبنائنا وتوفير الوقت زمني للحديث معهم والتعرف على أقرانهم ، معالجة الأمراض النفسية بعيداً عن الحرج والخجل من رؤية المجتمع القاصرة لدى البعض ،وضع برامج تأهيلية تشاركية بين الأسرة والمدرسة والأخصائي النفسي ،تنظيم رحلات وبرامج ترفيهية لطلبة المدارس الإعدادية والثانوية ،الاستماع لمشاكل الأبناء وعدم الاستهزاء والسخرية بهم، المراقبة على برامج وسائل الاعلام المختصة بالسلوك الانساني ، توعية أفراد المجتمع بمخاطر هذه الجريمة ، تقوية الوازع الديني.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد