شعث: فعاليات واسعة لجالياتنا على امتداد العالم رفضا لمؤتمر البحرين وصفقة القرنفتـــح حركة فتح تعزي الفريق الحاج اسماعيل جبر بوفاة شقيقهفتـــح حركة فتح تعزي معالي الوزير/حسين الشيخ "أبو جهاد" بوفاة عمتهفتـــح الفتياني: الصمود والدبلوماسية الفلسطينية تمكنت مع الشركاء في العالم من افشال الجهد الامريكيفتـــح فتح" تدعو لأوسع مشاركة في الفعاليات الرافضة لـ"صفقة القرن" و"ورشة البحرين"فتـــح المفتي العام: ما يحدث في فلسطين تطهير عرقي وعنصري بغيضفتـــح مستوطنون يخطون شعارات عنصرية ويعطبون إطارات في دير استيافتـــح "الخارجية" تُطالب الجنائية الدولية بسرعة فتح تحقيق في جرائم الاحتلال ومستوطنيهفتـــح وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسيفتـــح د. ابو هولي : اجتماعات اللجنة الاستشارية لوكالة الغوث تبدأ اعمالها غدا في الاردن لمناقشة الأزمة المالية وبحث سبل معالجتهافتـــح فتح تعلن الإضراب الشامل تزامنا مع مؤتمر البحرينفتـــح "الخارجية والمغتربين" تطالب "الجنائية الدولية" بتحمل مسؤولياتها تجاه تهويد البلدة القديمة في الخليلفتـــح الرئيس يوجه رسالة إلى رئيس لجنة الانتخابات العامة حول اجراءات التحضير للانتخابات العامةفتـــح أبو الغيط: لابد من تصدي المجتمع الدولي للممارسات الاسرائيلية الرامية إلى نسف أسس التسوية بشأن القضية الفلسطينيةفتـــح الاحمد: كل من يشارك أو يوقع أو يقبل بـ "صفقة القرن" خائنفتـــح "فتح" تتخذ عدة قرارات بخصوص واقعة دير قديسفتـــح إصابات خلال قمع الاحتلال المسيرات السلمية شرق قطاع غزةفتـــح أسرى عسقلان: مستعدون لخوض معركة الأمعاء الخاوية الأحد المقبلفتـــح بعد 12 عاما على انقلابها: "حماس" ماضية في مشروعها الانفصاليفتـــح "فتح": ممارسات المستوطنين تشكل أعلى درجات الإرهابفتـــح

رحيل المناضلة الكبيرة الحاجة/ خديجة عرفات

12 أغسطس 2018 - 06:15
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

غيب الموت الحق فجر هذا اليوم السبت الموافق 11/8/2018م الحاجة خديجة عرفات شقيقة الرئيس الشهيد القائد المؤسس/ ياسر عرفات، عن عمر يناهز الثاني والتسعين عاما قضت جلها في خدمة المجتمع الفلسطيني والثورة الفلسطينية ، وذلك بعد مرض منذ عدة سنوات. حيث كانت متواجدة في قطاع غزة وأصيبت بكسر في الحوض، ونقلت على اثرها الى مستشفى فلسطين بالقاهرة للعلاج وقد ادخلت العناية الفائقة الأسبوع الماضي، وهذا وقد تم الصلاة على جثمانها الطاهر في مسجد السلام بمدينة نصر – القاهرة ، ووري الجثمان الثرى في مقابر الهلال الأحمر الفلسطيني.
الحاجة/ خديجة عبدالرؤوف عرفات القدوة من مواليد مدينة القدس عام/ 1926م ، وهي أكبر من شقيقها ياسر بثلاث سنوات. بعد وفاة والدتها السيدة/ زهوة أبو السعود عام 1933م، قام خالها ( سليم أبو السعود ) بتربية ورعاية كل من ( خديجة ، ياسر ، فتحي ) وحتى عام 1936م حيث اعتقل من قبل قوات الانتداب البريطاني آنذاك وأودع السجن، حيث قرروا الذهاب إلى مصر لوجود والدهم وباقي أفراد العائلة.
غادرت خديجة مدينة القدس وهي في سن العاشرة، حيث كانت تلهو وتلعب في حواريها وأزقتها وكانت لها ذكريات جميلة هناك بقيت معها طيلة غربتها عن أرض الوطن.
بدأت مسيرتها في خمسينيات القرن الماضي في العمل الانساني والمجتمعي بالقاهرة.
بعد انطلاقة الثورة الفلسطينية كانت من أوائل الأخوات اللاتي التحقن بها، وبعد عام 1967م، كانت من المشاركين والمؤسسين في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.
كانت برفقة شقيقها الأكبر المرحوم/ جمال عرفات (أبو رؤوف) تقوم بزيارة سكن الطالبات الفلسطينيات الدارسات في مصر وكذلك تعود الجرحى المقاتلين في مستشفيات مصر أو في مستشفى فلسطين.
أقامت في منزلها بمصر الجديدة ( 5- شارع دمشق ) معرض للمنسوجات والتراث الفلسطيني، حيث وظفت العديد من النساء الفلسطينيات المتواجدات في مصر وذلك لخدمة العائلات والأسر الفقيرة في القاهرة.
عملت الحاجة/ خديجة عرفات في أماكن تواجد شعبنا الفلسطيني في العمل الاجتماعي والانساني وكانت عنوانا للوفاء.
بعد إنشاء السلطة الوطنية الفلسطينية عام 1994م حضرت إلى قطاع غزة ومن ثم توجهت إلى مدينة القدس للصلاة في المسجد الأقصى هناك وزيارة ما تبقى من أقربائها. عادت من بعدها إلى قطاع غزة حيث قامت بتأسيس جمعية القدس للتنمية وقامت بتدريب ربات البيوت والفتيات على انتاج بعض المشغولات والمطرزات والصوف وبعض الأكلات الفلسطينية ،وعمل ملابس شتوية لقوات الأمن الوطن والشرطة.
لم تتوان للحظة واحدة طيلة حياتها في تمثيل شعبها لدى مؤسسات دولية كثيرة. كانت صاحبة فكرة مؤسسة جمعية القدس للتنمية الاجتماعية وكانت انجازا كبيرا ذا نفع كبير على شعبنا في المجال التنموي الاجتماعي.
قضت الحاجة/ خديجة عرفات جل حياتها في خدمة المجتمع الفلسطيني وقضيته العادلة.
من عرفك يا حاجة خديجة عن قرب يعرف كم كنت عظيمة، تمنحين الحب لكل من حولك.
رحلت عجوز فلسطين، عجو الثورة، زيتون فلسطين، لم تعرف سوى العطاء، حيث حملت هم الوطن منذ طفولتها.
كانت فلسطينية بإمتياز، شامخة كشموخ جبال القدس، لقد كانت الحاجة/ خديجة عرفات أم الجميع والأخت الكبيرة الحنونة.
لروحها الرحمة والسكينة، وأن يتغمدها المولى - عز وجل - بواسع رحمته ورضوانه.
هذا وقد نعى السيد الرئيس/ محمود عباس المناضلة الوطنية/ خديجة عرفات شقيقة الرئيس الشهيد/ ياسر عرفات وقدم التعازي إلى عائلتها وأقارب الفقيدة ومحبيها برحيلها منوهاً بدورها النضالي البارز في مسيرة الثورة الفلسطينية وتمنى من الله تعالى أن يتغمد الفقيدة بواسع رحمته ويسكنها فسيح جناته.
وكذلك نعت حركة فتح الحاجة/ خديجة عرفات ( عجوز الثورة ) شقيق الشهيد الرئيس/ ياسر عرفات التي وافتها المنية في القاهرة اليوم، وترأس الحاجة/ خديجة جميعة خيرية التقديم الخدمات للشعب الفلسطيني منذ قدومها إلى غزة ، حيث أقامت فترة طويلة ومن ثم خرجت للقاهرة للعلاج.
وقد نعى القائد الكبير/ أبو اللطف إلى شعبنا في الوطن والشتات رفيقة الدرب الطويل في الثورة الفلسطينية الأخت المناضلة الحاجة/ خديجة عرفات القدوة شقيقة الأخ القائد المؤسس ياسر عرفات ، وقال: لقد كانت الفقيدة من أوائل المنتمين للعمل الثوري وأصبحترمزا للماجدات المناضلات الأصيلات من بنات شعبنا الفلسطيني.
كذلك نعت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين الحاجة خديجة عرفات وكذلك الأحزاب الفلسطينية وكافة فصائل العمل الوطني مشيدين بمسيرتها النضالية في الثورة الفلسطينية.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • يونيو
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

لا يوجد احداث لهذا الشهر