المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح

ذكرى رحيل العقيد مصطفى محمد سعيد موعد (أبو محمد)

20 أغسطس 2018 - 11:43
لواء ركن/ عرابي كلوب
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:


مصطفى محمد سعيد موعد من مواليد مخيم عين الحلوة، جنوب لبنان بتاريخ 01/11/1958م وهو من عائلة فلسطينية لجأت إلى لبنان عام 1948م أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني، حيث تعود جذور أسرته إلى بلدة صفورية، وأنضم العديد من أهالي تلك البلدة إلى صفوف الثورة الفلسطينية فيما بعد.
التحق مصطفى موعد شبلاً في صفوف حركة فتح عام 1970م، من خلال معسكرات الأشبال، وعام 1974م التحق بجهاز الأمن الموحد، وأنهى دراسته في مدارس مخيم عين الحلوة.
أجتاز مصطفى موعد العديد من الدورات العسكرية الداخلية والخارجية وحصل على دورة أمنية في ألمانيا الشرقية آنذاك.
عمل في جهاز الأمن الموحد في جنوب لبنان وتسلم العديد من المهام العسكرية والأمنية.
خلال اجتياح إسرائيل للبنان عام 1982م وبعد خروج قوات الثورة الفلسطينية وقيادتها من بيروت، أنتقل مصطفى موعد إلى تونس مع زملائه، وبعدها صدرت إليه التعليمات من القيادة بالعودة إلى لبنان حيث تسلم مهمة جهاز الأمن الموحد.
شارك مصطفى موعد في العديد من المعارك دفاعاً عن الثورة الفلسطينية ووجودها وكذلك دفاعاً عن القرار الوطني المستقل.
أمضى حياته مناضلاً في صفوف حركة فتح والثورة الفلسطينية منذ نعومة أظافره، وكان مثالاً في الالتزام والعطاء والشجاعة والتضحية والفداء.
كرس جل حياته مدافعاً عن قضيته العادلة، قضية فلسطين وعن شعبه وأهله في مخيمات اللجوء في لبنان.
كان يتمنى العودة إلى أرض الوطن إلى أرض الآباء والأجداد بلدته صفورية.
وافته المنية يوم الأحد الموافق 20/08/2017م إثر نوبة قلبية حادة آلمت به، وتم الصلاة على جثمانه الطاهر يوم الاثنين الموافق 21/08/2017م في جامع الأزهر – زاروط الجيه وورى الثرى في مقبرة النبي يونس في بلدة الجية.
هذا وقد نعت منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في لبنان والهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين العقيد/ مصطفى محمد سعيد موعد (أبو محمد)، ذلك الرجل الصلب المناضل الثائر أبن مخيم عين الحلوة وابن الشعب الفلسطيني، والذي ترك أثراً طيباً لدى زملائه وشهدت له المواقع بالإقدام والشجاعة وشهد له إخوانه بالوفاء والإخلاص، معاهدين الفقيد أن نستمر في النضال حتى اقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف، والتمسك بتنفيذ حق عودة الشعب الفلسطيني إلى أرضه.
رحم الله العقيد/ مصطفى محمد سعيد موعد (أبو محمد) وأسكنه فسيح جناته

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد