اياد نصر: الرئيس يقف سداً منيعاً بوجه الضغوطات والمؤامرات المشبوهة التي تستهدف قضيتنا ومشروعنا الوطنيفتـــح "كحول لفان".. قائمة موحدة تهدد ائتلاف نتنياهوفتـــح دعوة الجامعة العربية لتفعيل شبكة الأمان الماليةفتـــح بعد "القائمة الموحدة": نتنياهو قلق وبينت يقدم مقترحاتفتـــح عشراوي تصف اعتداء جيش الاحتلال ومستوطنيه على طلبة مدرسة الخليل الأساسية بالخطير واللاأخلاقيفتـــح عريقات: القرارات الأميركية– الإسرائيلية استمرار لتنفيذ ما يسمى صفقة القرنفتـــح فتح: الرئيس يعبر عن إرادة شعبنا في تصديه للمؤامرةفتـــح العالول: سلسلة خطوات سيتم اتخاذها لمواجهة قرار الاحتلال قرصنة أموال المقاصةفتـــح فتح: القيادة تخوض المعركة على أكثر من جبهة من اجل الحقوق الوطنيةفتـــح الاحتلال يجدد رفضه تسليم جثمان الشهيد الاسير بارودفتـــح الاحتلال يعتقل 19 مواطنا من الضفةفتـــح الحمد الله يطلع السفير العماني على آخر المستجدات السياسيةفتـــح عشرات المستوطنين يقتحمون الأقصى بحراسات مشددةفتـــح الاحتلال يخطر بهدم منشأة زراعية في بلدة اذنا غرب الخليلفتـــح مستوطنون يعطبون إطارات مركبات ويخطون شعارات عنصرية في الجانية ورأس كركرفتـــح اصابة 30 طفلا بالاختناق بينهم حالة حرجة جراء اعتداءات الاحتلال ومستوطنيه على مدرسة الخليلفتـــح مسؤول أممي: آفاق تحقيق السلام الدائم تتلاشىفتـــح نتنياهو يوحد اليمين المتطرف استعداداً للانتخاباتفتـــح الاحتلال يعتقل 16 مواطنافتـــح زوارق الاحتلال تصيب 3 صيادين وتعتقل اثنين منهم في بحر غزةفتـــح

ردا على تصريحات ترمب

فتح: لا حل ولا سلام دون القدس

22 أغسطس 2018 - 15:08
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

لاام الله - مفوضية الإعلام:  أكدت حركة فتح، أن لا حل ولا سلام دون أن تكون القدس عاصمة لدولة فلسطين، ولو بقي الصراع مفتوحا الدهر كله.

وقال المتحدث باسم حركة فتح وعضو مجلسها الثوري أسامة القواسمي، في تصريح ردا على تصريحات الرئيس الأميركي دونالد ترمب بأن القدس أُزيحت عن طاولة المفاوضات، أنه أخطأ خطأً فادحا عندما ظن أن القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس، يمكن أن تقبل بالفتات أو أنصاف الحلول، أو دولة أو حلا دون القدس.

وأضاف القواسمي أن على ترمب أن يدرك أنه لو مورست علينا كل الضغوطات والتهديدات، وقدمت لنا كل المغريات، فلن نقبل بأي حل دون القدس عاصمة لدولتنا.

وأوضح أن الحل الوحيد يكمن بتنفيذ القرارات الدولية، وأن أي جهد بغير هذا الاتجاه، أو أية محاولة التفافية لا قيمة لها ولن يكتب لها النجاح، وعلى الجميع أن يعلم أن للشعب الفلسطيني عنوان واحد ووحيد هو منظمة التحرير الفلسطينية ورئيسها محمود عباس، وأن الطريق الأقصر لتحقيق السلام يكمن بإقرار حقوق شعبنا الفلسطيني الثابتة وغير القابلة للتصرف.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • فبراير
    2019
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28

لا يوجد احداث لهذا الشهر