شهيدان و46 إصابة برصاص الاحتلال بتظاهرة قرب "إيرز"فتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح استشهاد شاب برصاص الاحتلال قرب "باب العامود" وسط القدس المحتلةفتـــح الخارجية تدين جريمة إعدام الريماويفتـــح روسيا تحذر اسرائيل من ردود محتملة على إسقاط الطائرةفتـــح طولكرم: أهالي الأسرى ينددون بجريمة إعدام الاحتلال للأسير محمد ريماويفتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح مستوطنون يعتدون على عمال المحاجر في جماعينفتـــح هيئة الأسرى: الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارينفتـــح كرينبول: مكلفون بالعمل من أجل لاجئي فلسطين ولن نتخلى عن تلك المهمةفتـــح مجلس الوزراء يرحب بانعقاد الحوار السياسي الرسمي بين فلسطين والاتحاد الأوروبيفتـــح شهيدان في استهداف اسرائيلي شرق خانيونسفتـــح الاحتلال يستهدف مجموعة من الشبان على حدود غزةفتـــح الاحتلال يغلق الضفة وغزة اعتبارا من منتصف الليلةفتـــح وفد "فتح" يصل القاهرة للاستماع من الأشقاء المصريين لرد "حماس" على الورقة المصرية بشأن إنهاء الانقسامفتـــح أمناء سر "فتح" يحذرون: "حماس" تتساوق مع الاحتلال في التطاول على القيادةفتـــح المالكي يدعو فرنسا إلى اعادة تفعيل مؤتمر السلام الدوليفتـــح مخطط استيطاني جديد يلتهم 260 دونماً من أراضي الظاهرية جنوب الخليلفتـــح بسيسو يدعو الاتحاد الأوروبي إلى دعم فلسطين للحفاظ على تراثها وثقافتهافتـــح الضميري: هناك محاولة لتضخيم ارقام الجريمة في فلسطينفتـــح

فتح: رفض الرئيس لصفقة القرن حافظ على المشروع الوطني وتصريحات حماس مضللة

28 أغسطس 2018 - 16:19
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

رام الله - مفوضية الإعلام:  استنكرت حركة "فتح" ما ورد من تصريحات مسيئة على لسان قيادات من حركة "حماس" بشأن ملف المصالحة، والتي تسعى من خلالها لإفشال الجهود المصرية المشكورة، لتحقيق هدفها بإنجاز التهدئة مع الاحتلال الإسرائيلي بشكل منفرد، على أسس حزبية وفئوية ضيقة، وعلى حساب المصالح الوطنية العليا للشعب الفلسطيني.

وأوضحت حركة فتح في بيان صحفي، اليوم الثلاثاء، أن المطلوب من حركة حماس لجم الأصوات التي طالما كانت سببا في تخريب جهود المصالحة ورأب الصدع، لتأبيد الانقسام حفاظا على مصالحها، ضاربة عرض الحائط بمعاناة شعبنا اليومية في قطاع غزة، وكذلك الأخطار التي تتهدد قضيتنا الوطنية.

وبينت انه في الوقت الذي تسعى فيه القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس محمود عباس جاهدة لتحقيق المصالحة من أجل التفرغ لمواجهة المؤامرات ومشاريع التصفية، التي تستهدف القضية الفلسطينية وعلى رأسها القدس واللاجئون، تشن بعض قيادات حماس حملات التشويه التي تستهدف الشرعية الفلسطينية، ومشروعية تمثيلها، في اطار تقديم أوراق اعتمادها لقبولها لدى أطراف إقليمية ودولية.

وأكدت حركة فتح، موقفها الثابت بأن المدخل الرئيس والسليم لإنهاء الانقسام هو التصرف بمسؤولية وطنية بالاستجابة لمبادرة الرئيس المتمثلة بتنفيذ اتفاق القاهرة 2017 وتمكين حكومة الوفاق الوطني وتسليمها كافة مهامها للقيام بمسؤولياتها كاملة غير منقوصة، بما فيها الجباية لأموال المقاصة التي تجيبها حماس دون أي مسوغ قانوني.

وكشفت الحركة، بأن لديها كافة المعلومات عن الوساطات غير العربية والمكلفة من قبل قيادة حماس للقبول بدولة ذات حدود مؤقتة في المرحلة السابقة، وموقفها الحالي الساعي لمشروع دويلة غزة الذي سيكون تحت السيطرة الاسرائيلية الكاملة على الموانئ والمعابر، او من خلال القبول بالتنازل عن السيادة الفلسطينية من خلال القبول بمشروع ميناء أو مطار هنا أو هناك .

وشددت على ان "لا" الفلسطينية التي أطلقها الرئيس محمود عباس في وجه صفقة القرن، وقراره بقطع الاتصالات السياسية مع إدارة ترمب هو الذي أدى إلى تعطيل هذه الصفقة، التي تعمل حركة حماس على تنفيذ الجزء الأول منها المتعلق بفصل الضفة الغربية عن قطاع غزة، وإنهاء مشروع الدولة المستقلة بعاصمتها القدس الشرقية.

وأكدت "فتح" أن الشعب الفلسطيني وقيادته الواحدة الموحدة، وفي مقدمتها حركة فتح حامية المشروع الوطني، ستبقى صامدة في وجه كل المؤامرات والمشاريع المشبوهة ذات الأجندات الإقليمية التي ستنتهي وترمى لمزابل التاريخ، كما انتهت كل مشاريع العار السابقة، وصولاً لإقامة دولتنا الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية بمقدساتها

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد