طعن مستوطن قرب مستوطنة "جيلو" في بيت جالافتـــح حركة فتح : الهاربون من العادلة لا يحق لهم الحديث في الشأن الوطنيفتـــح "هيومن ووتش" تدعو لانسحاب "بوكينغ.كوم" من المستوطنات الاسرائيلية بعد "إير بي إن بي"فتـــح الحمد الله: الاتفاق على استمرار الحوار وعدم الزامية التسجيل في "الضمان" حتى 15 كانون الثاني المقبلفتـــح القواسمي: فتح ستبقى الأوفى والأصدق لدماء الشهداء ولا تلتفت لمسرحيات هزليةفتـــح استشهاد فتى مقدسي متأثراً بإصابته برصاص الاحتلالفتـــح في يوم الطفل العالمي: الاحتلال اعتقل أكثر من 900 طفل منذ بداية 2018فتـــح غزة: توغل واطلاق نار على الصيادينفتـــح أبو هولي يدعو "الأونروا" للعدول عن قراراتها التقشفيةفتـــح الشرطة الإسرائيلية توصي بتقديم الوزير درعي للمحاكمة بقضايا فسادفتـــح "الكنيست" تصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى الى مستوطنةفتـــح "الكنيست" تصادق على تحويل حديقة جنوب الأقصى الى مستوطنةفتـــح نادي الأسير: جنود الاحتلال يُنكّلون بالأسير عمر شحادة في معتقل "عتصيون"فتـــح الاحتلال يعتقل 8 مقدسيين بينهم 5 من العيسويةفتـــح اشتية: فتح جاهزة للمصالحة الشاملة وتثق بالجهد المصريفتـــح "الخارجية" تحذر من نتائج التصعيد الإسرائيلي القادمفتـــح كرينبول: "الأونروا" تقلص العجز المالي للعام الحالي من 446 إلى 21 مليون دولارفتـــح الرئيس يهنئ شعبنا والأمتين العربية والإسلامية بعيد المولد النبويفتـــح مجلس الأمن يتبنى قرارا يدعو لقبول خطة خارطة الطريق والالتزام بها عام 2003فتـــح "الحركة العالمية": الاحتلال قتل 52 طفلا منذ بداية العام الجاري في الضفة وغزةفتـــح

ترامب: القوات الأميركية ستبقى في سورية ما بقيت القوات الإيرانية

07 سبتمبر 2018 - 08:15
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

وكالات _ قال مسؤولون كبار في الخارجية الأميركية إن الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، تبنى إستراتيجية جديدة بشأن دور الولايات المتحدة في سورية، بموجبها تبقى القوات العسكرية الأميركية هناك لفترة غير محدودة، إلى حين التأكد من مغادرة القوات الإيرانية.

يذكر أن ترامب كان قد صرح قبل نحو خمسة شهور أنه يريد إعادة القوات الأميركية إلى الولايات المتحدة فورا.

ونقلت "واشنطن بوست" عن المسؤولين في الخارجية الأميركية قولهم إن ترامب تبنى إستراتيجية جديدة، يمدد بموجبها الجهود العسكرية الأميركية في سورية إلى أجل غير مسمى، ويطلق دفعة دبلوماسية لتحقيق لتحقيق جملة من الأهداف الأميركية.

ورغم أن الحملة العسكرية الأميركية على تنظيم الدولة الإسلامية قد انتهت تقريبا، إلا أن الإدارة الأميركية أعادت تحديد أهدافها مجددا، لتشمل خروج كل القوات الإيرانية والموالية لها من سورية، وتشكيل حكومة جديدة مستقرة لا تشكل تهديدا، وتكون مقبولة على السوريين والمجتمع الدولي.

وأضافت الصحيفة نقلا عن المسؤولين الأميركيين أن جزءا كبيرا من الدافع لهذا التغيير هو نتيجة تصاعد الشكوك بشأن قدرة أو رغبة روسيا في المساعدة في إخراج القوات الإيرانية من سورية.

ونقلت عن الدبلوماسي الأميركي، جيمس جيفري، قوله إن السياسة الجديدة تقضي بعدم الانسحاب من سورية بحلول نهاية العام الحالي.

وبحسب الصحيفة، فإن هناك نحو 2200 جندي أميركي في سورية، جرى تكريسهم لمحاربة الدولة الإسلامية في الثلث الشرقي منها.

وقال جيفري إن القوات الأميركية ستبقى في سورية إلى حين التأكد من مغادرة إيران لسورية والهزيمة النهائية لتنظيم الدولة الإسلامية. على حد قوله.

ورفض جيفري توصيف أية مهمة عسكرية جديدة، إلا أنه شدد على أن ما قاله سيكون "مبادرة دبلوماسية رئيسية" في الأمم المتحدة وأماكن أخرى، إضافة إلى استخدام الأدوات الاقتصادية، بما في ذلك العقوبات على إيران وروسيا، ورفض الولايات المتحدة تمويل إعادة الإعمار في المناطق التي يسيطر عليها النظام السوري.

وأشارت الصحيفة إلى أن جيفري، والعقيد المتقاعد من الجيش الأميركي، جول ريبون، الذي نقل إلى وزارة الخارجية من مجلس الأمن القومي، الشهر الماضي، ليصبح مبعوثا خاصا لسورية، قد كلفا محاولة وضع مخطط متماسك يمنع تكرار ما ترى الإدارة الأميركية أنها أخطاء العراق، حيث فتح الانسحاب الأميركي المجال أمام إيران، وعودة ظهور المسلحين الذين شكلوا تنظيم الدولة الإسلامية.

وأشارت الصحيفة إلى أن وزير الخارجية، مايك بومبيو، كان قد أدرج انسحاب إيران من سورية ضمن 12 مطلبا أميركيا من طهران، وذلك في خطاب ألقاه في مؤسسة "هيريتيج"، في أيار/مايو الماضي.

ونقلت عن جيفري قوله إن السياسة الاميركية "ليست أن الأسد يجب أن يرحل"، مضيفا "ليس لدى الأسد مستقبل، ولكن ليست وظيفتنا التخلص منه".

وأضاف أنه من الصعب التفكير بالأسد "كزعيم يستطيع تلبية مطالب المجتمع الدولي، وليس مطالبنا فحسب، أو كمن لا يشكل تهديدا لجيرانه أو يعتدي على شعبه، أو لا يسمح باستخدام السلاح الكيماوي، أو كمن يوفر منصة لإيران"، على حد قوله.

إلى ذلك، كتبت الصحيفة أن الاختبار الأول للدور الموسع للإدارة في سورية، عاجلا وليس آجلا، في إدلب.

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • نوفمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

الذكرى الـ(101) لوعد بلفور المشؤوم

اقرأ المزيد

إعلان الاستقلال عن المجلس الوطني في الخامس عشر من نوفمبر – تشرين الثاني عام 1988

اقرأ المزيد