شهيدان و46 إصابة برصاص الاحتلال بتظاهرة قرب "إيرز"فتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح استشهاد شاب برصاص الاحتلال قرب "باب العامود" وسط القدس المحتلةفتـــح الخارجية تدين جريمة إعدام الريماويفتـــح روسيا تحذر اسرائيل من ردود محتملة على إسقاط الطائرةفتـــح طولكرم: أهالي الأسرى ينددون بجريمة إعدام الاحتلال للأسير محمد ريماويفتـــح تقرير دولي: الأراضي الفلسطينية تعاني من ارتفاع معدلات البطالة خاصة في صفوف النساء الماهراتفتـــح مستوطنون يعتدون على عمال المحاجر في جماعينفتـــح هيئة الأسرى: الاحتلال يجري عمليتين جراحيتين للمعتقل المصاب جبارينفتـــح كرينبول: مكلفون بالعمل من أجل لاجئي فلسطين ولن نتخلى عن تلك المهمةفتـــح مجلس الوزراء يرحب بانعقاد الحوار السياسي الرسمي بين فلسطين والاتحاد الأوروبيفتـــح شهيدان في استهداف اسرائيلي شرق خانيونسفتـــح الاحتلال يستهدف مجموعة من الشبان على حدود غزةفتـــح الاحتلال يغلق الضفة وغزة اعتبارا من منتصف الليلةفتـــح وفد "فتح" يصل القاهرة للاستماع من الأشقاء المصريين لرد "حماس" على الورقة المصرية بشأن إنهاء الانقسامفتـــح أمناء سر "فتح" يحذرون: "حماس" تتساوق مع الاحتلال في التطاول على القيادةفتـــح المالكي يدعو فرنسا إلى اعادة تفعيل مؤتمر السلام الدوليفتـــح مخطط استيطاني جديد يلتهم 260 دونماً من أراضي الظاهرية جنوب الخليلفتـــح بسيسو يدعو الاتحاد الأوروبي إلى دعم فلسطين للحفاظ على تراثها وثقافتهافتـــح الضميري: هناك محاولة لتضخيم ارقام الجريمة في فلسطينفتـــح

"مؤسساتنا الوطنية اسقطت كل المؤامرات"

10 سبتمبر 2018 - 13:03
كمال الرواغ
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

على مدار المسيرة الوطنيه الفلسطينه المعاصرة واجه الشعب الفلسطيني الكثير من الامتحانات الصعبة و الخطيره ، سواء على صعيد تهديد مرجعيتهم الوطنيه أو على صعيد نسيج علاقاتهم الداخليه و كانوا يخرجون منها دائما اشد وأقوى .
في هذه الأيام نواجه الحد الأقصى من المأزق و الإمتحانات الصعبة ، وكثير من الأسئله الصعبه تطرق أبوابنا و عقولنا بشدة ما الذي يجب أن نفعله ؟ كيف سنتصرف ونحن نعلم أننا مستهدفين بقوة هذه الأيام وهناك لاعبين جدد في الميدان منهم الاصدقاء والاعداءوالحريصون والمستهترون والواترون والمهزومين .
وفي ظل هذه التناقدات جميعاً يقف رجل رولةو ومناضلا وقائداً اسمة الرئيس "ابومازن"يمتلك من الخبرة والحكمه والإرث النضالي الطويل والإرادة الحرة الواعيه التي تعود بنا دائما الى ذاتنا الوطنيه وعدم التوهان في حقول و ألغام الآخرين لذا نراه كلما أشتدت المخاطر والمحن يقوم بإستدعاء المؤسسات الوطنيه على رأسها "منظمة التحرير الفلسطينية" وباقي المؤسسات بتراتبيتها المعروفه،ليوفر لنا هامش الوقت والأمان المطلوب لانه ليس للفلسطينين بيت يأويهم سوى مؤسساتهم الوطنيه وبأن اللعب خارج البيت الوطني وخارج المؤسسات الوطنيه قد يضيع نضال السنين هباءاً منثورا وقد نجد أنفسنا في العراء في ظل نظام دولي جديد يتبلور ليس لنا فيه قوة الدفع الملائمة وقضيتنا اصبحت ثانوية في ظل هذا التوهان وضياع للموقف العربي الموحد من جميع القضايا القوميه، ربما تكون مؤسستنا الوطنيه ليست في حالة الكمال وهذا أمر طبيعي ولكننا قادرين على تكيفها لتكون بيتنا الجامع وسقفنا العالي الذي نحتمي تحته، ولنقول للعالم بأننا ليس قطعان سائبة بل شعباً له تقاليده وحقوقه و أولوياته ويقود مؤسسات وطنيه ويمتلك من خلالها إرادتنه الوطنيه الحرة حتى لو أصابها بعض الوهن إلا أننا نستطيع أن نمتص بها الصدمات ونلملم بها شملنا جميعا من في الوطن ومن في المنفى ومن في المخيمات والمدن والقرى مسلمون و مسيحيون فقراء و أغنياء وجميع الأحزاب و القوى من الأمميه الماركسيه الي الامميه الإسلاميه ٠
من هنا نقول مؤسساتنا تقرر مصير شعبنا ومستقبل ابنائه ولن نكون في يوم من الايام مسرح لهواة السياسه الاقليميين الذين لا يروا سوى مصالح دولهم وشعوبهم من خلال القضيه الفلسطينية ففلسطين ليست كوكب مجهول مكتشف حديثا لبلطلجية السياسة والمال فشعبنا اسقط المؤامرات التي حيكت ضده وكشف كل الوان الكذب والفتن والغش في التاريخ والجغرافيا والسياسة بدءآ بوعد بلفور المشؤم وصولا لكذبة ترامب الموتور ومابينهما .

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد