المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح

تشييع جثامين 3 شهداء في قطاع غزة

15 سبتمبر 2018 - 15:32
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

غزة- مفوضية الاعلام- شيعت جماهير غفيرة في قطاع غزة، اليوم السبت، جثامين ثلاثة شهداء بينهم طفل، ارتقوا برصاص قناصة الاحتلال الإسرائيلي أمس الجمعة على الشريط الحدودي، شرق القطاع.

وأفاد شهود عيان بأن موكب تشييع الشهيد هاني رمزي عفانة (21 عاما) انطلق من أمام المستشفى الأوروبي إلى منزل ذويه في رفح، ومحمد خليل شقورة (21 عاما) انطلق من أمام مستشفى شهداء الأقصى في مدينة دير البلح المجاورة إلى منزله في مخيم المغازي وسط القطاع، في حين انطلق موكب الشهيد الطفل شادي عبد العزيز عبد العال (12 عاما) من أمام المستشفى الأندونيسي في بلدة بيت لاهيا المجاورة إلى منزله في جباليا.

وألقيت نظرة الوداع الأخيرة على جثامين الشهداء من قبل الأهل والمحبين وسط صيحات الغضب والتنديد بجرائم الاحتلال ضد المواطنين العزل، لا سيما الأطفال، ولفت جثامينهم بالعلم الفلسطيني، وحملوا على الأكتاف وأديت عليهم صلاة الجنازة، قبل مواراتهم الثرى.

وكان الطفل عبد العال، استشهد برصاص قناصة الاحتلال خلال مشاركته في مسيرة العودة قرب منطقة أبو صفية، شرق بلدة جباليا، شمال القطاع، فيما استشهد الشاب عفانة خلال مشاركته بمسيرة العودة شرق خان يونس، جنوب القطاع وهو من مدينة رفح، واستشهد الشاب شقورة وهو من مخيم المغازي وسط القطاع، خلال مشاركته بمسيرة العودة شرق مخيم البريج.

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد