المتحدثون بجلسة مجلس حقوق الإنسان المسائية يدينون قرار هدم الخان الأحمر وقانون القومية العنصريفتـــح "الشعبية" تدين الاعتداء على الناطق باسم فتح في غزة وتصفه بالآثم واللاأخلاقيفتـــح لوكسمبورغ: لن يحل السلام في هذه المنطقة إلا إذا تمتّع الفلسطينيون بحقّهم بالعيش بكرامة في دولتهمفتـــح شهيد و90 إصابة بالرصاص والاختناق شمال غرب غزةفتـــح "فتح": إرهاب "حماس" واعتقال كوادرنا رد مباشر على مقترحاتنا للمصالحة ولإضعاف الموقف الوطني من "صفقة القرن"فتـــح اشتية: غياب الأفق السياسي يجعل "الصمود المقاوم" عنوانا للمرحلة القادمةفتـــح في انتهاك للاعراف الوطنية:حماس تمنع فتح من اي فعاليات لدعم الرئيس بغزةفتـــح هيئة الأسرى تكشف عن شهادات مروعة لأسرى وقاصرين تعرضوا لظروف اعتقال لا إنسانيةفتـــح أبو الغيط يُرحب باعتزام إسبانيا الاعتراف بفلسطينفتـــح حركة فتح اقليم الشرقية تعلن مساندتها لحملة " #قرارك - وطنفتـــح بيان صادر عن الحملة الوطنية لدعم خطاب فلسطين في الأمم المتحدة " #قرارك_وطن"فتـــح أبوعيطة: شجاعة الرئيس ستطيح بكل الحلول التصفويةفتـــح أردوغان من نيويورك: لن نترك القدس وسنضع أرواحنا على أكفنا إن لزم الأمرفتـــح "ثوري فتح": المتساوقون مع ترمب والاحتلال في الهجوم على الرئيس خارجون على القيم الوطنيةفتـــح مجلس الوزراء يؤكد دعمه لخطاب الرئيس في الأمم المتحدةفتـــح الرئيس يصل نيويورك للمشاركة في أعمال الجمعية العامةفتـــح د. أبو هولي يلتقي رئيس المجلس الوطني سليم الزعنون "ابو الأديب"فتـــح شهيد و14 مصابا برصاص الاحتلال شرق قطاع غزةفتـــح الخارجية: التحريض الإسرائيلي على الرئيس رفض ممنهج للمفاوضاتفتـــح مجهولون يعترضون موكب وزراء من حكومة الوفاق أثناء توجههم من غزة إلى رام اللهفتـــح

الحسيني يحذر من مخطط تشغيل "تلفريك" إلى "البراق" ومن استمرار تهويد القدس

16 سبتمبر 2018 - 16:33
حركة التحرير الوطني الفلسطيني - فتح:

القدس المحتلة- مفوضية الإعلام-  حذر رئيس دائرة القدس باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، وزير شؤون القدس عدنان الحسيني، من استمرار الاحتلال بتشويه طابع القدس الحضاري والتاريخي ومحاولات طمس الهوية العربية للمدينة، وإضفاء طابع تلمودي عليها.

وأكد الحسيني أن مخطط انشاء وتشغيل "تلفريك" يصل بين جبل الزيتون وصولا إلى باحة حائط البراق يأتي في هذا السياق، مشددا على "أنه مخطط مرفوض ونُدينه وتُدينه كل المؤسسات الدولية".

ونوّه الحسيني الى خطورة استمرار الاحتلال في استهداف المسجد الأقصى المبارك، ومحاولة وضع اليد عليه.

وقال: "إن الحملة على الأقصى تزداد شراسة في فترة الأعياد اليهودية، وفي كل سنة تعيش القدس أوضاعا متوترة بسبب تصرفات المستوطنين والزوار اليهود الذين يأتون إلى المدينة بهذه المناسبات ويكون الضحية في هذا الأمر هو المسجد الأقصى والعاملين فيه وأهل المدينة وخاصة في البلدة القديمة"، مشيراً إلى أن "هذا الأمر يمر كل عام ويزداد حدة ويزداد تطرفا وتزداد اجراءات الاحتلال التي لا تمت بصلة الى العدالة أو المنطق والشرعية الدولية".

وأضاف: "هذا العام كانت المقدمات صعبة جدا، من حيث زيادة الاقتحامات، ومحاولات الهيمنة على المسجد والأوقاف في المسجد الأقصى وعلى حراس وإدارة المسجد، والتي أصبحت في غاية الإحكام، وأصبح صاحب القرار هو الشرطة "الاسرائيلية" مع الأسف الشديد، بالإضافة الى أن تصرفات كثيرة قد حصلت وما زالت تحصل تشير الى أنه في عقل هذه الحكومة اليمينية وفي خططها تغيير الوضع القائم في المسجد وهذا الأمر في غاية الخطورة وقد يجرنا الى أوضاع لا تحمد عقباها".

وشدد الحسيني على "أن الحضور الفلسطيني إلى مسجدهم الأقصى في كل الساعات والأوقات للصلوات والدعاء والتعبد يُعطّل هذه الاجراءات والسياسات ومخططات الاحتلال، وبقاء المسجد فارغاً يُشجّع المستوطنين لمزيد من التجاوزات التي كان منها إقامة شعائر تلمودية في وضح النهار وأمام الشرطة والمسلمين بكل وقاحة".

وبخصوص قرية "الخان الأحمر" شرقي القدس، أكد الحسيني أنها "جزء من استراتيجية الاحتلال التي تهدف الى تقطيع أوصال الضفة الغربية، وجعلها جزئين، وقطع الطريق على أي تواصل بين القدس وسائر الضفة الغربية، ما يعني إنهاء حل الدولتين وحسم قضية القدس، والتأكيد على استمرار الاستيطان.

وأكد أن التواجد في قرية "الخان الأحمر"، هو في غاية الأهمية؛ فوقفة المواطنين وأهل المنطقة والمتضامنين الأجانب وبيان الدول الغربية الأخير، كل ذلك أكد بأنه لا يوجد قبول لهذه التصرفات، بل بالعكس توجد إدانات وشجب لها، مّا يفرض "علينا العمل على تثبيت صمود المواطنين ورباطهم حتى نسقط هذه العملية التي نتائجها ستكون صعبة على الفلسطينيين".

وشدد على "أن المجتمع الدولي لا يمكن أن يقبل بأن ترتكب "اسرائيل" ثلاثة جرائم: الهدم، والتشريد، وبناء مستوطنات على أراضٍ مغتصبة".

وبخصوص اجتماع القيادة الفلسطينية واللجنة التنفيذية مساء أمس، قال الحسيني: "أكدنا جميعا وقوفنا خلف الرئيس، وان "اسرائيل" وأميركا قد حسمتا أمرهما بمواجهة شعبنا من خلال والإجهاز على الثوابت الوطنية، وأن صفقة القرن قد ظهرت جلية وانه في هذه المعطيات لا يوجد أي امكانية للمفاوضات، وبالتالي على الفلسطينيين أن يعيدوا النظر بكل الامور التي بدأت قبل 25 سنة، وأن تؤخذ القرارات الصارمة التي تمنع استمرار هذه الأوضاع التي تفرضها "اسرائيل" وأميركا".

واضاف: "اثبت الفلسطينيون أنهم الرقم الصعب بإدارة أمورهم فإننا على يقين بأن خطاب الرئيس سيكون صارما محددا لكل الحقائق والثوابت، وبنفس الوقت وعندما يعود الرئيس للالتقاء مع المجلس المركزي ستكون هناك قرارات للتنفيذ وهي قرارات أصبحت واضحة، وستأتي بموعدها وبطريقة متتالية بما يحقق المصلحة الفلسطينية العليا والحفاظ على مشروعنا الوطني الفلسطيني.

وتعتزم بلدية الاحتلال ووزارة المواصلات في حكومة الاحتلال، إيداع المخطط لدى "لجنة البنى التحتية الوطنية" (الإسرائيلية) للمصادقة النهائية عليه، وتدفع هذه الجهات "الإسرائيلية" بتشجيع من المستوطنين المخطط منذ عدة سنوات، من خلال ما يسمى "سلطة تطوير القدس" أيضا.

وبحسب المخطط، فإن "التلفريك" الذي تتجاوز تكلفته 40 مليون يورو، سينطلق من الحي الألماني ويمر عبر حي الطور/ جبل الزيتون ومستوطنات في القدس المحتلة، ويصل إلى البؤرة الاستيطانية الكبيرة "مركز الزائرين" الذي أقامته جمعية "إلعاد" الاستيطانية في حي وادي حلوة ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى، ومن هناك يواصل طريقه إلى محطته الأخيرة في ساحة البراق (الجدار الغربي للمسجد الأقصى).

ويزعم القائمون على هذا المخطط أنه "خط مواصلات عامة"، وأنه سيحل أزمة المواصلات والوصول إلى البلدة القديمة في القدس، وهو ما فندته جهات اسرائيلية، مؤكدة انه لن يحل ازمة السير، اضافة الى انه سيلحق أضرارا بمشهد البلدة القديمة.

ونقلت صحيفة "هآرتس" في عددها الصادر اليوم الأحد، عن مهندس اسرائيلي، قوله إن هذا المخطط خاطئ من الناحية التشغيلية، وكذلك من حيث تبعاته على منظر البلدة القديمة، والحفاظ عليها، مؤكدا أنه لا توجد سابقة بإقامة مشروع كهذا في مدينة قديمة، مثل القدس، وفي قلب منطقتها التاريخية، وانه لا توجد مدينة تاريخية أخرى في العالم سمحت بإقامة منظومة "تلفريك" في واجهة حوض منطقة تراثها التاريخي".

كذلك اعترضت على المخطط منظمة المهندسين "عمق شبيه"، وهي منظمة حقوقية "إسرائيلية".

وقالت المنظمة إن "القدس ليست "ديزني لاند"، وكنوز المنظر والتراث فيها ليس عملة تنتقل بين التجار، والتلفريك سيكلف ملايين الشواقل، وسيثقل على المواصلات العامة في المدينة، وسيمس بصورة لا يمكن إصلاحها بالمدينة ومناظرها، وهي مورد نادر نملكه جميعا".

 

كن أول من يعلق
تعليق جديد
البريد الالكتروني لا يظهر بالتعليق
أجندة وطنية
  • سبتمبر
    2018
  • سبت
  • أحد
  • اثنين
  • ثلاثاء
  • اربعاء
  • خميس
  • جمعة
  • 1
  • 2
  • 3
  • 4
  • 5
  • 6
  • 7
  • 8
  • 9
  • 10
  • 11
  • 12
  • 13
  • 14
  • 15
  • 16
  • 17
  • 18
  • 19
  • 20
  • 21
  • 22
  • 23
  • 24
  • 25
  • 26
  • 27
  • 28
  • 29
  • 30

وقعت في 16 أيلول عام 1982 في مخيمي صبرا وشاتيلا في لبنان. واستمرت المجازر المرتكبة بحق أبناء المخيم لمدة ثلاثة أيام وهي 16-17-18 أيلول، سقط خلالها عدد كبير من الشهداء في المذبحة وقدر عدد الشهداء وقتها بين 3500 إلى 5000 شهيد من أصل عشرين ألف نسمة كانوا يسكنون صبرا وشاتيلا وقت حدوث المجزرة.

اقرأ المزيد